روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | الوسواس.. يهاجمني بعنف

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > الوسواس.. يهاجمني بعنف


  الوسواس.. يهاجمني بعنف
     عدد مرات المشاهدة: 887        عدد مرات الإرسال: 0

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ،،وجزاكم الله خير الجزاء على مجهوداتكم، ،،قصتي طويلة ولا أدري من أين أبدأ حتى أوصل لكم معاناتي وأرجو أن يتسع صدركم لي ولسماع مشكلتي

أنا من طبيعتي منذ زمن أحب النظافة وأوسوس في الطهارة وطوال فترة صلاتي أحافظ على أدق التفاصيل في نظافتي ونظافة المكان والملابس. بدأت حالتي تسوء منذ ما يقارب الثماني أشهر حيث كنت حامل بطفلتي

وتحديدًا في الشهر التاسع من الحمل بدأت أعراض كثيرة تطرأ علي وحقيقةً لا أدري ما الذي أصابني هل هو مس؟ أو حسد؟ أو إكتئاب ما بعد الولادة كما قالوا لي؟ أنا وأعوذ بالله من كلمة أنا إمرأة ذكية نشيطة إجتماعية جدًا وكريمة ومضيافة

أنا لا أمدح نفسي ولكن أوضح لكم تفاصيل شخصيتي وطباعي حتى تتمكنوا من تشخيص حالتي وإعطائي الحل، كنت دومًا سندًا لأهلي وإخوتي وزوجي وأحمل هموم الجميع وأبحث لمشاكلهم عن حلول وجاء الوقت الذي أنا فيه الآن أصبحت همًا وحملًا على الجميع.

كنت أعمل في وظيفة ممتازة ومكان راقي جدًا ورزقني الله بطفلة جميلة كنت أتمناها من الله حيث عندي ولدان والبنات شحيحة جدًا في أسرة زوجي، كما سافر زوجي لبلده وإشترى لنا شقة فخمة الكل رآها، تم إنهاء خدماتي من عملي

ولدت الطفلة ولم أفرح بها كما توقعت بل كل وقتي بكاء وإكتئاب وحزن وأيام صعبة جدًا مرت علي، لا أدري هل هذا حسد أم ماذا؟ بدأت أعارض الوسوسة في النظافة والطهارة تزيد معي في الشهر الحامل من الحمل وقلت ربما في فترة النفاس لأنني لا أصلي قد تزول هذه الوسوسة

ولكن وجدتها تزداد وتزداد بصورة كبيرة جدًا كنت أصحو من النوم أبكي ومذعورة وكآبة وحزن لا يوصفان، أصابني هوس فكري وأرى كل شئ حولي في البيت غير نظيف، عندما أريد أن أضع أي شي من ملابسي في مكان أقول أين أضعها كل شي غير نظيف

لا أمسك مقابض الأبواب وإذا رفعت أي شي عن الأرض يجب أن أغسل يدي عدة مرات. وحالتي تطورت جدًا حيث أنني أخاف دخول الحمام أعزكم الله وأقرأ العديد من الأدعية قبل دخول الحمام وأنوي أن أكون مثل الناس الطبيعين وأخرج بسرعة ولكن لا أستطيع أظل فاتحة ماء الشطاف لمدة طويلة للإستنجاء من البول أعزكم الله

وبعد أن أنهض لابد من غسيل الجزء السفلي من جسمي ورش الماء على قاعدة المرحاض والمغسلة أما موضوع الإستنجاء الآخر أعزكم الله فهو قصة لوحده ففي الغالب لابد من أن أستحم بعدها، والآن يطرأ علي وسواس بأننا لم أستنجي ولم أغسل مكان النجاسة

ولابد لي إذا دخلت الحمام أعزكم الله أن أكلم أحد أو يراني أحد زوجي أو أختي أو إبني ليؤكدوا لي أني إغتسلت جيدًا وغسلت يدي بالصابون لأنني لا أصدق نفسي لا بد أن يراني أحد أو يكلمني لأن بمجرد أن أخرج من الحمام بعد وقت طويل تهاجمني الوساوس التي لا أستطيع أن ادفعها عني إلا بتأكيد من رآني

