روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | سرطان البنكرياس.. ينمو بفضل الخلايا الخائنة

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > سرطان البنكرياس.. ينمو بفضل الخلايا الخائنة


  سرطان البنكرياس.. ينمو بفضل الخلايا الخائنة
     عدد مرات المشاهدة: 861        عدد مرات الإرسال: 0

يفيدنا الباحثون السويسريون أن سرطان البنكرياس ينمو بفضل مجموعة من الخلايا "الخائنة" الموجودة في نظام المناعة المكتسبة بالجسم. أي بدلًا من محاربة هذا النوع من السرطانات، يعمل "جنود" النظام الدفاعي البشري، وهي خلايا المناعة "تي"، على الاصطفاف الى جانب سرطان البنكرياس. بالطبع، فان هذا التحالف يفتح الأبواب أمام توغل السرطان في عضو هام بالجسم، متصل بالمعدة، هو البنكرياس.

على الصعيد العالمي، يتم تصنيف سرطان البنكرياس ورمًا خبيثًا في غاية العدوانية. وهو يعتبر رابع أكبر سبب للموت بالسرطانات! صحيح أن الجراحة الطريقة الأحدث والأفضل لاستئصاله بيد أن 15 الى 20 في المئة من المرضى قابلين للخضوع لهكذا عملية جراحية. وبالنسبة لفترة اطالة حياة المريض فانها تختلف بين حالة وأخرى.

في هذا الصدد، يشدد الأطباء، هنا، على أن تقوية وتطوير باقة العلاجات، المتعلقة بسرطان البنكرياس، تتطلب فهم الآليات الأساسية البيولوجية، بالجسم، التي تجعل سرطان البنكرياس شديد الشراسة. كما ينبغي العثور على عوامل جديدة، للتشخيص، تخول الأطباء التركيز على علاجات "موجهة" وفعالة، في الوقت ذاته.

اليوم، نجح الأطباء في تعقب حوار معقد، يدور بين الخلايا السرطانية وتلك الموجودة في البيئة الميكروسكوبية لسرطان البنكرياس.، كما الخلايا الجزعية (stromal cells) وتلك التائية الدفاعية التابعة لنظام المناعة المكتسبة بالجسم. في الحقيقة، تقوم الخلايا السرطانية بتجنيد الخلايا الدفاعية. ما يؤدي الى إضعاف البنى الدفاعية الطبيعية، بالجسم. هكذا تتحول الخلايا التائية لتضحي خلايا خائنة تلعب دور "المرتزقة" الخلوية لصالح كتلة الورم الخبيثة. ما يعني أنه بدلًا من انتاج السيتوكينات، وهي البروتينات المستخدمة في أي هجوم يشنه النظام الدفاعي الطبيعي على كل ما هو غريب، تعمل الخلايا التائية "الخائنة" على انتاج سيتوكينات تمهد الطريق أمام نمو كتلة السرطان، في البنكرياس!

الكاتب: طلال سلامة

المصدر: موقع إيلاف