روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات أسرية | كيف أتخلص.. من الزوج الغدار؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات أسرية > كيف أتخلص.. من الزوج الغدار؟


  كيف أتخلص.. من الزوج الغدار؟
     عدد مرات المشاهدة: 3570        عدد مرات الإرسال: 0

انا سيدة متزوجه من 15 عشرة عام والحمدلله الذي لا يحمد على مكروه سواه.

وهذا الرجل يعمل معلم وكنت انا في ثاني سنة ادرس علوم اسلاميه قبل به ابي زوجا لمظاهر الصلاح على مضهره بعد زواجي بشهر اعترف لي بانه عمل تحاليل

ويعلم انا انجابه مستحيل بدون تدخل طبي وكان يبكي ويسالني ان كنت اريد الطلاق فلن يمانع واراني التحاليل الطبيه.

وعلمت انها كانت قبل زواجي بعدة اشهر اخبرته انا الله قادر على كل شيء وانا اؤمن كل الايمان على ذلك

ثانيا اكتشفت يختلق اي عذر حتى لا يصلى ويحقرني لو ايقضته على صلاة الجمعه ثالثا يدخن.

ولما كنت استفسر يضع الحجج فلان وعلان حتى تاكدت لان رائحة فم المدخن عفوا مجاري رابعا اختلق مشكلة مع الجامعة التى ادرس بها عندما ذهب لاحضار الجدول ومنعني من الذهاب بحجة انهم يمنين غير محترمين

مع العلم انا من كنت ادفع رسوم الدراسة والكتب بحجة ظروفه واخبرني عندما اخذ الجنسيه سوف يدعني ادرس بجامععة الملك عبد العزيز طبعابين كل فترة واخرى يخبرني انا الاسلام احله له الزواج بثانيه حتى لولم يكن ينجب مشكلتي اني حساسه جدا

يعني لو شخص يزعجني اتجنبه حتى لا يؤذيني كنت اخبر انه حر فيما يريد لكن عليه ان يطلقني اولا ويفعل ما يحلوا له لا كنه لم يتوقف عن الاذى النفسي لي ويدخل مواقع زواج المسيار ويكتب كل معلومات عنه وانه يطلب زوجة ثانيه

طبعا زعلت وطلبت منه ان يعدني لبيت اهلي فااخذ يبكي ويحلف انه يتسلى ولا يقصد طبعا غير مواقع الاباحيه والصور فكنت المح له عن حرمت هذه الاشياء وانه عفوا تعف نسائكم شأت قدرة الله بعد مرور ثلاث سنوات

وعند مراجعتنا للدكتورلعمل طفل انابيب وفي احدى المراجعات وقبل اي علاج اكتشفت اني حامل وكانت سعادة لا توصف ورزقني جبار السموات والارض ابنتي الحبيبه الحنونه بعد انجاب ابنتي احضرت خادمه فقط لمدة النفاس لانه ليس هناك من يساعدني ولم اسمح لها بظهور امامه

لكني اكتشفت عند نومي يدخل لغرفة الخادمه وليس عليه مايستره سوى منشفة الوجه الصغيره وتظهر اغلب عور ته بحجة انه يحتاج شئ ولم يرد ازعاجي رغم انه يوقظني لاتفه سبب صدقته وبعد كم يوم اعاد الحركه فاخرجت الخادمه فوراا من المنزل بغد فتره سافرنا سياحه

وكان يختلق اي عذر ليخرج لوحده طبعا في اوقات متاخره من الليل وكنا قد اتفقنا على الدراسه فى هذا البلد دوره لغه انجليزيه طبعا سجل هو ورفض ان ادرس معه بحجة وجود اولاد من السعوديه لكنه طبعا لما علم بوجود البنات العربيات فضل عدم وجودي معه

طبعا كان يصافحهم ويقول هم يرضون على انفسهم ويحتضن اليابنيات ويتصور معهم وعندى عدة صور له وهو في هذه الصوره وقام بعمل علاقه مه فتاة من السعوديه ويتكلم بسوء عني وطلب مني مره اسبقه لسوق لاشتري لها خاتم في عيد ميلادها

طبعا صرخت في وجهه واحذت ابنتي وخرجت المهم قبل عودتنا الى السعوديه اردنا اذهاب لمنتجع على البحر لمدة يومين فحاول احضار هذه الفتاة وامها معنا لكني رفضت بشده لكنه اخذ يحكي لي عن مغامرته قبل الزواج مع البنات