حيث أن ذاكرتي تشوش وتمسح ولا أدري ما ذا فعلت، الهم الأكبر أيضًا أن طفلتي وأبنائي لا أقرب منهم ولا أقوم بتنظيفهم إذا ذهبوا إلى الحمام أعزكم الله وطفلتي لا أغير لها الحفاظ إما والدها أو الخادمة عندي خوف شديدورهبة من أي شيء وسخ ومن أي نجاسة

جسمي كله يرجف وإن حدث وكنت أحمل بنتي وحصل تسريب من حفاظتها ينتفض جسمي وأبكي وأعطيها لأي أحد بجانبي وأقوم بتغيير ملابسي أو الإستحمام في بعض الأحيان

أحيطكم علمًا بأنني ذهبت لعدة مشايخ لقراءة القرآن وجاءني للبيت كذلك عدة مشايخ ولم تتغير حالتي فقط تحسنت قليلًا من حالة البكاء والكآبة التي تذهب وتعود، كما ذهبت لدكتور نفسي مرة واحدة في طوارئ مستشفى حكومي وشرحت له حالتي بإختصار فأفادني بأنني أعاني من إكتئاب ما بعد الولادة

وبما أنني بطبيعتي موسوسة فبعد الولادة حصل خلل في الهرمونات أثر على زيادة نسبة الوساوس وبما أنني أرضع طفلتي قال لي لا أستطيع أن أصف لك دواء للوسواس ولكن سوف أعطيك دواء للإكتئاب تأخذيه لمدة ستة أشهر إسمه إفيكســور ولكنني أوقفته بعد ثلاثة أشهر تقريبًا .

ساعدوني أرجوكم حالتي في تدهور زوجي مل مني وأهلي تعبوا من حالتي، أوسوس كثير وأسأل أكثر لو حتى ملابسي لمست الأرض أوسوس في نظافتها لو وقع مني شي على الأرض في الغالب أغسله ليست عندي عزيمة ومقاومة حيث عندما تأتيني فكرة بتوسخ شي في ملابسي أو في طهارتي

وأحاول أقنع نفسي بعدم وجود ذلك تظل الفكرة تظرب في رأسي لمدة طويلة ربما لأسابيع ويتكدر حالي وتتعب نفسيتي، عند التجاهل أحس بشي يأكل في جسمي وتوتر شديد لا أقوى عليه.

مثلاُ اليوم في الصباح إرتديت ملابسي للذهاب للعمل الجديد الذي رزقني الله به ودخلت المطبخ لأطلب شي من الخادمة وكان في الأرض ماء ولمس ملابسي فإبتلت وكنت أنوي غسلها فقال لي زوجي هيا هيا سوف تتأخرين عن العمل وطول الطريق وفي العمل الآن

وأنا أكتب لكم يقتلني التفكير بوساخة ملابسي ويدي لمستها وأن هذا الماء الذي لمس ملابسي قد إختلط ببول للأنني دائمًا أغسل يدي من مغسلة المطبخ وبالأمس لمست ملابس إبنتي وكانت مبللة وغسلت يدي من المطبخ وخرجت من الحمام في الصباح

وغسلت رجلي ويدي من مغسلة المطبخ أيضًا فهذا الماء الذي في أرضية المطبخ ولمس ملابسي غير نظيف ونزل من المغسلة على الأرض ووسخني أنا الآن أجلس جسمي يأكلني وأحس بأني غير نظيفة.

