روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | طفلتي.. لا تحب أحدا

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > طفلتي.. لا تحب أحدا


  طفلتي.. لا تحب أحدا
     عدد مرات المشاهدة: 674        عدد مرات الإرسال: 0

السلام عليكم.. عندي  مشكلة اتمنى تساعدوني بنتي عمرها خمس سنوات من حوالي الشهر تغيرت نفسيتها وصارت تقول كلام غريب انها ماتحبني ولاتحب أبوها مع ان تصرفاتها غير كذا احس انها ماتبيني اتركها او ابتعد عنها وتخاف علي بس احس انها من جد صارت ماتحبني هذا اول شئ

بعدين صارت تقول انها ماتحب احد من الناس والناس ماتحبها..وكلامها صار غريب (صارت تقول انا قلت بقلبي يارب تموتي او تنقطع يدك - انت غبية -يارب تنكسر رجولك -أخاف تدوسني\سيارة  ) ومن هذا الكلام

وهذا الكلام ماتقوله لي  بس للكل ..ودائما زعلانة ومتضايقة مهما حاولت أسعدها. ومن اي كلمة تزعل . وصارعندها وسواس نظافة ..علما انها كانت قبل دائماً سعيدة وشخصيتها مرحة وتحب الناس وتحبني أنا وأبوها لدرجة كبيرة وكلام الحب دائماً على لسانها..

( عندها اخت اصغر منها مولودة عمرها الان عشر شهور تصرفاتها معها  طبيعية تحبها وتخاف عليها كثير )وعندها اخ اكبر منها عمره تسع سنوات يمكن في غيرة من أختها الصغيرة  وهذا اللي غير طبعها مع أني أحاول جنبها أني مااهتم بأختها ولااميز بينهم ..

هل تنصحوني أني اخذها عند طبيبة نفسية عشان صايرة حالتها زي اللي ( وسواس قهري ) تغسل يدها عدة مرات وماتحب تمسك شي بيدها غير اكلها. قبل هذي الحالة كانت تبكي هي نائمة حتى قبل حملي بأختهاوانا  لما تنام اخلي عندها قران سورة البقرة دائماً .

بس لما ابتدت هذي الحالة أخذتها عند شيخة قرت عليها واستمريت أعطيها ماء زمزم وماء عادي مقري عليهم..اتمنى أنكم تساعدوني وجزاكم الله الف خير ..
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد اشرف الأنبياء والمرسلين وعلى اله وصحبة أجمعين ، أما بعد :

الأخت الفاضلة بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وأشكرك على تواصلك مع موقع المستشار، وأقدم إليك بعض المقترحات العامة التي قد تفيد إن شاء الله في علاج مشكلتك وهذه المقترحات هي:

أولا: ذكر الله :

- الحرص على ذكر الله فان ذكر الله يزيل المخاوف والأفكار والتصورات السلبية والوساوس ويطردها من الذهن فى الحال , ويعيق تأثيرها على مراكز الانفعال ، كما جاء فى قوله تعالى فى كتابه الحكيم : " ألا بذكر الله تطمئن القلوب " ( سورة الرعد: 28). لذا اجعلي علاقتك مع الله قويه ، واذكري الله دائما ، واجعلي لسانك رطب بذكر الله وتوكلي عليه .

- يجب عليك كثرة الاستعاذة من الشيطان لقوله تعالى : "واما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه سميع عليم " (سورة الأعرف: 200.

ثانيا: احرصي على التفاؤل:

 لا تسمحي للخوف والقلق والتردد أن يستولي عليك.واعلمي أن من يحمل النجـاح بداخلـه يجد النجـاح دائمـاً في الخـارج.

ثالثا: معاملة الطفلة باللين:

يجب معاملة الطفلة باللين وخاصة إذا كان ما يصدر عنها بسبب غيرة من أختها الصغيرة ، وفى هذه الحالة يجب معاملة الطفل معاملة حسنة ،كما يجب إشراكها فى شراء ملابس واحتياجات أختها الصغيرة ، مع شراء ملابس جديد لها أيضا حتى تشعر الطفلة أن قدوم أختها الصغيرة جاء بالخير عليهم .

