روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات أسرية | زوجي يكافئني.. بالخيانة

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات أسرية > زوجي يكافئني.. بالخيانة


  زوجي يكافئني.. بالخيانة
     عدد مرات المشاهدة: 341        عدد مرات الإرسال: 0

انا سيده متزوجه اعاني من خيانه زوجي لي وذلك من خلال الجوال او الاضافه بالايميل اكتشفته اكثر من 10 مرات وجربت جميع الطرق والاساليب معه دون جدوى

يحلف ويقسم على المصحف كل مره انه لن يرجع ولكن للاسف بعد فتره بسيطه اكتشف علاقه جديده . القهر اني صبرت على عدم انجابه صبرت على عدم مجامعته لي .

الان له علاقه بوحده يكلمها جوال وظايفها بالمسن ويرسل لها مبالغ علما اني اكتشفت العلاقه من 4 سنوات وكلمتهاونصحتها دينيا

الله يشهدان لم احدث حتى امي بالموضوع لاني ابغى استر على زوجي مو عارفه ايش اسوي تعبت نفسيا بدل ان يكافئني بصبري عليه وعنايتي بي امه المسنه هذا جزائي لن اطيل عليكم لان لو اتحدث بالي بقلبي راح يحتاج صفحات وصفحات وجزاكم الله خير

أختي الكريمة : أم عبدالله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أشكرك على ثقتك بموقعنا موقع المستشار أسأل العلي القدير أن يوفقنا في إرشادك.

أختي الكريمة إن الثقة المتبادلة بين الزوجين هي من أسس السعادة الزوجية فإن فقدت هذه الثقة من إحدى الطرفين فهذا مؤشر الانهيار أو بداية النهاية لهذه الحياة إن لم يبادر بحل المشكلة وإعادة توازن الحياة من جديد .

1-غاليتي من خلال ما ذكرت أنك لست حديثة زواج أربع سنوات مضت وزوجك لم يتغير ولم يعود عن ما هو عليه حاولت معه ولم يستجي مجرد وعود بل تطور ألأمر لإرسال مبالغ لمن له علاقة بها .

2- صابرة على عدم إنجابه وعدم إعطائك حقوقك الشرعية هذا يدل على أن هناك سبب صحي لم تذكرية .

3- لم احدث حتى أمي بالموضوع لأني ابغي استر على زوجي و عنايتك بأمه المسنة هذا يدل على رجاحة عقلك .

غاليتي بعد أن ذكرت لك هذه النقاط المهمة في رسالتك أرى أن عليك مايلي :

أولا: أن تحضري ورقة وفلماً وتكتب إيجابيات زوجك وسلبياته إن رجحت الايجابيات ورأيت أن البقاء أفضل من الانفصال عليك ما يلي :

1- أن تختاري الوقت المناسب وتتحدثي مع زوجك لاتجعلى حديثك معه جفاء بل اجعلي لعبارات الحب والتقدير مكان بين عباراتك وفي نفس الوقت كون صارمة وضحي له مدى حرصك على استمرار الحياة بينكما واستقرارها وأنك لن تسمحي له بأي أمراً محرم يخل بهذه العلاقة أو يهدد كيانها .

2- إن تجاوب معك ووجدت منه القبول عليك أنت أيضا أن تنظري لجوانب التقصير لديك في اهتمامك به فالرجل بطبيعته يحب الاهتمام والتقبل من زوجته .

3- لاتكون منشغلة بوالدته ومهملة في حقه . ولا تكوني جافة في تعاملك قابليه بعبارات المدح الثناء .

4- اهتمي بنظافة نفسك ومنزلك وجمال مظهرك أمام زوجك .

5- أعلم غاليتي أن الخيانة ألم وليس من السهل نسيانها ولكن كي نصلح ما أنهار علينا أن نتجاهل ما مضى وننظر لنتائجه المستقبلية .

6- إن صلح الحال فاستمري وإن تراجع وعاد لما هو عليه فعليك بالخروج لمنزل أهلك دون أن تخبري أهلك عن سبب المشكلة واترك زوجك يجلس مع نفسه ويعيد حساباته من جديد .
اكرر أخيتي عدم إخبار أهلك بسبب المشكلة لتكون الورقة الرابحة لك في المستقبل عند زوجك .

ثانياً : إن رجحت السلبيات و رأيت أن الانفصال أفضل فعليك مايلي :

1- بالاستخارة

2- أكثري من الدعاء وتحري أوقات الإجابة وأكثري من الاستغفار قال صلى الله عليه وسلم ( من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرج ومن كل ضيق مخرج ) .

اسأل العلي القدير أن يلهمك في أمرك الصواب .

الكاتب: أ. هيفاء أحمد العقيل

المصدر: موقع المستشار