أنا تقريبًا أشك في كل شي، ديننا الإسلامي قال الأصل في الأشياء الطهارة أنا عندي الأصل في الأشياء النجاسة كل شئ أراه وسخ وأحس أن النجاسة تتنقل مثلًا أبنائي الأولاد أعزكم الله يتبولون وهو واقفون ويمسحون لأنفسهم أو والدهم بالمناديل الورقية

وفي بعض الأحيان أشك أن البول قد لامس أيديهم وأن كل شيء يلمسونه في البيت بعد خروجهم من الحمام يتنجس. حالتي صعبة وواسوسي متنوعة ومتزايدة وليست عندي مقاومة ولد أختي الصغير قال لي أي شئ وسخ إمسكيه يذهب عنك الخوف

انا أرتعب من أي وساخات أو نجاسات، أغسل يدي كثيرًا بالصابون بعد الإستنجاء خاصة، وأغسل يدي كثيرًا من أبسط الأشياء. أنا لم أكن كذلك لدي ولدان قبل هذه الطفلة كنت أنظفهم وأغير لهم، كنت أحب الناس وزياراتهم لي وإستضافتهم

أما الآن أخاف أن يأتيني أي أحد للبيت لا أستطيع القيام بواجب الضيافة في عملي الجديد الآن لا أدخل الحمام حتى أذهب إلى البيت وأحصر نفسي حتى لا أدخل حمام العمل وأطول ويلاحظون فيفصلوني من العمل.

ملاحظة: حصل موقف في عملي السابق من بعده إنفجر الوساوس عندي وزاد بصورة كبيرة حيث كان يوجد موظفة فلبينية معي في نفس العمال دخلت الحمام أعزكم الله وخرجت ولم أسمع صوت الماء فسألتها ألم تستخدمين الماء

قالت لي لا أمسح بالمناديل فقط، والعمل الذي كنت فيه أغلب فلبينيين وأجانب فأصبحت أوسوس من كل شي في العمل وأمسك الأبواب بالمناديل الورقية وأغسل يدي بعد أن أمسك أي شي.

قصتي طويلة طويلة والحديث فيها لا ينتهي ولا أدري ما الحل ما العلاج ساعدوني أفيدوني جزاكم الله كل الخير وآسفة جدًا على الإطالة أتمنى أن أجد عندكم حل لي أختكــم في الله

 
أختي الكريمة.

شفاك رب العباد وعافاك مما ابتلاك به.

وبعد لاشك في أن ما تعانى منه هو مرض الوسواس القهري سواء أفعال قهرية مثل النظافة أو الأفكار الو سواسية.

في كلا الحالات تحتاجين إلى:

1-الطبيب النفسي لأنك تحتاج إلى الأدوية النفسية وإن كنت أفضل anafranil ولابد أن يعطى تحت إشراف الطبيب النفسي قبل كل شيء.

2- تحتاجين إلى المعالج النفسي من اجل التعاون معا لعمل برنامج للعلاج السلوكي المعرفي وهذا المعالج ستجدين بعون الله في المستشفيات النفسية أيضا و ألخص لك هذه الخطوات للمساعدة ولكن لا غنى عن المعالج النفسي:

ا- البرنامج تدريجي يبدأ بلا تعرض ومنع الاستجابة أي بالنسبة لوسواس النظافة لابد من التعرض للمثيرات التي تزيد الوسواس وبالتالي يقوم المعالج بمنعك عن التجاوب مع الوسواس تدريجيا حتى تعتاد الأمر.
ب- يمكنك الاستعانة بالبرنامج العلاج الديني بتلاوة بعض الآيات اليومية مساعدة لما أنت فيه.

ج- لا تقلقي العلاج متواجد وخطواته تحتاج إلى بعض الوقت قبل العلاج من أجل دراسة أسباب الوسواس وخاصة هل تعرضت للأشياء لا تستطيعي مصارحة الآخرين بها فحدث لها كبت داخلي حتى انفجر الوضع لما أنت فيه.

المهم استعيني بالله واذهبي إلى المستشفى النفسي لعلك تجدين العون بعد الله.

الكاتب: د.خالد أحمد الماقوسي

المصدر: موقع المستشار