روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | كثيرًا ما أشعر بالدوار.. فما سبب ذلك؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > كثيرًا ما أشعر بالدوار.. فما سبب ذلك؟


  كثيرًا ما أشعر بالدوار.. فما سبب ذلك؟
     عدد مرات المشاهدة: 266        عدد مرات الإرسال: 0

يسأل قارئ: يحدث لى دائمًا دوار وعندما ذهبت لطبيب الأذن للفحص أكد لى أن الأذن بحالة جيدة، فهل هناك سبب آخر لإصابتى بهذا الدوار؟

يجيب على السؤال الدكتور حسام الدين سالم استشارى العلاج الطبيعى المتخصص فى الطب اليدوى، قائلًا: يغذى المخ شريانين وتسمى الشرايين الفقرية، وذلك لأنها تخرج من جانبى الفقرات العنقية العليا وتعمل هذه التغذية فى صورة دورة دموية مخية. وعندما تصيب الفقرات العنقية أى مشكلة فى الأربطة أو العضلات أو الغضاريف، فإن هذه المشكلة أو الإصابة تقوم بدورها بإحداث ضغط على أحد الشريانين أو كلاهما محدثًا ضعف فى كمية الدم المتدفقة إلى المخ مما يؤدى إلى حدوث اضطراب فى الدورة المخية.

وينتج عن هذا كما يقول الدكتور حسام سالم إلى الإحساس أو الشعور بالدوار، خاصةً عند دوران الرقبة لليمين أو اليسار، وذلك بسبب زيادة الضغط على هذه الشرايين أثناء الحركة، مما يقلل الكم المدفوع من الدم إلى المخ كما أسلفنا.

ويشير د.سالم إلى هناك بعض الأشخاص يزيد لديهم هذا الدوار أثناء وضع الرأس على الوسادة عند الدخول للسرير، وتساعد جلسات العلاج الطبيعى على تحرير الضغط الواقع على هذه الشرايين عن طريق تحريك الأنسجة الرخوة المحيطة بالشرايين، سواء بالتحريك اليدوى أو استخدام جلسات الموجات الصوتية مع الحرارة وبعض التمرينات، ولكن بحذر، إلى جانب بعض الأدوية المنشطة للدورة الدموية المخية والتى سيكون لها عظيم الأثر فى علاج مثل هذه الحالات.

 الكاتب: عفاف السيد

المصدر: موقع اليوم السابع

 

اسم الكاتب :عفاف السيد