روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | فهم الآخر.. كيف أتعامل مع حماتي؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > فهم الآخر.. كيف أتعامل مع حماتي؟


  فهم الآخر.. كيف أتعامل مع حماتي؟
     عدد مرات المشاهدة: 418        عدد مرات الإرسال: 0

 أرسلت قارئة تقول: إنى أعانى من التعامل مع والدة زوجى، فهى دائمة الانتقاد لى ومتدخلة فى كافة شئون المنزل، علما بأنها تعيش معى أنا وزوجى، وهى تبلغ من العمر 65 عامًا، ماذا أفعل معها؟ وكيف أتعامل معها.. أرجو الإفادة؟

تجيب على هذا السؤال الأستاذة الدكتورة هالة حماد، استشارى الطب النفسى لعلاج الأطفال والمراهقين والعلاج الأسرى قائلة:

أهم شىء أن تجلس الزوجة مع نفسها وتسأل نفسها، ما الأشياء التى من الممكن الاستغناء عنها والتنازل عنها؟ وما الأشياء التى لا يمكن التنازل عنها.

مثال هل تستطيع أن تترك لوالدة زوجها الأمور المتعلقة بالمطبخ والطهى على أن تتفق معها أن ما يخصها من خروج وحرية شخصية هذا لا يخصها بالمرة ومهم جدا أن تخبر زوجها بما ستفعل، وأن يكون زوجها راضى بهذا على شرط أن تقنع والدة الزوج بعدم التدخل فى الأمور الأخرى، وتخبرها الزوجة بأنه لا يوجد أية مشكلة من ترك مسئولية الطهى لها وتقوم كل يوم صباحا لتتفق معها على ما سوف نأكل اليوم، وعلى الزوجة أن تلتزم بقواعد السماحة والخلق والدين، وهى تتحاور مع والدة الزوج لأنها بوضع هذه الاتفاقيات ستقلل من مواطن الاختلاف بينهم.

وتضيف حماد عندما تتدخل والدة زوجها مرة أخرى تذكرها بالاتفاق الذى تم بينهم وعليها أن تلتزم بالحكمة فى الحديث مع كبار السن لأن أى سلوكيات وتعليقات لن تتغير بعد هذا العمر، علمًا بأن إذا كان هناك شخص به صفة ما تتصاعد عندما يكبر فى العمر.

وتتابع حماد: فإذا كانت والدة الزوج عصبية وهى صغيرة، فإن عصبيتها ستتضاعف، لذلك لا بد من التمسك بالحكمة، بالإضافة لمراعاة الزوجة ألا تكون كثيرة الشكوى للزوج من والدته لأنها فى الأول والآخر والدته، مع ضرورة الحديث عنها بطريقة مهذبة والبعد عن الألفاظ النابية، ولا تتحدث على أنها ند لها وتراعى قواعد الدين والتسامح وتعاملها كأنها والدتها.

الكاتب: دعاء حسام الدين

المصدر: موقع اليوم السابع