روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات تربوية واجتماعية | صبر المربي.. وبناء الأجيال

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات تربوية واجتماعية > صبر المربي.. وبناء الأجيال


  صبر المربي.. وبناء الأجيال
     عدد مرات المشاهدة: 352        عدد مرات الإرسال: 0

للتربية مذاق خاص ونكهة فائقة لا يحتسي لذة مذاقها سوى أولئك الذين أعطوا كل ما يملكون ولا يزالون كذلك لإيمانهم بصدق رسالتهم وأهمية عطاءهم وحاجة من هم تحت أنظارهم وأيديهم من أبناء أمتهم لهم ولا يتأتى ذلك العطاء ولا يتواصل سير المحضن التربوي إلا بصبر وجهاد فالمربي له على طريقه عقبات ثلاث :ـ

- انتشار الفتن:

والشهوات والشبهات واللذائذ التي تعتري وتضل أفراد المجتمع عامة والأجيال بصفة خاصة , فيصعب على المربي مواجهة تلك الفتن لوحده وهو غير قادر على تغيير مجتمع بأكمله في ظل تلك الفتن , الأمر الذي يجعل مسيرته في التربية تزداد صعوبة مما يجعلني أقول أن عليه أن يتسلح بمزيد من الصبر وأن يعتاد على مجاهدته لنفسه وللفتن التي تواجهه في طريق التربية وبناءه للأجيال .

- السآمة والملل:

فالمربي يبقى بشر وتعتريه في طريق التربية مجموعة من المشاعر والآلام النفسية أبرزها السآمة والملل من العملية التربوية , وأقول لا يستغرب أن يشعر المربي بذلك الشعور لعدة أسباب أهمها طول طريق العملية التربوية , وضرورة المتابعة للفئات المستهدفة والمستفيدة من تلك العملية وأقصد بشكل خاص أجيال الأمة , إضافة إلى ما تحتاجه العملية التربوية من إعداد في المناهج ورسم للخطة وتحليل للنتائج وغيرها , لذا فعلى المربي أن لا تزعجه مثل تلك المشاعر المتعبة ويسعى للتجديد والإبداع في العملية التربوية متسلحاً مرة أخرى بالصبر والمجاهدة في طريقه الشاق .

- استعجال النتائج:

وهذه من مدمرات العمل التربوي بشكل عام وللأسف الشديد نجد الكثير ممن يحمل هم صناعة الأجيال صاحب استعجال في أن يرى ثمار جهوده وعطاءاته , وأقول إن الله سبحانه وتعالى يقول :ـ ( ليس عليك هداهم ) ويقول :ـ ( إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء ) وثبت في الحديث أن النبي يأتي يوم القيامة ليس معه أحد , وعد معي إلى سيرة المصطفى عليه الصلاة والسلام في دعوته تجد ذلك العمل الدؤوب والمستمر في الدعوة إلى الله جل وعلا والتربية لأصحابه عليهم رضوان الله تعالى في ثلاث وعشرين سنة مات بعدها وترك دولة إسلامية كاملة وخلفاء وأتباع صالحون مصلحون , لذا فاحذر أن تتقاعس أو تتأخر أيها المربي في عملية البناء لأجيال الأمة حينما لا ترى نتائج سيرك وثمار غرسك واصبر وجاهد فالله مع الصابرين .

في نظري والله أعلم أن هذه العقبات الثلاث والتي تواجه المربي في طريقه التربوي والذي من خلاله يبني أجيال الأمة ويصنع منهم قادة ومربين وعلماء ...الخ هي الأبرز والأكثر انتشاراً في ميدان التربية الفسيح , والصبر والجهاد والاستعداد لها من الأمور الواجبة والمهمة لكي نصل بإذن الله تعالى إلى ما نريد . وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

الكاتب: حسين بن سعيد الحسنية

المصدر: موقع صيد الفوائد