رابعا: علاج العناد:

الأخت الفاضلة أقدم إليك بعض الأمور التى قد تؤدى إلى عناد الأطفال ورفضهم للوالدين والتى يجب عليك الابتعاد عنها ومراعاتها عند التعامل مع طفلتك مثل:

ـ إن كثيراً من أوامر الآباء ونواهيهم لا تتفق مع ميول ورغبات الطفل ، كعدم اللعب والقفز وغيرها من الأمور التي يريد الطفل أن يقضي جزءاً من وقته فيها .

ـ وقد يكون الطفل منهمكاً بعملٍ ما ، يعتبره برأيه عملاً عظيما ، كتركيب لعبة ما ، فإذا بأمه تدعوه إلى الطعام فلا يرد عليها ، والسبب أن لذته ومتعته في تركيب تلك اللعبة تفوق لذَّ الطعام والشراب ، والأولى في تلك الأمور أن تخبره أمه قبل حين بالاستعداد لتناول الطعام .

ـ وقد يرفض الطفل أوامر أبويه دلالاً وعنادا ، وذلك بسبب الدلال المفرط الذي أعطي لذلك الطفل .

ـ وكثيراً ما تكون أوامر الأبوين مُبهمة ، كقولنا له : لا توسخ ثيابك وأطع أبويك ، والأولى أن نقول له : ضع الوعاء على الطاولة واشتغل به بعيداً عن ثيابك ، (مثلاً) .

- كثرة قولنا لهم ( أنت عنيد ) أو ( إنك عنيدٌ جداً ) ويكرهها الأطفال بالذات عند قولهم ذلك أمام الآخرين في وجودهم ، لماذا ؟ لأنه بكثرة ترداد هذه الكلمات ترسخ في ذهن الطفل وتصل له رسالة بأنه عنيد فينتقم الطفل من أبيه وأمه بفعل كل هذا الكم من العناد

ـ هناك عبرات يلفظها الأبوان وهي تحمل معها فكرة العصيان والعناد كقولنا للطفل : هل تريد أن ترتب أغراضك أم لا ؟ ـ وزجرنا إياه بشدة بقولنا : إني أمنعك من فعل كذا ـ وكان الأجدر أن نقول : هيا لنرتب أغراضك فالترتيب مفيدٌ وجميل ، و : إن هذا لا يحسن عمله ، اعمل هكذا .

ـ إن فكرة المستحيل غير موجودة عند الطفل ، فهو يطلب كل ما يشاهده ظناً منه أن باستطاعة أبويه تأمينه له .

ـ هناك بعض الأحوال المرضية التي قد لا يشعر بها الأبوين مما تمنع الطفل من طاعة الأوامر ، وهذا يحتاج إلى تقييم الطبيب .

الأخت الفاضلة إذا لجأ طفلك إلى العناد فهنا ينبغي عليك عدم اللجوء إلى العنف أبداً لان ذلك يزيد الطفل عنادا ، والأسلم منه هو اللجوء إلى علاجه بهدوء من خلال الآتي :

أ ـ حاولي أن تعرفي قبل اللجوء إلى العقاب سبب فعله لأي أمرٍ كان منشأه العناد .

ب ـ الخروج من الغرفة التي فيها الطفل إلى غرفة أخرى تجنُّباً للقائه ، وترك الطفل لوحده حتى يدرك عدم التفات الأبوين له .

ج ـ عقوبة الحجز ( العزل) من أنفع العلاجات لمشكلة العناد ، وهو أن يضع الأب كرسياً في زاوية إحدى الغرف أو الصالة ، فإذا ما استخدم الابن العناد كوسيلة للطلب أو العصيان فإن الأب أو الأم يمسك بيد الطفل بهدوء ثم يسحبه إلى الكرسي ويجلسه عليه ويجعله لا يتحرك لفترةٍ زمنية معيَّنة ، ولا نستخدم هذا العلاج للطفل أقل من سنتين لعدم إدراكه العقوبة ، كما أنها لا تصلح مع الطفل الانطوائي .

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .

الكاتب: د. محمود فتوح

المصدر: موقع المستشار