روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | دورة حياة الشعرة.. وطرق إزالتها

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > دورة حياة الشعرة.. وطرق إزالتها


  دورة حياة الشعرة.. وطرق إزالتها
     عدد مرات المشاهدة: 486        عدد مرات الإرسال: 0

تمر الشعرة فى دورة حياتها بثلاث مراحل هى: مرحلة النمو وتكون فيها أكثر حساسية لأشعة الليزر مما يؤدى إلى موتها نهائياً، والمرحلة الثانية هى مرحلة التوقف عن النمو، ثم تأتى المرحلة الثالثة وهى مرحلة السقوط وهذا يؤدى إلى تجدد الشعر تدريجياً دون أن نلاحظ ذلك، ومن المهم هنا أن نشير إلى أن الشعر الطبيعى يمر بمراحل نمو ثلاثة هى كالتالى:

مرحلة الـ Anagen أو النمو.

مرحلة الـ Telogen أو البيات.

مرحلة الـ Catagen وهى المرحلة الانتقالية.

فخلال مرحلة النمو يكون الشعر حساساً لشعاع الليزر، بينما يكون خلال المرحلتين التاليتين أقل استجابة. وهناك نسب مختلفة من الشعر فى أى مكان من الجسم تكون فى الحالات الثلاث فى نفس الوقت؛ لذلك يصبح من الصعب إزالة الشعر نهائياً فى جلسة واحدة؛ ما يستلزم جلسات إضافية.

ويعتبر إزالة الشعر الزائد بالليزر وسيلة فعالة وطويلة الأمد حيث توفر الوقت والجهد مقارنة بالوسائل القديمة. وتجرى إزالة الشعر بالليزر داخل العيادات، وليس هناك لزوم للتنويم فى المستشفى. وقبل العلاج.

ويجب على المريض اتباع التعليمات التالية مع استخدام الليزر فى إزالة الشعر

- تجنب التعرض لأشعة الشمس من 4 إلى 6 أسابيع قبل العلاج.

- تجنب التقشير، والنتف، والشمع، واستئصال الشعر بالكهرباء قبل 6 أسابيع من العلاج.

- إخبار الطبيب إذا كان لديك إصابة سابقة بمرض الهربس، حتى يصف لك دواءً للوقاية منه.

- ربما يعطى المرضى ذوو البشرة الغامقة دواءً مفيداً لعدة أسابيع قبل بدء العلاج.

- احلق المنطقة المراد معالجتها قبل يوم أو يومين من إجراء الليزر.

- تجنب تسمير الجلد قبل العلاج بالليزر لمدة 6 أسابيع على الأقل

الليزر اشعاعات ضوئية مركزة تنفذ إلى الجلد وبصيلات الشعر حيث تقوم هذه البصيلات بامتصاصها.حيث تتحول طاقة الليزر إلى حرارة تضعف بصيلات الشعر دون أن تحدث أى مضاعفات داخلية، وتتم حماية الجلد أثناء المعالجة عن طريق عملية تبريد فعالة وذلك بضخ ملطف على الجلد يندفع بنفس سرعة الضوء.

هذا الملطف يعمل على تبريد وتلطيف الطبقات العليا للجلد مؤمناً للأشخاص مزيداً من الراحة، يساعد هذا على حماية الجلد أثناء المعالجة وفى نفس الوقت يساعد على توصيل كميات أكبر من الضوء تصل إلى نهايات البصيلات لتحطيمها.

حيث يقوم الليزر بإنقاص كثافة الشعر بعد عدة جلسات على فترات متباعدة وتعتمد فعالية هذه الطريقة على كثافة الشعر الموجود فى المنطقة المراد معالجتها وعلى درجة نمو الشعر، فكلما كان الشعر أكثف كلما كانت النتائج أفضل ولذلك يكون العلاج فعالاً أكثر عند الأشخاص ذوى الشعر الأسود أو البنى الغامق لاحتوائه على نسبة أعلى من الميلانين الذى يمتص الضوء بنسبة أكبر.

أما أصحاب الشعر الأشقر فإنهم يحتاجون لجلسات أكثر للوصول إلى النتيجة المطلوبة مع الأخذ بعين الاعتبار أن الشعر الأبيض (الشايب) لا يتأثر بالليزر وذلك لعدم وجود مادة صباغية فيه.

أن الليزر صالح لكل أنواع البشرة حتى السوداء ولكن لابد من معرفة كيفية استخدام الليزر فلا بد من تقليل قوة الليزر للبشرة السمراء. وهناك أجهزة حديثة تهتم بالبشرة السمراء وهناك أجهزة تبريد تم إضافتها لأجهزة الليزر تتلائم مع هذا النوع من البشرة.

