روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | تربية الطفل المثالي

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > تربية الطفل المثالي


  تربية الطفل المثالي
     عدد مرات المشاهدة: 447        عدد مرات الإرسال: 0

الأطفال أولى اهتمامات الأسر المصرية فهم المستقبل لذلك يوضح لنا الدكتور إيهاب عيد أستاذ الصحة العامة والطب السلوكى ورئيس وحدة تعديل السلوك بمعهد الدراسات العليا للطفولة بجامعة عين شمس، كيفية بناء الأهرامات الثلاثة الأساسية لتكوين طفل مثالى قائلا: "نبدأ بالهرم الأول وهو جسم الطفل والذى يتكون من التغذية وهى تعتبر من أولى أولويات الوالدين تجاه أطفالهم حتى يقوم الطفل بوظائفه فى كل مرحلة من حياته وهناك نوعين من التغذية تغذية خاصة للجسم وهى مكونة من المكونات الرئيسية للغذاء من بروتينات ودهون ونشويات بجميع أنواعهم".

ويضيف د.عيد: "هناك أيضا أكلات أخرى للعقل وهى التى تؤدى إلى تكوين الخلايا العصبية مثل الأومجا 3 والأومجا 6 بالإضافة إلى مواد أخرى وهذه الأنواع من الأكلات تعتبر من أهم الأنواع المفيدة للعقل وهى موجوده فى العديد من المأكولات البحرية من الأسماك وبعض أنواع المكسرات والكوسة والقرع العسلى".

وعن الهرم الثانى يقول دكتور إيهاب عيد: "وهو التكوين الفكرى والذهنى وكيفية المحافظة على ذكائه وهذا يكون عن طريق المبادئ التى يرغب كل أب فى ترسيخها داخل طفله بالإضافة إلى كيفية التفكير واختيار الأشخاص، وكيفية التدريب على ما يناسبه ومالا يناسبه بالإضافة إلى تدريبه على فن حل المشكلات عندما يقع فيها، لذلك يمكن القول أن المجتمعات العربية قد أخطأت فى إهمال هذا الجانب لأنهم كانوا يلقنون أبنائهم المبادئ دون تفعيلها أو التدريب عليها".

ويضيف إلى ما سبق تدريب الأطفال أيضا على استخدام العقل وإضافة الأب إليها بعض المعلومات والخبرات التى اكتسبها من قبل، مع اختيار مدارس الطفل واختيار المعلمون والمجتمعات التى يتعامل ويحتك بها الطفل حيث يكون اختيار المدرسة وطريقة التعليم على حسب ذكاء الطفل وقدراته التعليمية، وأن يكون التعليم لا بالتلقين فقط وإنما بممارسة الطفل لوظائف مختلفة تقوم بتنمية الذكاء والتى هى أساس الهرم الثانى".

وينتقل د.عيد إلى الهرم الثالث قائلا: "المقصود بالهرم الثالث هنا هو شخصية الطفل وهى من أهم الأهرامات الأساسية فى حياته وهو يهتم بثقة الطفل بنفسه والتى بدورها تكون الدافع الأساسى للطفل للنجاح فى كل شىء، فمن الممكن أن يقوم الأب والأم باصطناع بعض المواقف فيما بينهم بخطة مرتبة لتعليم طفلهم بعض الصفات الشخصية الهامة مثل الصبر وعدم الاستسلام وغيرها من الصفات الشخصية التى لابد أن تتوافر فيه وتعليمه قوة الإرادة".

الكاتب: أمنية فايد

المصدر: موقع اليوم السابع