روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات أسرية | كيف أتصالح مع أخي؟.. دور الهدية في المصالحة

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات أسرية > كيف أتصالح مع أخي؟.. دور الهدية في المصالحة


  كيف أتصالح مع أخي؟.. دور الهدية في المصالحة
     عدد مرات المشاهدة: 983        عدد مرات الإرسال: 0

مشكلتي مع اخي الكبير المتزوج انا احبه لاكن لسوء تصرف حدث خسرته واريد ان ارجع مثل اول واحسن معاه فالمشكله بسبب ان زوجي كان محتاج حوالي 7000 بعد زواجنا عشان نطلع شقه لاني ساكنه مع اهله فانا اتصلت على اخوي وطلبته فلما طلبته المبلغ قالي ابشري لاه هوه قال لنا اطلبوا اي شي وانا اساعدكم قال بس ترى باتسلفها من خويي وبعدين رجعوها قلت له اوكي المهم كلم اخوي زوجي.

واخذ زوجي المبلغ واعطينا صاحب الشقه المبلغ علما باننا ماسكنا الشقه لان زوجي نقل من مقر دوامه لمقر بصحراء مشروع تبع لارامكوا جمع زوجي الفلوس ورجع 5000 وارسلها لاخوي لان زوجي هذا الي كان يملكه وبعده بشهرين ظل اخوي يدق علي وانا مستحيه ارد عليه عشان الي بقي وبعدها طلعت عند اهلي واختي الي لسه ماتزوجت قعدت تهاوشني تقول لي ليه تتدينين منه تراهوه قاعد يتمنن عند امه ويقول انكم مارجعتو فلوسه علما بانه اخوي من ابوي فانا انقهرت من كلام اختي لانها تقول انه جحد الفلوس الي رجعها له زوجي فانقهرت.

وقمت كتبت رساله له وسبيته وقلت ليش تجحد الفلوس وتقول اننا مارجعناها لك الله يخلي لي زوجي هو كل شيء بدنيتي وانا ماعادني محتاجه لكم ومن هذا الكلام وبعدها لادق علي ولا ارسل لي وكلم اختي الي متزوجه وقال لها قولي لاختك لاعاد تكلمني ولاعاد تشتكي لي خليها تنساني وانا مقهوره احبه وندمت على الي سويته.

ومشكلتي لما يضايقني شي اتهور واسب واندم بعد كذا وهو ماقصر معي هو طلعني الاسواق قبل زواجي لما كنت اجهز للعرس وهوه تكفل بطلعاتي وكل شيء والله ابي ارجع له لاكن ماني عارفه وش لون وانا الحين رزقت ببنت عمره 2 ونصف والسالفه لها 4 سنوات واحنا منقطعين عن بعضنا بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله سيّد المرسلين وقائد المجاهدين وعلى آله وصحبه وسلّم إلى يوم الدّين أمّا بعد: عزيزتي أم لجين أشكر لك أوّلا تواصلك مع موقعنا وأتمنّى أن تجدي فيه كل ماينفعك.

ثانيا: أسعدني جدّا معرفتك بخطأك واعترافك به وبغضك لطبع السب والشتم الذي تعاملت به مع أخيك. ثالثا: أزعجني جدّا أنّ المشكلة قد مرّ عليها سنوات ولا أدري هل كانت لك محاولات للإصلاح من قبل أم أنّ هذه الخطوة هي الأولى. غاليتي سنأخذ الآن المشكلة من رؤوسها:

1-كنت في حاجه وقام أخيك بمساعدتك وتفريج كربتك والاستدانة من صاحب له من أجلك وهذا إن دلّ فإنّما يدلّ على معزتك ومكانتك في قلبه وإلاّ لاعتذر بأنّه لايملك المبلغ دون أن يضطرّ إلى الاستدانة\وذلك من قولك "قال لنا اطلبوا أي شي وأنا أساعدكم قال بس ترى باتسلفها من خويي".

2-تهربت من الرد على أخيك عندما أراد أن يطلب بقية المبلغ ثم تأثرت بكلام أختك وأرسلت تلك الرسالة الجارحة التي تسببت في قطع علاقتكما كلّ هذه المدّة\\قبل أن نبدأ في الخطوات العملية لحلّ هذه المشكلة يجب أن تضعي حدّا لزلات لسانك والتي ربما جرحت بها العديد من أحبّائك وأقربائك أريدك أن تمسكي ورقة وقلما وتكتبي فيه بعض الكلام الجارح الذي وجهته للعديد ممّن حولك اكتبيه في فقرات وتخيلي أنّك في موقف الشخص المقابل وقد وجّه إليك هذا الكلام كيف ستكون ردّة فعلك؟ وهل سيحلّ كلامك هذا الموقف الذي مررت به؟.

ثمّ اكتبي الردّ الإيجابي الذي كان من المفترض أن تتعاملي به في هذه المواقف لتمرّ بسلام. أثق بذكائك وقدرتك على إدارة هذه المواقف بنجاح فقط تأنّي ولا تستعجلي بالرد عندما ينتابك غضب بل توضّئي واستغفري الله حتى تهدئي ثمّ فكّري بالحل المناسب. نأتي الآن إلى النقطة الأخيرة وهي المطلوبة في هذه الاستشارة وهي كيف تصلحي الموقف؟:

1- اشتري هديّة مناسبة وغلفيها بذوقك الخاصّ ثمّ اكتبي رسالة تنبع من قلبك لاتكابري فيها أبدا بل اكتبي له مشاعرك الصادقة وأنك نادمة على ما بدر منك منذ ذلك اليوم واعترفي بخطئك وأنّك لا يمكن أن تنسي فضائله وجمائله عليك واذكري مقدار محبتك له وذكّريه بأنّه لا يجوز أن يهجر المسلم أخاه فوق 3 ليال وأنّ الأعمال ترفع إلى الله عزّ وجلّ فيغفر لهم إلاّ لمشرك أو مشاحن وأنّ ما قلته في تلك الرسالة كان في لحظة غضب ندمت عليها طول هذه المدّة. لن أملي عليك المزيد لأن مشاعرك هي التي ستكتب العبارات وليست يدك ثمّ أرسليها له.

2- اتصلي عليه بين الحين والآخر سلّمي عليه واسألي عن أخباره وأخبار أسرته وكأنه لم يكن بينكم أي خلاف خصوصا في أوقات المناسبات.

3-اختاري وقتا مناسبا وزوريه في منزله.

4-احرصي على أن تكوني متواجدة وقت زيارته لبيت والدتك وتحدّثي معه بطبيعتك وبكلّ انسيابية وكأنه لم يكن بينكم شيء حتى إن صدّ في المرّات الأولى لاتيأسي فمن الطبيعي أن لاتجدي التجاوب المطلوب في البداية لكن مع الاستمرار والإصرار ستجدي ثمرة هذا بإذن الله تعالى.

5-أكثري من الدعاء في هذا الشهر الكريم أن يصفّي اله عزّ وجلّ النيات ويعيد لم شملكم على خير. وأخيرا أذكرك لا تيأسي ولا تكابري فمن جمعتك به رحم واحدة يستحقّّ كلّ هذا العناء لتعود القلوب بينكما صافية فلاشيء في الدنيا يستحقّ أن ينقطع حبل ودّكما\\\يسّر الله أمرك وغفر ذنبك وأصلح علاقتك بأخيك ورزقني وإيّاك أحسن الأخلاق التي نرتقي بها إلى أعلى الجنان\\هذا وصلّى الله على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم.

الكاتب: أ. مها محمد الملا

المصدر: موقع المستشار