روائع مختارة | واحة الأسرة | صحة الأسرة | دراسة: الأطفال حديثي الولادة.. يصارعون من أجل الحياة

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > واحة الأسرة > صحة الأسرة > دراسة: الأطفال حديثي الولادة.. يصارعون من أجل الحياة


  دراسة: الأطفال حديثي الولادة.. يصارعون من أجل الحياة
     عدد مرات المشاهدة: 385        عدد مرات الإرسال: 0

قالت دراسة عالمية أجريت تحت إشراف منظمة الصحة العالمية، إن عدد وفيات الأطفال حديثى الولادة انخفض فى أنحاء العالم، لكن التقدم بطىء جدا خصوصا فى أفريقيا.

وفى حين أن الاستثمار على مدى العقد الماضى فى الرعاية الصحية للأمومة والطفولة أدى إلى انخفاض سريع فى معدلات وفيات الأمهات ووفيات الأطفال دون سن الخامسة، فإن التحسن فى بقاء الأطفال الرضع فى الأسابيع الأربعة الأولى على قيد الحياة أبطأ.

وقالت فلافيا بوستريو خبيرة صحة الأسرة والمرأة والطفل بمنظمة الصحة العالمية، والتى شاركت فى الدراسة "تراجع بقاء الأطفال حديثى الولادة على قيد الحياة رغم وجود حلول موثقة جيدا وفعالة من حيث التكلفة لمنع هذه الوفيات".

وتشير النتائج إلى أن معدلات الوفاة بين الأطفال حديثى الولادة انخفضت إجمالا من 4.6 مليون فى 1990 إلى 3.3 مليون فى 2009، لكن بدأت فى الهبوط بشكل أسرع قليلا فى الفترة بين 2000 و2009.

وقال الباحثون، إن وفيات الأطفال الرضع فى الأسابيع الأربعة الأولى من العمر تشكل الآن 41 بالمئة من مجموع وفيات الأطفال قبل سن الخامسة، وهذه النسبة زادت من 37 بالمئة فى 1990، ومن المرجح أن تزيد أكثر.

ومع ذلك فإن الأسباب الثلاثة الرئيسية لوفاة حديثى الولادة - الولادة قبل اكتمال فترة الحمل والاختناق والعدوى الحادة - يمكن الوقاية منها كلها بسهولة نسبيا مع الرعاية المناسبة.

وقالت جوى لاون من مؤسسة (أنقذوا الأطفال) الخيرية، والتى شاركت أيضا فى الدراسة، أن نقصا خطيرا على مستوى العالم فى العمالة المدربة فى مجال الرعاية الصحية يمثل عاملا رئيسيا.

وأضافت قائلة: "نعرف أن حلولا بسيطة مثل الحفاظ على تدفئة ونظافة حديثى الولادة والرضاعة الطبيعية يمكن أن تبقيهم على قيد الحياة، لكن العديد من البلدان فى حاجة ماسة إلى زيادة وتحسين تدريب العاملين فى مجال الصحة لتعليمهم هذه الممارسات الأساسية المنقذة للحياة.. تدريب المزيد من القابلات والمزيد من العاملين فى مجال الصحة المجتمعية يسمح بإنقاذ العديد من الأرواح".

والدراسة التى تغطى 20 عاما وتشمل كل الدول الأعضاء بمنظمة الصحة العالمية البالغ عددها 193 أجراها باحثون من المنظمة ومن مؤسسة "أنقذوا الأطفال" الخيرية، وكلية لندن للصحة والطب الأستوائى، ونشرت الدراسة فى دورية "المكتبة العامة للعلوم".

المصدر: موقع اليوم السابع