رغم انه اعاد هذه الحكايات عشرات المرات المهم بعد عودتي اكتشفت انه طلب منها الزواج وانه تعيس في حياته وانهلا يستطيغ العيش بدونهالكنها رفضت لانها تحب شخص اخر طبعا اناصرخت في وجهه وبكيت

كيف تقارن بيني وبين قتاة تصافح كل الشباب وامام عينك وذهبت لعند اهلي وبقيت عندهم لمدة يومين واتصل وقت صلاة العشاء واخذ يبكي ويوعدني انه لن يعود لمثل هذه اتصرفات ابد وانه لا يستطيع العيش بدوني ولاني غبيه صدقته وعدت وحاولت ان الملم جروحي

المهم عاد بعد فترة اشهر لمثل هذه التصرفات ويدخل مواقع الزواج ويعيد نفس الكره وحياتنا بين شد والم وبين وعوده الكاذبه المهم عندما اصبح عمر ابنتي سبع سنين سافرنا على تركيا سياحه لمدة شهر طبعا حاولت تذكيره بخوف الله في وبابنتي وانا الحياه دين فليتقي الله

ونحن هناك يوجد اسره تركيه وجدة متزوجه من مصري عرضت على ان اتعرف على ابنت اختها لاخطبها لاخي رغم انها ليس محجبه لكنها على استعداد ارتداء الحجاب.

وكان هذا الكلام امام زوجي الغدار اخبرت اخي لكن بعد كم يوم خرجت انا والبنت وامها للبحر فاذا بالفتاة يرتدي الميوه للسباحه فصرفت اخي عن هذا الامر لانه لم يوافق اصلا

طبعا علم الغدار بالامر المهم بعد عودتي ظهرت علي اعراض الانزلاق الغضروفي وبدات الالام تزداد ربما قل عملي بالبيت لكن لم ادعه اي الم عن اعاقتي عن القيام بواجباتي الزوجيه مرة سنه وزداد وضعي سوء فقترح علي ان احضر خادمه لان الطبيب امرني بتجربت الراحه التامه قبل اجراء العمليه

جاءت الخادمه وحرصت على ان تكون كبيرة في السن لم تجلس سوى ساعتين وخرجت انا وزوجي من البيت ذهبت لعند اهلي وذهب مع اصدقائه لرحله لمدة يوم وتفقنا ان ياتي عند عودته ويصطحبني مهما كان الوقت لكنه عاد ورغم اني هاتفته واخبرته اني مستعده ولن اتاخر لكنه تحجج بالحمام

ولكن خلال ساعه عاد اخي واعادني للبيتي وكان هو قدخلد للنوم وفي صباح اليوم الثاني لم تخرج الخادمه من غرفتها ولم سالتها قالت لا اريد العمل رغم اني دفعت للسمساره 150 ريا ل فهاتفتها فاخبرتني ان الغدار دخل عليها في اليل دون شيء يستر عورته

وقال لهاادفع لك فلوس وتعملي لي مساج فرفضت فشتمها طبعا حاولت ان استفسر منه فصرخ في وجهي وقال اني اصدق شغاله فأخبرته اني لان اخرجها للخادمه حتى تعيد مالنا وفقالت انه ستدعوا علينا فقال لي اعتبريها صدقه عنا رغم انه لايتنازل عن ريا ل واحد وكل صدقاته ريالات فتيقنت انه كاذب ومخادع

بعد شهر عجزت عن الحركه تمام وزاذات الاميمن نفسيتي لكن كنت احتاج لخادمه لمدة قصيره قبل اجراء العمليه واحضرت خادمه من عند صديقتي وشرحت لها ضروفي فقبلت وكانت عجوز بمعنا الكلمه لم تجلس عندي سوى اسبوعين وفي يوم كان هو ذاهب عند اصدقائه فطلبت منه ان ياخذني لاختي

وعند عودته اتصل على لاجهز نفسي وتاخر فقلقت واخذت اتصل عليه ويكون الجوال مشغوول والوقت متاخر نصف الليل وثاني يوم جاءت الخادمه حزينه وتقول وافقت ان اعمل عندك لانك انسانه تخافي الله وارتني 40 اتصل من الغدار عليها ويتكلم معها بكلام جنسي فذهبت عنده وطلبت من جواله

وفتحت السجل ووجدت انا كلامه صحيح طبعا انهرت تمام واخذت اصرخ وطلبت منه ان ياخذني لأهلي لكن هو كان يبكي ويقبل قدمي ويقول نطلع مكه واحلف لك عند الكعبه اني سوف اتوب ولن اعود لهذا ابدوحاولت ان ارمي نفسي من السياره ودخلت في حالت هستريا وطبعا كا هذا امام طفلتي

