روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | حمض الفوليك.. والجنين

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > حمض الفوليك.. والجنين


  حمض الفوليك.. والجنين
     عدد مرات المشاهدة: 588        عدد مرات الإرسال: 0

تسأل قارئة: بالنسبة للمرأة الحامل هل يفضل الحصول على الفوليك أسيد من بداية الحمل، أم أن هناك بعض الأطباء ينصحون بتناولها بعد الشهر الثالث؟

يجيب على هذا التساؤل دكتورة وفاء عبد الراضى استشارى أمراض النساء والتوليد قائلة:

يحظر تناول أى أدوية عن طريق الفم، وخصوصا فى الشهور الثلاثة الأولى، إلا بأمر الطبيب المتابع للحالة أما عن حمض الفوليك فقد ثبت علميا وفى أكثر من بحث طبى، أن المرأة التى تأخذ حمض الفوليك قبل الحمل تقل احتمالية إصابة جنينها بتشوهات الحبل الشوكى الخلقية، بنسبة 50 إلى 75 فى المائة، فحمض الفوليك هام وضرورى لانقسام وتكاثر الجنين، وهو أحد أنواع فيتامين بى العديدة، ويسمى بى 9، وليس له أضرار على الجسم، فالفائض منه يخرج مع البول، ومن المصادر الطبيعية لحمض الفوليك الفواكه والخضروات وعصير البرتقال والأرز واللحوم والعدس والفول.

ويؤخذ حمض الفوليك قبل الحمل، بما لا يقل عن شهر واحد يوميا إلى نهاية الشهر الأول من الحمل، ويفضل الاستمرار إلى نهاية الشهر الثالث من الحمل، ويفضل أخذ حمض الفوليك بمجرد وقف حبوب منع الحمل، وكذلك أثناء الحمل تحتاج الأم إلى كمية من الحديد أكثر من العادة، لجعل الدم يوفر الغذاء المطلوب للمشيمة، والمصادر الجيدة للحديد موجودة فى الخضروات والكبدة واللحوم.

الكاتب: أسماء عبد العزيز

المصدر: موقع اليوم السابع