روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | توزيع الدهون.. باستخدام الخلايا الجذعية

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > توزيع الدهون.. باستخدام الخلايا الجذعية


  توزيع الدهون.. باستخدام الخلايا الجذعية
     عدد مرات المشاهدة: 384        عدد مرات الإرسال: 0

دكتور عمر رشاد استشارى جراحة التجميل زميل كلية الجراحين الملكية عضو الأكاديمية الأمريكية لجراحى التجميل  الحمية والتمارين الرياضية والحرص فى اختيار الملابس المناسبة، تساعد الكثيرين على الظهور بمظهر أفضل، إلا أن الكثيرين يبقون غير راضين، وذلك بسبب التكتلات الدهنية التى تظهر عند النساء، خاصة فى منطقة الخصر والأرداف والقسم الخارجى من الأفخاذ أما عند الرجال، فالشحوم تتراكم فى منطقة البطن وطرفى الخصر وتحت الذقن والثديين.

يمكن الآن للرجال والنساء، وبواسطة عملية نحت الدهون، أن يحسنوا أجسامهم من خلال تقنية بسيطة وآمنة.

ما هى عملية نحت الجسم (إعادة توزيع الدهون)؟

تتضمن عملية نحت الدهون بالليزر إزالة الخلايا الدهنية من الجسم، ويمكن أن تجرى هذه العملية.

إن هذه العملية مصممة لهؤلاء الذى يعانون من تكتلات دهنية تشكل عيبا فى أجسادهم لا يمكن التخلص منها بالرغم من محاولاتهم المتكررة والفاشلة بإتباع الحمية والقيام بالتمارين الرياضية واستخدام الأدوية.

ويمكن استخدام الدهون المستخرجة من الجسم أثناء العملية فى إعادة توزيعها على المناطق التى تحتاج زيادة فى الحجم مثل الأرداف, الساقين, المؤخرة والثدى. وأثبتت الأبحاث العلمية الحديثة أن الدهون المتراكمة حول الخصر والبطن مليئة بالخلايا الجذعية، وهى الخلايا الأم التى يتكون منها باقى أنسجة الجسم، ويمكن استخراجها من الخلايا الدهنية باستخدام الليزر وبعض المنشطات، ويعاد استخدامها فى إعادة الشباب وشد الوجه وتكبير الثدى، مع استخدام بعض الدهون المستخرجة أثناء نحت الدهون، وتتم العملية بأكملها خلال 6 ساعات، ويمكن للمريض الرجوع لحياته الطبيعية بعدها.

من هم المرضى المثاليون لعملية نحت الدهون؟

إن المرضى المثاليين لعملية إعادة تشكيل الجسم هم هؤلاء الذين يتمتعون بجلد متين ومرن، كما يجب أن يكونوا بصحة جيد يفضل بعد عمر 17 سنة فما أكثر.

من الشائع أن يكونوا قد حاولوا التخلص من التكتلات الدهنية بواسطة الحمية والتمارين الرياضية، كما يجب أن يكون لديهم مناطق واضحة من الدهون المتمركزة وغير المتناسقة مع باقى الجسم، ويجب أن تكون أهدافهم وآمالهم واقعية ومعقولة، فالهدف هو التحسن الواضح وليس الكمال.

كيف تقاس فوائد عملية نحت الدهون؟

إن عملية نحت الدهون الناجحة تقاس بالسنتيمترات وليس بالكيلو جرامات، ويمكن الاستفادة من هذه الدهون بنقلها إلى منطقة أخرى بالجسم لإعادة توزيعها باستخدام تقنية الخلايا الجذعية لإعادة تنسيق شكل الجسم بأكمله.

هل يكون التخلص من الدهون دائم؟

نعم، لأنه وبعد سن البلوغ فإن جسمنا يتوقف عن صنع خلايا دهنية جديدة. عندما يزداد وزنك يزداد حجم هذه الخلايا الدهنية، إن عملية نحت الدهون بالليزر تزيل خلايا الدهون وبشكل دائم.

وإن التكتلات الدهنية الموجودة قبل عملية نحت الدهون بالليزر لا يمكن لها أن تنتفخ مرة أخرى بشكل غير متناسب مع المناطق المحيطة.

