روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | عصبية الأم.. وتأثيرها على طفلها

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > عصبية الأم.. وتأثيرها على طفلها


  عصبية الأم.. وتأثيرها على طفلها
     عدد مرات المشاهدة: 2053        عدد مرات الإرسال: 0

 أرسلت قارئة تقول أنا عصبية جدا مع طفلى الذى يبلغ 5 سنوات من عمره، وأريد أن أعرف هل عصبيتى هذة ستؤثر عليه فى المستقبل؟

ويجيب على هذا السؤال الدكتورة عزة يوسف، أستاذ الأطفال بعيادة الأطفال النفسية بكلية طب عين شمس، قائلة:

"عصبية الأم هى السبب الأساسى فى تكوين طفل عصبى، لأنه وببساطه يتعلم منها، فعصبية الطفل تبدأ فى عمر 5 سنوات السن الذى يبدأ فيه الطفل تكوين شخصيته، والسبب فى عصبية الطفل إما قسوة الأم أو قسوة الأب وعنفهما وعصبيتهما معه، فالطفل مرآة الأب والأم.

والسبب أيضاً قد يكون فى النقد الدائم والكثير الذى قد توجهه الأم لطفلها، لذلك يجب على الأم حتى تقلل من عصبية طفلها أن تبتعد عن الانتقاد وتقلل منه تماماً، بالإضافة أيضاً إلى محاولة الأم عمل جدول تسجل فيه أفعال الطفل الجيدة وعدم تسجيل الأفعال السيئة، أو وضع علامة صح أمام الشىء الصحيح ومحاولة تجاهل الأشياء الخاطئة.

كذلك على الأم الاهتمام بتقدير الطفل وشكره إذا قام بالأشياء الصحيحة وإحضار الهدايا له، كما يجب على الأم عندما يخطئ الطفل إلا توبخه أمام والده أو جدته، وتقوم بإحضاره على انفراد وتلفت نظره بأن ما فعله شىء سيئ ولا يكرره.

وأنصح الأم بألا تعاقب الطفل، خاصة الطفل العصبى بالعنف لا المادى أى الضرب ولا العنف المعنوى أى بالإهانة، فيجب أن توفر الأم بما يسمى كرسى العقاب الذى يجلس عليه الطفل لمدة دقيقة أو دقيقتين، وهو الذى يراقب نفسه، وكلما زادت أخطاؤه زادت مدة العقاب، لكن مع مراعاة عدم زيادة المدة لفترات طويلة.

وعند اتباع هذه السبل من الممكن حدوث نتيجة ما بين 6 ـ7 أشهر على الأكثر حتى تستطيع السيطرة على طفلها، بالإضافة لضرورة تمسك الأم بالهدوء والرزانة وهى تعامل طفلها، وتعطى له الأوامر المختلفة، لأن عصبية الأم عواقبها كما ذكرنا تخلق طفلا عصبيا.

الكاتب: دعاء حسام الدين

المصدر: موقع اليوم السابع