المهم سامحته لاني متخلفه ولاجل طفلتي وعملت العمليه ومر شهران ودخل رمضان علينا وكان الغدار ياخذ الاب توب ويصعد للشقة الضيافه واحسست بانوثتي ان هناك غلط مريع يحدث و بعدكم يوم ومع تكراره للامر وجدت انها يجلس على الماسنجر

ويتحدث مع الفتيات ومن بينهم تلك الفتاة التركيه ويتكلم بسؤ عني وتاكدت من ذلك بأن خالت الفتاة هاتفت اخي وقالت له يدخل بيتنا ونكرمه ويصنع ذلك وكان كلما نصحته يتعنت اكثر ولم استطع الاحتمال واتصلت على اهلي واتى والدي واخذني

بقيت عند اهلي اربع اشهر لم اتحدث معه ابدا وكان يرسل لي مسجات يعتذر ويوعذ ويقول انه اسف ولن يعود ابدا وانه لا يطيق الحياة من دوني واصبح يتغيب عن مدرسته وقاطع زوملائه وكل شئ وكان ياتي للمسجد الذي يصلي به والدي ويقبل راسه وقدميه

ويحلف على المصحف انه سوف يتغير واطلق لحيته واصبح يصلي في المسجد ويخبر ابنتي انه نادم على ماصنع بي واخبر ابي بكل شئ وكتب له كل شي على ورقه طبعا

1 انه يدن ولوكنا نعلم لم رضي به والدي ابد

2 انه لا يصلي الا نادرا بعد ان افقد اعصابي

3 تحرشه بالخادمات 4 تعرفه على الفتيات ومصافحتهم

5 قذفي بالفاظ قذف لو اردت النقاب

6 انه كل هذه السنين لم يوافق على اكمال دراستي

7 انه لا يصرف على الا بشح الانفس بحجت ان اخي على كفالتي ويعطيني 800 ريال بشهر

8 انه لايزور اهلي الا بالعيد وبعد انتذهب جميهع افراد عائلتي

9 وان كان جاد برغبته ان نكون اسره سعيده ان يستاجر لي شقه لاني لم اعد اصدق ذلك الوعد وافق على كل شئ ووقع على الورقه لكنه منع عني ابنتي لمدة اسبوعين حتى بالتلفون فكانت هذه الحركه ظغت علي كثيرا رغم ان قلبي كان يقول لي كاذب ويكفي

وكان ابي قدطلب حضور ابيه واخويه ليشهدوا عليه وعلى اعماله لانهم حاولوا الاصلاح وكان ابي يخبرهم بان يصبروا رغم ان اخوه كان يعلم عنه وما يفعل لكن فضلت ترك حفظ ماء وجهه امام ابيه وعدنا وبعد كم يوم عاد للدخان ثم لم يعد يذهب للمسجد

ويترك الصلاه باي حجه يصوم ولا يصلي الا اذا اخذت اترجاه واتحايل عندم طلبت منه ان ادرس قال خلي اهلك يدفعوا تركته فتره يفكر بالامر وقلت اهلي سوف يدفعوا بس توديني اسجل واداوم بالانتساب فقال خلي اخوانك ولم اخبرته انهم موافقين

قال لا تلوميني لو تعرفت على البنات وصرفت النظر فتره لعله يتذكر او يخشى وبعد مرور كم شهر رغم اني احاول الاستمرار كان قلبي ينقبض اتجاه المهم مرت الشهور وفي نهاية الترم الاول كانت ابنتي تتصفح النت وكان كل خمس دقائق تخرج لها تهنئة بعيد ميلاد باسم فتاة

وكنت نائمه فايقضتني وقالت لي ماما انه ليس عيد ميلادي لكن الطامه انه برنامج السكاي بي متعرف فيه على البنات وكله كلام جنس وانه غير سعيد بحياته واني قبيحه واني لا يعشرني الاخوف من الله واني عقيم لا انجب ورغم انه صابر علي اني لا اقدر ولساني وسخ وانه يريد طلاقي ولكن والده لايوفق

ويرسل لهم صورته ويطلب منهم موافقت اهلهم على ان يتقدم لخطبتهم اما الطامه الكبرى فانه يتكلم مع الشباب ويطلب منهم من يوافق على ان يقيم علاقه معهم وانه سالب يطلب موجب وانه كان يقيم علاقه مع شخص مصري قبل سنه وانه حزين لانه اظطر للسفر لبلده طبعا

