روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | تأخر الكلام عند الأطفال.. الأسباب والعلاج

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > تأخر الكلام عند الأطفال.. الأسباب والعلاج


  تأخر الكلام عند الأطفال.. الأسباب والعلاج
     عدد مرات المشاهدة: 377        عدد مرات الإرسال: 0

أرسلت عزة عبد الرحيم تقول، ابنتى عندها 3 سنوات ونصف، تعانى من تأخر فى الكلام، مع أنها كانت تكبر بمعدل سريع، ولاحظت أنها أطول من أخوتها عندما كانوا فى مثل عمرها، أليس هذا مؤشراً على نموها السليم، فما أسباب تأخر الكلام، وما العلاج؟

تجيب على هذا التساؤل الدكتورة نيفين حسن نشأت، مدرس مساعد أمراض التخاطب بالمركز القومى للبحوث قائلة:

ليس النمو الجسدى مؤشراً على صحة النمو الذهنى والإدراكى، فقد يكون ضعف النمو الجسدى مصاحباً للتأخر الذهنى أو اللغوى، ولكنه ليس بالضرورة سبب لهذا التأخر والعكس صحيح.

أما بالنسبة لزيادة معدل النمو الجسدى عن الطبيعى، فإن هناك أمراضاً معينة قد تكون مصاحبة لزيادة النمو الجسدى الزائد عن المعدل الطبيعى للطفل فى سن معين، فمثلاً تتميز بعض المتلازمات الوراثية بزيادة معدل النمو الجسدى وكبر حجم الرأس عن الطبيعى مثل متلازمة سوتوس، والتى تكون بسبب فقد جزء من كروموسوم 5، مما يؤدى إلى ارتخاء بالعضلات بدرجات متفاوتة، زيادة عمق سقف الحلق، تأخر لغوى وصعوبات تعلم.

وهناك متلازمات أخرى تؤدى لزيادة حجم الجسم، ولكنها تكون مصحوبة بأعراض أخرى خطيرة، مثل أمراض بالقلب أو أورام بالجسم، لذلك ننصح الأم باستشارة طبيب الأمراض الوراثية لاستبعاد مثل هذه الأمراض واستشارة طبيب أمراض التخاطب لمعرفة سبب التأخر اللغوى وعلاجه.

الكاتب: سحر الشيمي

المصدر: موقع اليوم السابع