فلا بد من اختيار الليزر المناسب والقوة المناسبة لكل بشرة وهذا يحتاج إلى الخبرة فى التعامل مع هذا النوع من البشرة وبـــعـــد الـــعـــــلاج:

1. قد يكون هناك درجة خفيفة من الاحمرار بعد العلاج بالليزر.

2. وضع عادة كمادات باردة لمدة 5 ـ 10 دقائق لتخفيف الألم والاحمرار.

3. يمكن وضع كريم من الكورتيزون بعد الكمادات الباردة لمدة 2 يوم فقط.

4. يسمح بالاستحمام بعد الليزر ولكن يجب أن يكون لطيفاً وبدون حك.

5. يمكن استعمال مواد التجميل فى اليوم التالى لإجراء الليزر.

6. بعد حوالى 5 ـ 15 يوم من إزالة الشعر بالليزر سوف يظهر شعر غامق على سطح الجلد وهذا هو الشعر التى تمت معالجته وليس بنمو شعر جديد ويمكن إزالته بدون أى مقاومة تذكر بمسحه بالماء والمنشفة مثلاً.

7. لا تنس تطبيق الواقى الشمسى بشكل متكرر ولمدة عدة أشهر.

8. يمكن أن يعطى بعض المرضى كريمات مبيضة للبشرة بين جلسات الليزر.

9. تذكر أنه يجب تجنب النتف، التشقير، إزالة الشعر بالكهرباء والشمع حتى الجلسة القادمة.

بعض الفوائد المتعلقة بإزالة الشعر بالليزر:

يمكن عمل الليزر لجميع الأعمار الصغير منها والكبير، فيمكن عمل الليزر للمواليد فى الأسابيع الأولى من عمرهم.كما أنه أمن للحامل والمرضع وليس له أى حذر لهما.

أشعة الليزر هى أشعة غير متأنية ولا تسبب سرطان الجلد بعكس ما يعتقده بعض المرضى.والليزر معروف منذ عام 1960م أى منذ أكثر من 45 سنة، ولا يوجد أى حالة سرطان كان سببها الليزر.

1. تعتبر آمنة إذا تمت على يد خبير.

2. المستهلكون ذوى البشرات الفاتحة والشعر الداكن يحصلون على أفضل النتائج.

3. يظهر بعض الشعر لاحقا ولكنه يكون رقيقا وخفيفا جداً.

4. لأن طريقة الليزر أسرع من التحليل الكهربائي، فهى مفيدة خصوصاً للمناطق الكبيرة فى الجلسة الواحدة.

وهناك عدد من الآثار الجانبية لإزالة الشعر بالليزر فبالرغم أنها إجراء مأمون وفعال بصفة عامة ولكن هناك احتمال لبعض الآثار الجانبية التى تشمل تصبغ أو تفتيح الجلد فى المناطق المعالجة . هذه الآثار الجانبية تكون فى غالب الأحيان وقتية ولتقليلها قدر الإمكان يرجى إتباع تعليمات الطبيب المعالج كاملة وبدقة قبل وبعد الإجراء، وبعد المعالجة قد يميل لون الجلد مباشرة بعد المعالجة إلى الاحمرار قليلاً كما لو كان بعد حمام شمسى خفيف، وسيقوم الطبيب بإعطائك كريماً لتهدئة الجلد وفى أحيان نادرة يمكن أن يظهر بعض التقشر الخفيف فى المناطق المعالجة ولكنه يزول خلال أيام قليلة.

يجب تجنب تعريض المناطق المعالجة لأشعة الشمس علماً أنه يمكنك مزاولة نشاطك كالمعتاد. يمكنك غسل هذه المناطق بالماء والصابون الخفيف مع مراعاة عدم استخدام مستحضرات مهيجة للجلد. سوف تلاحظين بعض الشعر الذى ينمو فى المنطقة المعالجة خلال 10 أيام، وهو فى الحقيقة نفس الشعر الذى تمت معالجته ولكنه يتساقط ويمكنك إزالته بسهولة. إذا كانت بشرتك تميل الى السمرة فقد تلاحظين أنها قد يتغير لونها بعض الشيء بصورة مؤقتة. ومع أن معظم المرضى يشعرون بالرضا بعد إزالة الشعر بالليزر، فقد تحتاجين لعدة جلسات لإزالة الشعر بصورة دائمة وفى بعض الحالات لا يتم ذلك كلياً. ولكن حتى فى هذه الحالات فإن الشعر سيقل كثيراً فى المناطق المعالجة.

الكاتب: د. منى إبراهيم السبع

المصدر: موقع اليوم السابع