روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | ضعف التبويض.. الأسباب والعلاج

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > ضعف التبويض.. الأسباب والعلاج


  ضعف التبويض.. الأسباب والعلاج
     عدد مرات المشاهدة: 1227        عدد مرات الإرسال: 0

أرسلت قارئة تقول: أعانى من ضعف فى التبويض وإفرازات لبنية من الثديين بسبب هرمون البرولاكتين عمرى 37 أنجبت منذ 6 سنوات، بعد سنتين من الولادة بدأت العلاج (كلوميد علبتين شهريا) ثم الحقن مع البارلوديل، ولكن إما أن تأتى الدورة الشهرية بصورة نزيف أو لا تأتى مطلقا رغم أخذ الدواء فماذا أفعل وما الحل؟

ويجيب عن هذا السؤال الأستاذ الدكتور علاء الغنام أستاذ أمراض النساء والتوليد بكلية طب جامعة عين شمس قائلا:

يؤدى ارتفاع هرمون البرولاكتين لدى بعض السيدات لحدوث إفرازات من الثديين وهذا الارتفاع فى بعض الأحيان قد يؤثر على كفائة التبويض وقد يمنع التبويض أحيانا وهناك عقارات كثيرة تعيد التبويض لحالته الطبيعية وتنشطه بالإضافة لضرورة التأكد من كفاءة الحمل لدى الطرفين (الزوج والزوجة) حتى فى حالة حدوث حمل قبل ذلك.

ومن المعروف أن التبويض الطبيعى عبارة عن أن تبدأ بعض الحويصلات المبيضية فى النمو فى أحد المبيضين وهذه الحويصلات تحتوى على بويضات غير ناضجة ولكن حويصلة واحدة هى التى تبدأ بالنمو وتحتوى على بويضة ناضجة ثم بعد ذلك يبدأ المبيض فى إفراز هرمون الإستروجين الذى يساعد على زيادة كفاءة الغشاء المبطن للرحم لاستقبال البويضات إذا تم تلقيحها بعد أن تكون خرجت من الحويصلة المبيضية وإذا لم يتم تلقيح البويضة فإنها تنفجر مع تفكك الغشاء المبطن لغشاء الرحم، وتبدأ الدورة الشهرية فى النزول تتحكم فى عملية التبويض مجموعة من الهرمونات تفرز من الغدة النخامية الموجودة أسفل المخ ويؤدى أى خلل فى هذه الهرمونات لحدوث اضطراب فى التبويض وبالتالى فى الدورة الشهرية.

الكاتب: دعاء حسام الدين

المصدر: موقع اليوم السابع