روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات تربوية واجتماعية | فاجأني طفلي بسؤال عن.. كيفية الحمل

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات تربوية واجتماعية > فاجأني طفلي بسؤال عن.. كيفية الحمل


  فاجأني طفلي بسؤال عن.. كيفية الحمل
     عدد مرات المشاهدة: 2272        عدد مرات الإرسال: 0

ابني عمره 9 سنوات وهو الاكبر من ابنائي سألني ذات يوم عن كيف تعرفين يا امي انك حامل فاجبته اذا احسست بتحرك الجنين في بطني فقال لي( لا) انااريد ان اعرف كيف دخل الجنبن الى بطنك فحاولت ان اضيع الموضوع والاجابه

ولكني اريد ان اجهز له اجابه اذا ساني مره اخرى بحيث تجيب عن تساؤله والا فسوف يكون هذا السوال بلا جواب ولا ادري من ومن اين سيحصل على الاجابه وجزاكم الله خير.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. شكرا لك اختيارك وثقتك بموقعك موقع المستشار الذي نعتز جميعا بالانتساب له وقد أعجبني في رسالتك شفافيتك وصدقك وجديتك في التربية الأسرية لطفلك .

من رسالتك فطفلك عمره بين 8- 12 سنة وهذه مرحلة التفكير المنطقي والعملي وهي مرحلة التأمل واشتكشاف العالم من حوله وتتميز هذه المرحلة بتمكن الطفل من المهارات الحياتية الذاتية الشخصية واعتماده على نفسه في اكتساب المعرفة وتكوين الحقائق والتصورات واختبارهاكما تتميز هذه المرحلة ببداية الرغبة في التعبير عن الذات وطرح أفكار وآراء الشخصية أمام الأخرىين وتكوين الاتجاه الشخصي والقيمي للطفل .

وعادة الطفل في مثل هذا العمر يسأل لأسباب منها:

1- البحث عن معلومات تشبع فضوله المعرفي

2- التعرض لمثير معرفي في محيطه الشخصي مثل المعلم والكتاب المدرسي وأنشطة المدرسة والأقران والقنوات التلفزيونية والانترنت والمطبوعات العامة صحف وكتب ونشرات

3- التأكد من معلومة توصل لها أو لم يقتنع بها

4- إشعار الآخرين من الكبار حوله أنه بدا يفهم مثلهم في الأمر الخاصة

5- محاولة للفهم والبحث عن إجابات لم يجدها لتساؤلاته.

والطفل في هذه المرحلة ذكي وفطن ومدرك للصدق والكذب ويلجأ في الغالب لوالدية لثقته فيها ولقربهما منه وسهولة تواصله معهما وتشكل الأم الرافد الأكبر لقربها من الأولاد في مثل هذا العمر أكثر من الأب .
وليس من الصواب تجاهل الوالدين أو أحدهما لأسئلته أو الكذب عليه في الإجابة حتى لاتفقد الثقة بهما ولايلجأ لمصادر معرفة خارجية قد لا تكون مأمونة ولا تربوية.

وأقترح عليك مايلي:

1- اشكريه على أنه اختارك لطرح أسئلته وأظهري له سعادتك بأنه صار يفكر مثل الكبار

2- اسأليه أولا ماذا يعرف عن الموضوع أو ماذا يتوقع من الأجوبة.

3- أعطيه المعلومات الصحيحة بعبارات سهلة وواضحة ولا تدخلي في التفاصيل الدقيقة

4- إذا كان السؤال مفاجئ لك فببساطة قولي له أن: تعرفين الإجابة ولكنك لا تعرفين كيف توصلينها له بشكل واضح وتحتاجين لبعض من البحث والوقت مثلا بعد يوم أو تقولين له غدا نجلس ونتحدث في الموضوع

5- استشيري والده و بعد تفكيرك في الإجابة وتحديدك لنوع المعلومات التي ستقولينها له حسب تقدير لعمر ابنك وحاجته لها بادري لمناداته للجلوس معك في جلس شاي أو قهوة أو مشابه وحاوريه وحاولي معرفة حدود المعلومات التي يتوقعها منك وأعطيه ما عندك مدعم بأمثلة من الحياة أو الكتب والصور حسب استطاعتك .

6- هناك بعض المواقع في الانترنت متخصصة في الإجابة على تساؤلات الأطفال في كل مجالات العلوم فلتبحثي عنها .

أسأل الله الكريم أن يصلح ذرياتنا وأولادنا وأزواجنا ويجعلهم قرة عين لنا وأن يغفر لنا ولكم ولوالدينا وللمسلمين أجمعين ويهدينا سواء السبيل .وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

الكاتب: د. محمد بن علي الصبي

المصدر: موقع المستشار