روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | طفلتي تغار عليَ.. من أمها

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > طفلتي تغار عليَ.. من أمها


  طفلتي تغار عليَ.. من أمها
     عدد مرات المشاهدة: 1125        عدد مرات الإرسال: 0

انا اب لابنه وحيده عمرها عشرة سنوات ابنتي ذكية جدا ومطلعة وتحب القراءة والمطالعة والنقاش معي وتنتظرني لتجلس معي للتناقش

انا اعمل معظم ساعات اليوم وامها لا تعمل كما ان امها محدودة في التعامل لا تعرف شيئا سوى المطبخ ولا تستخدم الحوار مع ابنتها ولا تساعدها في الدروس او المذاكرة

والان ابنتي تتجاهل وجود امها تماما وتستخف بها بل وتغار علي من امها فهي لا تريدني حتى اتحدث معها وتتعامل مع امها كانها شخص غريب عنها وليست امها

انا اريد المساعدة في هذا الموقف فابنتي تستشيرني في كل شيء في حين تعزف عن الحوار مع امها لانها حتي لو حاولت فامها قد لاتعرف الاجابة .. فماذا افعل ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

الأخ الكريم .

من المعروف علميا ميل الابنة الأنثى دائما بمشاعرها ناحية الأب ودائما تغير على أبيها من أمها ، والأكثر من ذلك في استشارتك أن ابنتكم ليس لها أخوات تتحاور معهم وتبادلهم أطراف الحديث أو حتى تغار منهم بمعنى أصح أنتم الثلاثة فقط محور العلاقة الأسرية .

ما يحدث شيء طبيعي ولكن عليك دائما ما تحدث زوجتك أمام ابنتك وتتفقون سويا علي الحديث حتى تبادلك الزوجة الحديث ويكون لها دور في الحوار ويكون الحوار أمام ابنتك ، هذا من جانب من جانب آخر لابد أن تتحدث عن زوجتك أمام ابنتك بأنها شريكتك وأنك تحبها لأنها أنجبتها ومن جانب آخر لابد أن تحدث ابنتك عن ضرورة رعايتها للام وأن تساعدها باستمرار في أعباء المنزل باعتبارها مسئولة مع أمها لشئون البيت وعليك أيضا أن توجه ابنتك لاستشارة أمها في بعض الأمور وتسألها ماذا قالت لك أمك ؟ وترجح رأي الأم باستمرار .

حاول أن تشرك زوجتك في كثير من الأمور الحياتية حتى تشعر بها الابنة وبدورها في المنزل . وفقكم الله .

الكاتب: د. محمد إبراهيم عبد الحميد

المصدر: موقع اليوم السابع