روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | فيروس دلتا.. وكيفية العلاج منه

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > فيروس دلتا.. وكيفية العلاج منه


  فيروس دلتا.. وكيفية العلاج منه
     عدد مرات المشاهدة: 456        عدد مرات الإرسال: 0

رومانى جرجس يسأل عندى التهاب مزمن بالكبد ناتج عن فيروس بى، وأصبت مؤخرا بفيروس يسمى دلتا، فما هو العلاج الأمثل؟

يجيب الدكتور هشام الخياط أستاذ الجهاز الهضمى والكبد بمعهد تيودور بلهارس، قائلا:

فيروس دلتا هو فيروس غير كامل يصيب الكبد ولكنه يجب أن يصاحبه فيروس آخر فلا يستطيع دخول الخلية الكبدية إلا عن طريق بروتين السطح الخاص بفيروس "بى" بمعنى أنه فيروس غير كامل ويحتاج إلى فيروس آخر لإصابة الكبد.

ويصيب فيروس دلتا الكبد فى وجود فيروس بى، فإما أن يدخل الفيروسين معا ويحدث فى هذه الحالة التهاب شديد فى الكبد مع ارتفاع بالإنزيمات الكبدية ونسبة الصفراء بالدم وفى أحيان كثيرة يحدث التهاب مستعر وهو من الالتهابات التى تستلزم دخول المريض المستشفى أو العناية المركزة وفى أحيان أخرى يصيب فيروس دلتا الكبد المصاب منذ سنوات بفيروس بى، وهو غالبا حالة هذا المريض، وفى هذه الحالة تحدث انتكاسة شديدة بالكبد فى بعض الأحيان وترتفع الأنزيمات ونسبة الصفراء وهو ما يؤدى إلى تدهور حالة الكبد ويستلزم فى هذه الحالة علاج مكثف ضد فيروس بى للحفاظ على ما تبقى من الكبد وعلاج فيروس دلتا هو فى نفس الوقت علاج فيروس بى، لأنه عند إحباط فيروس بى والقضاء علية يكون فيروس دلتا قد أصيب فى مقتل لأنه كما ذكرنا لا يستطيع غزو الخلية الكبدية بدون وجود بروتين السطح الخاص بفيروس بى.

وهناك الكثير من الدراسات التى تشير إلى نسب نجاح مختلفة لعلاج الفيروسين معا وأهمها الدراسات الخاصة بإعطاء الانترفيرون طويل المفعول فقد ثبت فى عدد من الدراسات أن الانترفيرون طويل المفعول قد يؤدى إلى نسب شفاء تقترب من 40 % لعلاج فيروس بى وفيروس دلتا فى نفس الوقت، وهناك دراسات أخرى تبين أن الأدوية التى تؤخذ بالفم تؤدى إلى إحباط تكاثر فيروس بى بصورة فعالة وقوية مثل "الباراكلود والتينوفوفير" حيث تكون مؤثرة تأثير مباشر على إحباط تكاثر فيروس دلتا وعدم قدرته على غزو الخلية الكبدية.

وننصح المريض بعمل عد لفيروس بى ودلتا وعمل صورة دم ووظائف كبد قبل أخذ العلاج والذى يتمثل فى الانترفيرون طويل المفعول والذى يستلزم علاج لمدة سنة بحوالى 48 حقنة، وإذا كان هناك استجابة معقولة بعد ثلاثة أشهر أو بعد 12 حقنة من العلاج، أما بالنسبة للباراكلود والتينوفوفير فمازالت الدراسات مستمرة.

الكاتب: أمل علام

المصدر: موقع اليوم السابع