روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات تربوية واجتماعية | تريد حياة.. غربية

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة


  تريد حياة.. غربية
     عدد مرات المشاهدة: 817        عدد مرات الإرسال: 0

السلام عليكم.. انا فتاه ابلغ من العمر ٢٦ لدي اخت عمرها ٢٣اكتشفت من فتره وبالصدفه سلسال لديها مكتوب عليه اسمها واسم لرجل فقمت بالتطفل على جهاز الحاسوب لديها وجدت لها صور مع شاب وهي بلا عباءه في منزل .

و في مذكراتها حوالي ٥ تواريخ لمقابلات جرت بينهما و في احدى المقابلات كتبت انه في هذه المقابله قاموا بتقبيل بعضهم \" فرنش كيس \" . انا اخاف عليها ان يتعدى عليها ان لم يحصل و يتركها .

بحثت في الموضوع فوجدت من المذكرات والصور وعلمت انها تريد ان تتزوجه هنا مشكله اخرى فوالدنا متمسك بالعادات القبليه و لا يريد تزويجنا الا انسان ذو قبيله وهي تعلم ذلك والشاب الذي تخرج معه غير قبيلي

فاخاف ان تجعله يتعدى عليها بهدف وضع والدي تحت الامر الواقع و تفاجأ مثلا برده فعل والدي ان يزوجها لشخص اخر او تتفاجأ من رده فعل الشاب بان يتركها بعد ان اخذ منها ما يريد واصبحت لا تلزمه .

وجدت ايضا ان المقابلات التي في المنزل تجري في منزل اخت الشاب فهي متزوجه ولديها اطفال .اختي موظفه وانا موظفه .هي ترى اننا ناس متخلفه رجعيه غير متحضرين و تريد كما قالت ان تعيش مثل الغرب .

هي عنيده وغير منطقيه و عاطفيه جدا .لا تجادل بما لا يناسبها تجادل مره او مرتين ثم تترك المكان و تمشي محتفظه برأيها صائب او خاطئ .

اجتماعيه جدا و ترى كل من صديقاتها انهن يغرن منها و من جمالها بالرغم انها ليست فائقه الجمال ولكن ليست قبيحه .

ولا تحافظ على صلاتها وايضا تتمرد في مسأله غطاء الوجهه و حتى وان كان هي مسآله اختلف فيها العلماء ولكن هي تظل على الاقل عاده او تقليد يجيب ان يتبع ولكن هي تتمرد على اشياء كثيره ليس للحصول لوضع افضل وانما وضع اسوأ و تحقيق هواها .

هي تكذب على والدي فتقول له مثلا اريد الذهاب لبيت صديقتي ابتسام وعندما يسمح لها بالذهاب مع السائق تذهب الى بيت صديقتها غاده . تكذب على والدى ايضا في العمل فقالت له ان عملها غير مختلط وهو عكس ذلك .

والدي اعطانا الثقه وزياده وهي تستغل هذه الثقه و عندما يعلم عن شيء بسيط منها سوف يطلق امي و يحل بنا اسوأ عقاب جميعنا سوف نتحمل ذنبها .

وهذا الشيء الطبيعي فعندما تعطي الثقه لاحد لا تتخيل منه انه سوف يريك اي سوء سوف ينقلب على الجميع بمجرد احساسه ان هنالك احد ما اخل بهذه الثقه .

ساعدوني ارجوكم ماذا افعل انا لا استطيع ان اكلمها لانها لاتحب مني اي شيء فتراني متخلفه بالتفكير و متشدده ولن ترضى مني اي كلمه .

لا تسمع لوالدتي ايضا ولو قلت لامي سوف ازيدها هم ولن تستطيع ان تصل مع اختي لحل فقط سوف تتضارب مع امي و تصر على رأيها و لن نصل لنتيجه .

فكرت في الحصول على رقم الشاب و مراسلته بالدعاء عليه ولكن ربما هذا يزيد من ترابطهم بسبب خوفهم على بعضهم او يجعله يتمرد عليها للانتقام .ماذا افعل ساعدوني ارجوكم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الأخت إيمان ....... وفقها الله .