ويفتح الكمره ويعرض عورته ويمارس الجنس على الكميره ويطلب من الشباب مواعدته ويخبرهم بمعلوماته انه مدرس واين يسكن وانا لديه ابنه وعمرها عشرة سنين ويطلب من احدهم موعدته ويخبره انه قابل احدهم في منزلنا لكنه يتضايق لوجود اهله فى العماره

ويترجى الاخر ان يرسل له قيمة التذكره لياتي من القصيم حيث نسكن طبعا اصبت بصدمه قاتله وحزنت وقررت النوم مع ابنتي حتى تنهي اختباراتها ولم اخبره بشئ فقط قبل ان ارى المصائب بيومبن خرجنا للبحر فتنقبة نقاب ضيق فقال لي كلام انه ماالفرق بيني وبين البنات في النت

وانه لم يريد عودتي الا لاجل ابنتي وتكلم بكلام حقير فكنت مبتعده عنه ولكن بعد شهر مرضت فكتشفت اني حامل والله المستعان ولم اعرف ما اصنع وقلبي يموت كل يوم والان لي خمس اشهر ونحن في بيت واحد لكن لا اراه ابدا ول احدثه ولا اسمع صوته

طبعا حرمني من كل شيء حتى لا يدفع لي نفقة الدكتوره ولا يسمح لي بالخروج الايوم الخميس عند اهلي انا اريد منه الطلاق وبشده اهلي معي وبصفي ويقولون لي اتركي بنتك وتعالي وسوف نا خذها عبر المحكمه انا اموت كل يوم الف مره ولكن اشكر الله اني لااره اواسمع صوته مليون مره

هو الان قدم على طلب اجازه وسوف يسافر وقت الاختبارات
طبعا ذهب عند اهله واخبرهم انه يريد الزواج لاني امنعه حقه ويتكلم عني بسوء تكلمت مع اخته فاخبرتني انه يقول لها اني فقط تركت البيت لانه لا يلبي طلباتي في التمشيه واني اريد مسكن جديد

طبعا حكيت لها كل شي فاخذت تبكي وتقول لي ولي يعافيكي لا تدعي عليه الان اهلي يطلبوا مني ان اتكلم مع والده كذلك اخوه الذي يعمل بالهئيه واخي بان لن يقف في وجهه سوى والده طبعا عدم خروجي من البيت خوف على نفسيت ابنتي ومن شذوذه الجنسي واللهم اجرني في مصيبتي واخلفني خيرا منها

الأخت الكريمة أم البنت الرائعة .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أشكرك على تواصلك وأسأل الله أن يعظم أجرك على صبرك وأن يجعل عاقبة الأمور خيرا من عنده .

تأملت رسالتك وقرأتها عدة مرات لأفهم أسباب التصرفات غير الحسنة من الزوج حسبما ذكرت أنت عنه فلم أجد سوى سببا واحدا وهو ضعف الوازع الديني الذي يمنع العبد من ارتكاب ما حرم الله عليه , ثم إنه من الواضح كما كتبت أن السلوك المنحرف سابق للزواج بفترة طويلة وليس بالجديد . ولم يكن سؤالكم عنه تاما قبل الموافقة عليه كزوج .

وإذا كان اللوم على الرجل بسبب التصرفات المشينة التي ظهرت في بداية سنين الزواج فأنت ملومة بسبب عدم السعي المبكر للعلاج الرادع بالشكوى أو الطلاق, حتى نتج عن التأخر زيادة الارتباط به من خلال الحمل الأول والآن الحمل الثاني .

أختي الصابرة:

أرى أنك الآن بين خيارين نعم أحلاهما مر لكنك تطلبين رأيا يخلصك مما أنت فيه كم قلت ( كيف اخلص نفسي من هذا الزوج الغدار) .

الخيار الأول:

هو الاستمرار في العلاقة الزوجية مع العزلة بينك وبينه لأجل ابنتك ولأجل من سيأتي بعد مما هو في بطنك وسلامة من تهديده لك مع قيامك بنفسك من مصاريف وغيره , معا طلاع والده على المشكلة بتفاصيلها المهمة حتى يكون في صفك ولعله بتدخله تخف الأزمة أو تنتهي العلاقة بسلام فقد ذكرت أنه يهاب والده .

الخيار الثاني:

هو الطلاق مع تحمل النتائج المترتبة عليه والمطمئن أن أهلك معك يعرفون تصرفاته السابقة واللاحقة وسيكونون معك في الشكوى والمتابعة .

لأي الخيارين ارتحت فعليك باستخارة الله قبل التصرف عسى الله أن يوفقك لما فيه الخير .

الكاتب: الشيخ صالح بن عبد العزيز التيسان

المصدر: موقع المستشار