روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | داء السكري يهدد نصف الأمريكيين بحلول 2050

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > داء السكري يهدد نصف الأمريكيين بحلول 2050


  داء السكري يهدد نصف الأمريكيين بحلول 2050
     عدد مرات المشاهدة: 421        عدد مرات الإرسال: 0

حذر تقرير حديث من أن نصف الأمريكيين مرشحون للإصابة بداء السكرى أو الحالة الأولى التى تسبق المرض بحلول عام 2050، وهى توقعات أكثر قتامة من تحذير أطلقته "مراكز السيطرة على الأمراض" الأمريكى مؤخرا من أن أمريكيا بين كل ثلاثة عرضة للإصابة بالمرض.

ولفت تقرير آخر نشرته مجموعة "يونايتد هيلث" إلى أن التكلفة الصحية لعلاج المرض ستأتى على قرابة 10 فى المائة من كافة نفقات الرعاية الصحية، أى ما يعادل 35ر3 تريليون دولار، خلال عقد كامل.

ورغم التوقعات القاتمة، يؤكد خبراء أن الإصابة بمرض السكرى ليست بالأمر الحتمى، إذ أن التغييرات الصحية العملية قد تؤدى لخفض خطر الإصابة بالفئة الثانية منه، الملازمة للتقدم فى السن والنمط المعيشى.

والسكرى يندرج ضمن فئة أمراض المناعة الذاتية ولا يرتبط بالسن أو النمط المعيشى.

ويؤكد مختصون أنه بالإمكان تفادى مخاطر الإصابة بالفئة الثانية من السكرى، الذى يزيد من احتمالات الإصابة به عامل الجينات، والعرق إلى جانب توارثه عبر الأجيال، وذلك باتخاذ أربع خطوات كفيلة بتقليص فرص الإصابة به، من بينها تقليل الوزن، والحمية المناسبة، والتمارين البدينة.

وأشار الخبراء إلى أنه كلما زاد الوزن كان الأمر صعبا على الجسم، حيث يتعين عليه إنتاج المزيد من الأنسولين للحافظ على معدلات السكر فى الدم قيد السيطرة، كما أن البدناء أكثر عرضة للإصابة بالسكرى نظرا لتأثير الشحوم مع قدرة الجسم على استخدام الأنسولين، وبالنسبة لنوعية وكمية الطعام فإن كافة الأطعمة قد تعد حمية
صحية.. والمهم هو التأكد من أن الكمية التى يتم تناولها متوازنة طوال اليوم.

وأظهرت دراسات عملية أن الحمية الغذائية ذات الدهون المنخفضة تقلل خطر الإصابة بالسكرى، وتوقع تقرير صدر الأسبوع الماضى عن "مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية" إصابة أمريكى واحد من ثلاثة بالسكرى بحلول 2050. وأشار إلى أن العديد من العوامل منه االشيخوخة، وارتفاع معدلات الحياة بين مرضى السكرى، والسمنة المتفشية، تلعب دورا فى ارتفاع الأرقام.

وهناك ما يقارب 6 ملايين شخص لا يعرفون أنهم مصابون بمرض السكرى وفقا للمركز، كما أن هناك 57 مليون أمريكى على مشارف الإصابة به، وهى المرحلة التى تعرف بـ"ما قبل السكرى"، وترتفع فيها مستويات السكر فى الدم أعلى من المعتاد لكنها ليست عالية بما يكفى لتشخيص الإصابة رسميا بالمرض.

ومؤخرا، أكدت منظمة الصحة العالمية أن نحو 80 فى المائة من حالات الوفاة التى تحدث بين مرضى داء "السكري"، تقع فى الدول المنخفضة والمتوسطة الدخل، وهو ما يعنى إما نقص الأدوية اللازمة لعلاج السكرى فى تلك الدول، أو عدم مبالاة السكان بخطورة المضاعفات الناجمة عن المرض.

المصدر: موقع اليوم السابع