روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | عمل الحوامل في بيئة ملوثة.. يزيد من احتمال إصابة أطفالهن بالربو

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > عمل الحوامل في بيئة ملوثة.. يزيد من احتمال إصابة أطفالهن بالربو


  عمل الحوامل في بيئة ملوثة.. يزيد من احتمال إصابة أطفالهن بالربو
     عدد مرات المشاهدة: 506        عدد مرات الإرسال: 0

ذكرت دراسة دنماركية أن تعرض الأم خلال فترة حملها للملوثات الموجودة فى الهواء فى عملها، ربما يزيد من احتمال أن يصاب ابنها الذى لم يولد بالربو فيما بعد.

وخلصت مراجعة بيانات مسجلة لـ 45658 طفلا فى سن السابعة وأمهاتهم إلى أن 6.18 بالمئة من أطفال الأمهات اللائى تعرضن لجزيئات منخفضة الوزن فى العمل، خلال فترة الحمل، أصيبوا بالربو مقارنة بنسبة 1.16 بالمئة تعرضوا للتلوث العام.

وقال بريت كريستنسن من كلية الصحة العامة بالدنمارك، وفق "العربية.نت"، الذى ترأس الدراسة فى بيان: "هذه أول دراسة على نطاق واسع توضح وجود ارتباط بين تعرض الأمهات خلال العمل للملوثات، والربو لدى الأطفال.

وقدمت هذه الدراسة فى الاجتماع السنوى للجمعية الأوروبية للجهاز التنفسى فى أمستردام.
كيف تحدث الإصابة.. بالتهابات المسالك البولية؟

يسأل قارئ: كيف تحدث عدوى الالتهابات فى المسالك البولية؟ وأين يكون مكان الإصابة؟

يجيب على هذا السؤال الدكتور"محمد الشيخ" استشارى مسالك بولية، ومدير مستشفى التأمين الصحى بالإسماعلية، قائلا: تحدث عدوى الالتهاب بالمسالك البولية، بواسطة عدوى ببكتيريا "الايكولاى"، والتى تتواجد فى القناة الهضمية، وفى الغالب النساء أكثر عرضة للإصابة عن الرجال.

وعن أماكن الإصابة يقول: "تحدث فى ثلاث أماكن، هى: الكلى، المثانة البولية، قناة مجرى البول.

وتختلف أعراض كل جزء منهم عن الأخرى إثناء الإصابة بالعدوى، وأكثرهم أهمية وخطورة "التهاب الكلية"، حيث تظهر أعراضها بالشعور بألم شديد فى جانب الظهر يصاحبه قيئ ويطلق علية "المغص الكلوى" بالإضافة إلى ارتفاع فى درجة الحرارة، والشعور بحرقان أثناء التبول، ووجود ألم شديد أسفل الظهر لدى النساء.

وينصح "الشيخ" بضرورة التوجه إلى طبيب متخصص فى المسالك البولية
حتى يقوم بعمل الفحوصات والتحليل الأزمة، وعلى المريض شرب الكثير من السوائل، وأخذ بعض المسكنات للألم، إلى جانب مضادات حيوية بشرط أن تناسب الحالة حتى تقوم بعلاج البكتيريا المسببة لهذه العدوى.

الكاتب: إلهام زيدان

المصدر: موقع اليوم السابع