روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | ضعف السمع.. الناتج عن الالتهاب السحائي

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > ضعف السمع.. الناتج عن الالتهاب السحائي


  ضعف السمع.. الناتج عن الالتهاب السحائي
     عدد مرات المشاهدة: 636        عدد مرات الإرسال: 0

تسأل قارئة: ابنى أصيب بمرض الالتهاب السحائى وعمره سنتان وقد شفى من المرض تماما، ولكنه حاليا يعانى من ضعف بالسمع بالأذن اليسرى وهو عمره حاليا 12 سنة، فما هو علاج ذلك الضعف بالسمع؟

ويجيب على هذا التساؤل دكتور حسام إبراهيم أستاذ جراحة المخ والأعصاب قائلا:

"الالتهاب السحائى يعنى التهاب فى أغشية المخ لذلك فهو يؤثر على جميع الحواس التى تتمركز تحت أغشية المخ فقد يؤثر على مستوى الذكاء أو الحركة أو الكلام أو الاتزان أو الإبصار، ومن أهم مضاعفات الالتهاب السحائى هو ضعف السمع وهو ليس له علاج دوائى أو عملية".

ويشير دكتور حسام قائلا: "من الممكن أن نعمل بعض الخطوات حتى نتخطى هذه المشكلة والخطوات تأتى أولها باستخدام السماعات للأذن بأنواعها وأشكالها المختلفة، ثانيا نقوم بعمل جلسات تخاطب لتدريبه على كيفية قراءة الشفاه فهى تساعده على تفسير الجمل والعبارات بالإضافة إلى السمع الطفيف، وهذه الخطوات تتم فى حالة إذا كان السبب ناتج عن الالتهاب السحائى".

ويؤكد دكتور حسام إبراهيم قائلا: "هناك أسباب كثيرة تؤدى إلى ضعف السمع غير الإصابة بالالتهاب السحائى فقد يكون السبب ناتج عن مشكلة مرضية مركز السمع أو القوقعة فمن الممكن علاجها عن طريق إجراء عملية هى زراعة قوقعة أخرى، من الممكن أن يكون السبب وراثيا، فعلى الأم أن تتأكد أن ضعف السمع الذى لدى طفلها ناتج عنه حتى يمكن علاجه بالطرق الصحيحة".

الكاتب: أمنية فايد

المصدر: موقع اليوم السابع