كيف ُتجرى العملية؟

يستخدم تخدير موضعى لتخدير المنطقة المراد نحتها، أو أن يستخدم تخدير موضعى مع مسّكن، وذلك تبعًا لمساحة المنطقة التى سيجرى عليها عملية نحت الدهون. وذلك باستخدام الطريقة الأمريكية الحديثة التى تعتمد على حقن المنطقة المراد نحتها بخليط خاص من السوائل والمخدر الموضعى قبل القيام بالنحت. وتقوم هذه السوائل بالضغط على الأوعية الدموية المحيطة مما يجعل العملية عديمة النزف بالإضافة لإزالة الألم والكدمات.

تبدأ عملية نحت الدهون عندما يقوم طبيبك بإحداث بعض الثقوب الصغيرة والسطحية بطول نصف سنتمتر تقريبًا بقرب المناطق المراد إزالة الدهون منها. ثم نقوم بإدخال أنبوب رفيع مجوف للشفط يدعى أل Cannula ويوصل بآلة أو محقنة تقوم بخلق فراغ.

سيقوم طبيبك بتحريك الأنبوب بشكل خاص تحت الجلد، وذلك لإزالة الرواسب الدهنية غير المرغوبة، يعود المريض إلى بيته فى اليوم ذاته.

كيف سيبدو منظر الجلد بعد العملية؟

إن استخدام الليزر فى مثل هذه العملية يحافظ على الأربطة الليفية بين الجلد والمناطق التى تحته. تتقلص هذه الأربطة مع مرور الوقت مما يؤدى لزوال الكثير من الترهلات الجلدية تساعد كثيرا على رجوع الجلد إلى شكله الطبيعى مع ممارسة الرياضة الخفيفة كالمشى لمدة ساعة يوميا، وبالتالى يتفادى الكثيرون ضرورة القيام باستئصال الجلد بواسطة عملية شد البطن.

فترة ما بعد الجراحة:

يمكن للمرضى أن يتحركوا مباشرة بعد عملية نحت الدهون بالرغم من ضرورة البقاء فى الفراش لمدة يوم أو يومين، خاصة إذا قام الطبيب بإزالة كميات كبيرة من الدهون.

من المحبذ أن تباشر نشاطك الاعتيادى فى اليوم التالى من العملية، ولكن يجب تجنب النشاط العضلى الحاد لمدة ثلاثة أيام فى الأغلب، ويسمح بالتمارين الخفيفة كالمشى.

هل هذه العملية خطيرة؟

إن عملية نحت الدهون هى أكثر العمليات شيوعًا وشعبية فى العالم، وكما فى كل الجراحات فإن عمليات الجراحة التجميلية تتضمن بعض المخاطر. لقد أجريت آلاف العمليات بدون أية مضاعفات خطيرة، وذلك باستخدام تقنية نحت الدهون بالليزر بالطريقة الأمريكية الحديثة فى حالات نادرة يمكن حدوث مشاكل صغيرة مثل التورم المؤقت المؤقت، إن حادثة الوفاة التى حدثت للفنانة سعاد نصر، وروجت لها مختلف وسائل الإعلام، والذى لم يكن له صلة بعملية الشفط فى حد ذاتها، ولكنه أعطى لهذه العملية الأنيقة سمعة سيئة فى الشرق الأوسط.

جسمك الجديد:

غالبًا ما تكون النتائج ملحوظة بعد ٢-٣ أسابيع، لكن النتيجة النهائية لن تكون واضحة قبل شهرين من العملية، يجب ارتداء مشد طبى (كورسيه) بعد العملية، ولمدة يقررها الطبيب عادة ما تكون ما بين الأسبوعين إلى شهر ونصف على الأكثر حسب حال الجلد.

يجب عليك أن تحافظ على حمية معينة، وأن تتمرن بشكل نظامى لتتمتع بمظهرك الجديد ولسنوات قادمة، فعملية النحت ليست رخصة لكى نأكل بشراهة كل ما نريد. البعض يجد أن عملية نحت الدهون هى عامل نفسى مساعد لتحريضهم على التمرين، وذلك لتحسين أجزاء أخرى من جسمهم.

الكاتب: د. عمر رشاد يكتب

المصدر: موقع اليوم السابع