روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | طفل التوحد.. ووجود نسبة عالية من المعادن بجسمه

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > طفل التوحد.. ووجود نسبة عالية من المعادن بجسمه


  طفل التوحد.. ووجود نسبة عالية من المعادن بجسمه
     عدد مرات المشاهدة: 617        عدد مرات الإرسال: 0

يسأل قارئ أبلغ من العمر 40 عاما ولدى طفل مصاب بالتوحد عمره 5 سنوات، وحين ذهبت للطبيب المعالج قال، إن جسم الطفل يحتوى على نسبة عالية من المعادن، وأريد أن أعرف ما هو الضرر الواقع على الطفل من وجود نسبة عالية من المعادن بجسمه؟

يجيب عن هذا التساؤل الدكتورة أميرة عبد السميع، وتقول:

إن بعض أطفال التوحد تحتوى أجسامهم على نسبة زائدة من المعادن الثقيلة مثل الرصاص والزئبق، وهذه المواد يكون لها ضرر كبير على عملية التواصل سواء كان هذا التواصل اجتماعيا أو تواصلا لغويا أو تواصلا بصريا.

تقول عبد السميع، إن هناك مجموعة من الأدوية من شأنها أن تقلل النسبة، لأن زيادة المعادن الثقيلة داخل أجسام البعض من أطفال التوحد تعيق عملية التواصل، وتتسبب فى العديد من الأضرار، ومن أهم أضرارها الصعوبة البالغة فى تدريب الطفل على التواصل اللغوى أو الاجتماعى أو البصرى كما يجب إجراء وعمل كل الفحوصات أو التحاليل المناسبة التى توضح كل الجوانب لدى الطفل، وليست فحوصات للتأكد من نسبة المعادن فحسب، وذلك للتعرف على كل الخطوات والمراحل التى سوف يقوم فريق العمل باتباعها والتعرف عليها من أجل المساهمة فى علاج الطفل، للوصول إلى أفضل نتائج لعملية تأهيل الطفل.

وتؤكد عبد السميع أيضا، أن العوامل البيئية تؤثر على نسبة المعادن الموجودة لدى بعض أطفال التوحد، وخصوصا الأطفال الذين يعيشون فى أماكن بها تلوث بيئى أو إشعاعى، لذا يجب أن يتم عزل الطفل عن الملوثات البيئية بكل أنواعها.

الكاتب: أمين صالح

المصدر: موقع اليوم السابع