روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | جهل الأطباء.. يتحمله المرضى النفسيون

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > جهل الأطباء.. يتحمله المرضى النفسيون


  جهل الأطباء.. يتحمله المرضى النفسيون
     عدد مرات المشاهدة: 714        عدد مرات الإرسال: 0

الحالة النفسية هى الحالة التى يمكن من خلالها تفسير كافة السلوكيات والتصرفات التى تحدث من شخص ما نحو مواقف معينة وفى ظروف معينة، وبالتالى المرض النفسى أو الخلل النفسى هو عدم القدرة على التأقلم مع الظروف أو اضطراب فى أى من السلوكيات التى تؤثر على تفاعل الشخص مع من حوله من أشخاص أو مواقف، مما يؤثر على أدائه لوظيفته وعلاقاته الاجتماعية، وكون كل ما يفعله الإنسان منذ أن يستيقظ وحتى ينام يندرج تحت اسم سلوك أو تصرف فإنه ليس من المستغرب أن نلاحظ أن أكثر من ثلث سكان معظم دول العالم تعرضوا للإصابة بإحدى الفئات الرئيسية من الأمراض النفسية فى مرحلة ما من حياتهم.

وقد تغيرت أساليب إدراك وفهم حالات الصحة النفسية على مر الأزمان وعبر الثقافات من أساطير ومعتقدات أن أسباب الاضطراب فى السلوك يكون ناتجا عن الشياطين أو الجن، وذلك للجهل بالأسباب الحقيقية للمرض التى لم تكون معلومة سابقا، ولكن الآن مع التقدم الرهيب فى العلم واكتشاف وسائل جديدة للتشخيص أصبح من المؤكد الآن أن لكل من الاضطرابات النفسية أسبابا ناتجة عن مجموعة من العوامل، مثل الوراثة والجينات المسئولة عن نمو العقل، ويظهر الخل فى التركيب للمخ على شكل كبر أو صغر حجم أماكن معينة من المخ، والتى لا يتم التعليق عليها فى تقارير الأشعة، مما يوحى بأن الأشعة سليمة، علاوةً على أن الخلل الوظيفى فى مجموعة النواقل العصبية، والتى تتضمن السيروتونين والنوريبينفرين والدوبامين والجلوتامات يؤدى إلى الإصابة باضطرابات نفسية.

ومع ما سبق من خلل عضوى بالمخ، فإن الاضطراب النفسى لا يحدث إلا بعد التفاعل مع ظروف اجتماعية وشخصية مهيأة للمرض النفسى والتى تلعب دورا مهما فى احتمال ظهور الأمراض النفسية من عدمها، لذا فأنه ليس من المستغرب أن نجد أخان يظهر المرض فى واحد ولا يظهر فى الآخر، وذلك لتعرض كل منهما لظروف مختلفة.

ومن المهم أن نذكر الآن أن الحالة النفسية تؤثر فى كافة وظائف الجسم الفسيولوجية والعضوية، لذا فكثير من الاضطرابات النفسية تؤدى إلى كثير من الأعراض الجسدية التى يعتقد الكثير من الناس بل وحتى الأطباء أنها ناتجة عن خلل عضوى فى الجسم وليس بالمخ، تماما مثلما إذا شاهد المار فى الشارع سيارة تسير وتوقف ثم تسير مرة ومرة بطريقة ملحوظة، فإنه غالبا ما يظن أن السيارة بها عيب وينسى تماما أن السبب قد يكون فى قائد السيارة غير الماهر، وهنا فالأعراض الجسمانية ليس سببها خلل فى الجسد بل فى القائد "المخ"، لذا فنجد أن كثيرًا من الأطباء يحاولون أن يعالجوا تلك الأمراض على أنها أمرض فى الجسد ويتجاهلون العلاقة والسيطرة للعقل على الجسد فى كافة وظائفه، وعندما يفشل علاجهم يرمون باللوم على المريض ويقولون أنت لست بمريض، وأنا لا أجد لديك أى مرض، وتلك العبارات التى تحمل معها كثيرًا من الظلم للمريض واتهامه بالتمارض، مما يفقده بعض التعاطف من الأهل والمحيطين به، فى الوقت الذى هو فى أشد الحاجة لمعاونتهم ودعمهم، كم أن تلك العبارات تجعل المريض يشعر بصعوبة مرضه كون أن الطبيب لم يستطع التعرف عليه مع أنه يشعر بكل أعراض المرض، وهنا لابد الإشارة إلى نوع من الاضطرابات النفسية تدعى "اضطرابات الجسدنة" وفيها يكون المريض لديه الكثير من المشاكل النفسية ولكنه لا يستطيع أن يعبر عنها ويشتكى منها بلسانه فيبدأ الجسد بالشكوى، وقد يكون السبب فى عدم القدرة على البوح بالشكاوى النفسية هو عدم احترام المجتمع للشكاوى النفسية وتقديرهم للأمراض العضوية بشكل أفضل، ومن الجدير بالذكر أن اضطرابات "الجسدنة" منتشرة بصورة ملحوظة، خاصة فى مصر وكافة الدول العربية وذلك للكبت الشديد والتجاهل الحالة النفسية.

ويبدو أن جهل الأطباء بضرورة وأهمية الأمراض النفسية وتأثيرها على الحالة العضوية للمريض مع الوصمة الاجتماعية المرتبطة بالاضطرابات النفسية يزيد من معانة المرضى النفسيين، فللأسف مازال فى مجتمعنا الكثير من الناس يعتقدون أن هؤلاء الأفراد الذين يعانون من أمراض نفسية أو عقلية لا يمكن شفاؤهم أو هم المسئولون عن المشاكل النفسية التى يعانون منها، وبعضهم يتهم المريض بأنه ضعيف الإيمان مما يدفعه إلى الانتحار كونه قد فشل فى الحياة وخسر الآخرة بضعف الإيمان، وقد أظهرت معظم الدارسات الحديثة "أن الوصمة الاجتماعية وما لها من قوة تمنع الناس من الاعتراف لأنفسهم بمشاكل الصحة النفسية التى يعانون منها، ناهيك عن الكشف عنها للآخرين". وفى كثير من الأحيان يكون اللجوء إلى الدجالين والمشعوذين أقل وصمة من الذهاب لطبيب نفسى.

لجدير بالذكر أن العلاج النفسى يشمل الأدوية النفسية (المطلوبة لتصحيح الخلل بالمخ) والعلاج النفسى السلوكى (مثل تعديل السلوكيات والتصرفات عن طريق علاج المفاهيم المعرفية الخاطئة وراء تلك السلوكيات)، شأنهما شأن العلاج الاجتماعى ودعم الأصدقاء والمساعدة الذاتية، ومن الأخطاء الشائعة التى يلعب الأطباء والصيادلة الدور فيها أيضا نتيجة لجهلهم بها أن الأدوية النفسية تؤدى للإدمان أو تدمير المخ، مما ينزع من المريض حقه فى العلاج ويرمى به إلى المجهول ويتأخر فى طلب العلاج، مما يؤدى إلى تدهور حالته النفسية ويصبح العلاج أصعب.

أخيرًا أود التنويه بأن هذا المقال لم يكون بغرض الهجوم على الأطباء بكافة تخصصاتهم، ولكن دفاعا عن فئة من الضعفاء الذين لا يجدون من يفهمهم ويقدر معاناتهم، وتذكرة للأطباء بضرورة مراجعة معلوماتهم حول الطب النفسى وأهميته لهم ولمصلحة مرضاهم.

الكاتب: د.محمد عادل الحديدي

المصدر: أسماء عبد العزيز