روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | علاج غير الكورتيزون.. للثعلبة الشاملة

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > علاج غير الكورتيزون.. للثعلبة الشاملة


  علاج غير الكورتيزون.. للثعلبة الشاملة
     عدد مرات المشاهدة: 608        عدد مرات الإرسال: 0

يسأل أحد القراء: ابنى مصاب بثعلبة شاملة وعمره 11 عاماً الآن، قضينا 4 أعوام فى محاولات للعلاج بدون جدوى، لا يجدى معه إلا حقن الكورتيزون فى العضل، ولكن سببت له مشاكل كبيرة جداً، فتم التوقف عنها وعدنا إلى نقطة البداية، وسؤالى هل يوجد أمل فى العلاج؟ وهل هناك أسلوب جديد فى العلاج ولو أدوية من الخارج؟

يجيب الدكتور عبد السلام الظواهرى، استشارى الأمراض الجلدية وأمراض الذكورة قائلاً:

الثعلبة تأتى نتيجة سوء الحالة النفسية أو ضعف الإبصار أو تسوس الأسنان أو وجود التهاب فى الجيوب الأنفية المزمن، وطرق العلاج الجديدة هو عقار "التلازوفيرين"، وهو عبارة عن أقراص، ولا بد من مناظرة الحالة حتى يتم تحديد الجرعة ومدة العلاج.

وهناك دهان يحتوى على مادة "المينوكسديل د"، وهو يدهن منه مرتين فى اليوم، ولابد من إدخالها مع بعض المركبات لتجنب الآثار الجانبية الخاصة بها، وخاصة بالنسبة للأطفال كما ننصح بالكشف على الأسنان، والأظافر لمعرفة عما إذا كان السبب وراثياً أم ناتجاً من الأمراض التى ذكرت سابقا، حيث إنه إذا كان السبب وراثى يظهر ضعف فى الأسنان والأظافر، وإذا كان السبب وراثياً لا يوجد علاج له لو الثعلبة ناتجة عن الحالة النفسية أو ضعف الإبصار أو تسوس الأسنان، فبمجرد علاج السبب يكون من السهل علاج الثعلبة، حيث يتم السيطرة عليها والثعلبة تأتى للرجال والنساء على حد سواء، وهو مرض غير معدى وليس له أضرار سوى تساقط الشعر.

ويؤكد الظواهرى أن الكورتيزون هو أحد الخطوط العلاجية، ولكن لابد من متابعة الأدوية الجديدة التى تعالج الثعلبة بدون الأعراض الجانبية الخاصة بالكرتيزون، لأن تناول الأطفال الكرتيزون لفترات طويلة، يؤدى إلى الإصابة بارتفاع نسبة السكر فى الدم، وكذلك ارتفاع ضغط الدم.

الكاتب: أمل علام

المصدر: موقع اليوم السابع