روائع مختارة | واحة الأسرة | صحة الأسرة | تناول الثوم.. هل يقضي على الأميبا المتكيسة؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > واحة الأسرة > صحة الأسرة > تناول الثوم.. هل يقضي على الأميبا المتكيسة؟


  تناول الثوم.. هل يقضي على الأميبا المتكيسة؟
     عدد مرات المشاهدة: 1307        عدد مرات الإرسال: 0

يسأل أحد القراء هل أكل الثوم يقضى على الأميبا المستوطنة بالمعدة وأن صح فهل له أضرار وما الكمية التى يجب أخذها وهل يوجد علاج للأميبا نهائيا؟.. يجيب الدكتور حسين عبد الحميد، أستاذ الجهاز الهضمى والكبد بجامعة الأزهر رئيس الرابطة الأفريقية الشرق أوسطية للجهاز الهضمى قائلا: الأميبا المستوطنة لا تعيش فى المعدة وإنما تعيش فى الأمعاء الغليظة وكلمة مستوطنة كلمة غير دقيقة ومن الأفضل وصفها بالأميبا المتكيسة وهى لا ضرر منها بالنسبة لحاملها، حيث إنها لا تهاجم الغشاء المخاطى بعكس ما يسمى بالأميبا النشطة غير المتكيسة.

والخطر الوحيد من الأميبا المتكيسة هو إمكانية نقل العدوى إلى الآخرين حيث إنها تنزل مع البراز وتنتقل من مكان إلى آخر عن طريق الذباب أو التلوث المباشر وهذا عكس ما يعتقدة كثير من الناس كبعض الأطباء بضرورة علاج الأميبا المتكيسة فى جميع الأحوال باعتبارها مسئولة عن الأعراض الهضمية التى يشكو منها المريض وهذا مفهوم يجب تصحيحه حيث إنه كما أسلفنا فإن الأميبا المتكيسة لا تحدث أعراضًا ولا أضرارًا.

ولكننا طبعًا لا ننفى أهمية العلاج لحماية المجتمع وليس شخص المريض ويتكون العلاج من أقراص متعددة موجودة فى الصيدليات يحددها الطبيب المعالج، حيث إن فترة العلاج تمتد من أسبوع إلى أسبوعين وفى حالات كثيرة لا تستجيب الأميبا للعلاج بشكل سريع وعلى المريض ألا يقلق من ذلك لأنه لا ضرر منها وأنه إذا استمر على العلاج بشكل سليم سيشفى منها، ويؤكد أنه لا يوجد علاقة بين تناول الثوم والأمبيا ولا توجد أى دراسات تؤكد ذلك.

الكاتب: أمل علام

المصدر: موقع اليوم السابع