روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | قبل إجراء العملية.. هل يجب زيارة طبيب التخدير؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > قبل إجراء العملية.. هل يجب زيارة طبيب التخدير؟


  قبل إجراء العملية.. هل يجب زيارة طبيب التخدير؟
     عدد مرات المشاهدة: 411        عدد مرات الإرسال: 0

 أرسلت نهى عبد الفتاح تقول: أنا مقبلة على إجراء عملية فى القلب وأتابع مع طبيبى المعالج بشأن كل ما يلزم من إرشادات طبية وغذائية بالنسبة لحالتى، وإن كان قد نصحنى أن ألجأ إلى طبيب التخدير قبل تحديد موعد العملية، فهل هذا ضرورى؟

وتجيب الدكتورة وفاء طه سالم، رئيس قسم التخدير بالعناية المركزة وعلاج الألم بمعهد الأورام القومى جامعة القاهرة، قائلة:

قد يظن البعض أن اللجوء إلى طبيب التخدير له أهمية فقط عند العمليات الكبرى، ولكن الواقع أن زيارة طبيب التخدير للمريض ومتابعة التحاليل والأشعة الخاصة به هامة جدا، وتعتمد أساسا على الحالة الصحية للمريض سواء كانت العملية صغرى أو متوسطة أو كبرى.

وتضيف: "مريض القلب مثلاً يحتاج إلى تخدير خاص حتى فى أصغر العمليات مثل إزالة الظفر أو فتح خراج بالجلد، ولذا يجب أن يطلع طبيب التخدير على التاريخ المرضى للمريض، وإذا كان يعانى من أمراض مزمنة، وأن يعرف طبيب التخدير أنواع الأدوية والعقاقير التى يتناولها المريض، حيث إنه توجد أنواع كثيرة من هذه الأدوية يتداخل عملها مع العقاقير المستخدمة فى تخدير المريض، كما أنه ممكن أن يتغير تأثيرها على المريض".

وتتابع د.وفاء: "تعتبر أدوية علاج ضغط الدم وأدوية علاج ضربات القلب أو عضلة القلب من الأدوية الهامة التى يجب أن يطّلع عليها طبيب التخدير، والتى تؤثر تأثيراً قوياًً على اختبار العقاقير المستخدمة فى التخدير، لهذا يجب على المريض الاستمرار فى العلاج بهذه الأدوية حتى يوم العملية، ولا يوقفها إلا برأى الطبيب المعالج أو طبيب التخدير".

الكاتب: سحر الشيمي

المصدر: موقع اليوم السابع