روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات أسرية | زوجة أخي.. كيف أنصحها؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات أسرية > زوجة أخي.. كيف أنصحها؟


  زوجة أخي.. كيف أنصحها؟
     عدد مرات المشاهدة: 351        عدد مرات الإرسال: 0

بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ببدا بلامشكله مباشره انا اخويه مزوج من اربع سنوات تقريبن وبعد زواجه اكتشفنا ان زوجته غير مهتمه في شون البيت ولا زوجه بشكل غير عادي ومهمله نفسه ومهمله بناته بشكل غير طبيعي يعني بصريح العباره وصخه مره.

وبعدحمله ولادته مازال الوضع على ماهو عليه هي من النوع الغير اجتماعي واذا زارتنا في البيت تجلس وحده في نفس الوقت حناموماخذين عليه ابد الاناس بدات تتكلام وتقول انصحوه وخلوه تنتبه على نفسها وعلى زوجه.

لدرجه انه الناس تقول الله يعينكم عليه هي بصرحه طيبها جدا وقنوعها ومحترمها اناكلامت اخويه عنها كثير عشان يعدل من وضعها كلا مها كثير بس من غير جدوا اخويه مو مرتاح احس ان ينضر للناس الي من بري على اهتمام الزوجات بازوجاهم.

اخويه كلمناوقال انصحوها انا عجزت فيه احنا حبينا نخوفها ونقول لها اذا متعدلتي ترا بيزوج انا مقدرت اني انصحه احس انها تبي تزعل على فكره اخويه تخر بزواج كثير وحنا مصدقنا انه يوافق على الزواج وكان يتمنى ان الزوجه تعوضه على كل شي حصل في حياته.

بس للاسف طلعت غير مهتمه ماتسهر معاه ولاتقوله كلاام حلو ولا معطيته ولااي اهتمام ابغي طريقه كيف ابدا انصحها من غير مجرحها في نفس الوقت نبيها تتغير للحسن.

 أختي الكريمة، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أشكرك على اختيار موقع المستشار وإن شاء الله تجدين عنده مبتغاك.

قبل عرض الاقتراحات حول المشكلة التي عرضتها، لا بد في البداية من معرفة تاريخ المرأة وطبيعة العلاقة بينها وبين زوجها، فهل كانت قبل الزواج هكذا أم ان هذا الأمر حدث بعد الزواج؟ وهل هي على علاقة طيبة مع زوجها أم أنها غير سعيدة معه، مما يجعلها ترفض ان تقوم بأي شيء من أجل إسعاده وإسعاد عائلته؟ هل كانت تصرفاتها في أول زواجها على هذا الشكل أم أن ظرف ما جعلها تتغير، مثل كونها قد تغيرت بعد إنجاب بناتها؟

إن الإجابة على هذه الأسئلة مهمة جدا لأنه بناء عليها يمكن إيجاد الحلول الناجعة، ومن هذه الإجابات والحلول ما يلي:

1-قد تكون المرأة لا تحب الأعمال المنزلية، وهذا الأمر يمكن أن يكون حله بسيط عبر الاستعانة بمن يساعدها في هذا الأمر، وذلك بشكل دائم عبر استخدام امرأة تعينها في هذه الأعمال، أو بشكل غير ثابت عبر الاستخدام المؤقت.

2- قد تكون المرأة مظلومة، وهذا معناه بأن هناك شيء طارئ حدث معها جعلها تغير من سلوكها ولا بد من معرفة هذا الأمر والجلوس معها ومع زوجها لمعرفة هذا الأمر... علما أني لا أنصح بأن يأتي هذا الأمر من قبل عائلة زوجها بسبب حساسية هذا الأمر لدى المرأة عادة. بل يمكن مناقشته مع أحد المقربين لها من أهلها ممن يمكن ان يكون له تأثير عليها.

3- قد تكون المرأة مصابة بمرض نفسي يجعلها تعيسة ووحيدة مما يعني أنها تحتاج إلى علاج ومساعدة طبية فورية من أجل مساعدتها على تخطي الحالة النفسية التي تعيشها.

4- قد تكون المرأة طباعها هكذا، و هنا قد يكون الموضوع معقد شيئا ما، إذ من المعلوم بأن الإنسان لا يمكن أن يغير من طباعه إلا إذا كان يرغب ويملك الإرادة والتصميم على التغيير،أما من دون ذلك فلن ينفع أي نصح.

بناء على ما تقدم، فأنا انصح بتعاون عدد من الأطراف من أجل إيجاد حل للمشكلة، أما مسألة تخويف المرأة بزواج زوجها عليها، فأنا اعتقد بأنه سلاح ذو حدين، إذ انه قد يزيد من حدة الأزمة وتعقيداتها... . وفقك الله.

الكاتب: د. نهى عدنان قاطرجي

المصدر: موقع المستشار