روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | صديقتي.. جرَاحة للمشاعر

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > صديقتي.. جرَاحة للمشاعر


  صديقتي.. جرَاحة للمشاعر
     عدد مرات المشاهدة: 313        عدد مرات الإرسال: 0

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. تزوجت العام الماضي وانتقلت للاقامة في بلد لا اعرف فيه احد.ثم عرفني زوجي على زوجة اعز اصحابه ويعتبره كاخ له.

في البداية كنت سعيدة بهذه الصديقة ثم بدات اكتشف كذبها ونفاقها فهي تعيد الحديث اكثر من مرة وكل مرة باحداث جديدة مختلفة تماما عن المرة السابقة.

مثلا تقول اخوها طبيب ومرة تقول بانه غير متعلم ومرة تقول بان اهلها اغنياء جدا ومرة اخرة تقول بانها ملزمة بمصاريفهم وامور كثيرة على هذا المنوال وانا اخاف على مشاعر اي شخص ولهذا استحيت ان اواجهها بكذبها طالما ان هذه امور تافهة.

ولكن بدات تتمادى معي كان تنتقدطبخي وشكلي وديكور بيتي، وكالعادة كنت استحي ان اقول لها بان بيتها ليس بافضل وانني مقتنعة وراضية باسلوب معيشتي ومازاد الطين بلة بانها اصبحت تتفاخر باموالها وذهبها.

مع اني سعيدة بحياتي ولا ينقصني شيء ولله الحمد. المشكلة باني لا اواجهها خوفا على مشاعرها لكنها لا تكترث وانا اغضب وحدي في المنزل واحيانا اغضب على زوجي وانا الان منقطعة عنها منذ شهر دون ان تعرف السبب.

لا اريد جرحها اوخسارتها ولا اريد رؤيتهااو العودة لصداقتها. ماذا افعل معهاومع امثالها الذين يجرحون مشاعر الاخرين ويستغلون حسن تربيتنا وحياءنا. ارجوكم افيدوني.

 عزيزتي:

لكل فرد حرية اختيار صديقه وطالما أنك تواصلت معها وشعرت بعدم ارتياحك لها ولتصرفاتها فلك الحرية في الانقطاع عنها، واختيار الصديقة المناسبة لك، ولكن من المهم أن تنتبهي لجانب هام يخصك وهو أن تجمعي بين احترام مشاعر الآخرين وحقوقهم مع الحفاظ على حقوقك، فاحترام مشاعر الناس لا يعني أن نسمح لهم بالتعدي علينا، ولا أن نسيء إليهم، وهذا يعني أن يكون لديك القدرة على تنبيهها إلى أن هذا التصرف يزعجك وأنك لا ترغبين أن تقوم به معك كانتقادها لك ولطبخك وغيره، لأنه يظهر أنك تراعين مشاعر الآخرين حتى وإن ترتب عليه تعرضك للأذى منهم.

وعلى كل حال إن حاولت الاتصال بك لا تتهربي منها وتحدثي معها بطريقة توضح أن سبب انقطاعك طريقة تعاملها معك، ومن جانب آخر اقرئي في موضوع توكيد الذات أو التوكيدية لأنه سيعزز فيك القدرة على الحصول على حقوقك مع احترام حقوق ومشاعر الآخرين. 

الكاتب: أ. ريما عبد الرحمن الهويش

المصدر: موقع المستشار