لاشك أن ما تمرين به يلقي عليك عبئاً ثقيلاً ويحمِّلك هماً عظيماً , لذلك أرجو منكِ أن تستعملي الصبر وتتحلي بالرفق والهدوء , فإن ( الرفق ما كان في شيء إلا زانه ) , أسأل الله أن يرد أختك إليه رداً جميلاً , وأن يثيبكِ ويزيدك من فضله.

من خلال قراءتي لمشكلتك بدا لي فيها عدد من النقاط التي يمكنك الاعتماد عليها , وقبل أن أسير معك في استبصار الحلول ثمة أمور ينبغي التوقف عندها :

ـ عليك بإخلاص النية في نصيحة أختك , واستحضري أن خطأها لا يخرجها عن كونها بحاجة إلى المساعدة , ( فكل ابن آدم خطاء , وخير الخطائين التوابون ).

ـ إن أختك وإن كانت على خطأ وواقعة في منكر , فإن النهي عن المنكر ينبغي أن يكون بالمعروف , وإن الرفق مع المنصوح أبلغ في إقلاعه عن منكره .

ـ الدعاء خير سلاح في هذا السياق , فألحّي على ربك أن يهديك لأقرب السبل تأثيراً , وأن يهدي أختك لاتخاذ الرشد سبيلاً.

وإليك بعض الخطوات العملية التي تساعدك :


1- عليك مكاشفة أختك ومحاورتها فيما ظهر لك من أمرها , وابدئي بالنقاط التي تتفق معك فيها وتعلمين أنها توافق عليها , ثم اطرحي ما تريدينه , فإن رأيت منها تعنتاً , فلا بأس أن تؤجلي الحوار إلى وقت تشعرين فيه بتقبلها .

2- ذكرتِ أنها عاطفية جداً , وهذه نقطة قوة لو أحسنتِ استخدامها , وذلك بأن تثيري عاطفتها إلى نتائج عملها وما الذي سيصيبها من فقد عفتها حيث لن تجد الملاذ العاطفي الدائم , ولن يتزوجها من يوثَق به , كما بإمكانك توجيه عاطفتها إلى ما سيؤول إليه أمر أبنائها في مجتمع له قيمه وأعرافه , وكذا استثيري عاطفتها نحو موقفها من والديها, وهل يستحقان منها أن تصدم شعورهما الأبوي بتصرفها غير المسؤول .

3- أبعدي الحاجز الضبابي عن عينيها , فالمرء عندما يكون تحت تأثير أمر ما , يكون شديد اللصوق به , مما يحجبه عن رؤيته ونتائجه بشكل شامل . فحاولي أن تجعليها تنظر إلى علاقتها مع الشاب خارج ذاتها على فرض أن إنسانة غيرها تقوم بهذا العمل , ثم استمري معها بعمق في المستقبل بأن تفرضي أنها تزوجت منه واشرحي لها نظرته لها , والشك الذي سيدب في قلبه نحوها بل ويمتد إلى قلبها أيضاً , وهذا مشاهَد وواقع .

4- اسألي نفسك: ما الذي يدفع أختك إلى إظهار هذا التمرد على القيم الاجتماعية وذاك التساهل في الدين ؟

أتمنى أن تبحثي عن الأسباب لتعملي على إزالتها أو تخفيف آثارها , فمعرفة سبب المشكلة نصف الطريق لحلها .

وربما أمر أثار استغرابي يكون هادياً لك في تفكيركِ , وهو : لم لا تلجأ بأسرارها لك مع أنك أختها الكبرى ؟ فالعادة جرت بتقارب الأخوات جداً.

هل ثمة ما ينغص علاقتكما ؟؟؟ أتمنى لو تبحثين في هذا الاتجاه ثم تبنين علاقة مودة وحب وتناغم بينكِ وبينها تساعدك على تصحيح مسارها وتقرب بينها وبين قيم أسرتها ومجتمعها .

5- خيار أطرحه عليك فيما إذا كنت تعلمين عدم استجابتها لك : استعيني بشخص تحبه وتوده , يؤثر عليها ,,, كخالة أو عمة ,,, أو صديقة ...

ولك أن ترسمي الشكل المناسب للاستعانة من حيث ( حدودها , نوعها , كيفيتها ) بما يتناسب مع واقع الأسرة ومكانتها الاجتماعية , وبما لا يهدد أختك في علاقاتها.

وفقك الله وسدد على الصواب خطاك .

الكاتب: د. ميادة محمد الحسن

المصدر: موقع المستشار