روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | كيف أتعامل مع ابني المريض بالصرع؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > كيف أتعامل مع ابني المريض بالصرع؟


  كيف أتعامل مع ابني المريض بالصرع؟
     عدد مرات المشاهدة: 405        عدد مرات الإرسال: 0

يسأل قارئ: ابنى مريض بالصرع ويعالج بواسطة أطباء متخصصين.. هل هناك إرشادات يمكن أن تفيد فى كيفية التعامل مع ابنى فى محيط الأسرة والمدرسة؟

تجيب على السؤال الدكتورة غادة مراد مدرس التمريض النفسى والصحة النفسية بكلية التمريض جامعة عين شمس قائلة:

اشرح لطفلك طبيعة مرضه بطريقة مبسطة، أجبه علـى أسئلته.. وابدى اهتمامك بها وسجلها فى ورقة وعده بأن تسألها للطبيب أثناء زيارتك المقبلة. فلا شك أن طفلك يتساءل لماذا يزور الطبيب كثيرا مقارنة بإخوته وزملائه.. هل هو مصاب بمرض خطير؟ .

أحذر الأسرة من تعويده على الخجل من مرضه فلا تشعره بأنك تخفى مرضه من الأصدقاء والأقارب ولا تسأله أن يخفى مرضه عن زملائه وأصدقائه.

ولا تشعر ابنك بأن مرضه عائق له فى اللعب أو المدرسة أو علاقاته الاجتماعية، ولا تقبل استخدامه للمرض عذرا له فى التخلى عن عمل وأنت تعرف أنه يستطيع القيام به ويجب ألا تعامل طفلك المصاب بالصرع معاملة تختلف عن إخوته على الإطلاق، ويجب أن لا تشعره وتشعر أخوته بأنك تعامله معاملة خاصة نتيجة مرضه.

اشرح لإخوانه وأخواته عن مرضه وطبيعته فقد تكون لديهم بعض المخاوف على أخيهم أو أن المرض معد أو وراثى.

المدرسة:

أخبر المدرس عن مرض طفلك وعن الأدوية: اسمها وكميتها وماذا يفعل فى حالة حدوث الصرع، أبلغهم عن اسم الطبيب المعالج وطريقة الاتصال به فى حالة وجود أى استفسار. كرر زيارتك للمدرسة، وأبلغ طبيبك إذا شعر المدرس بأن ابنك خامل أو عن حدوث أى سلوك غير طبيعى.

اسمح لابنك أن يشارك الأطفال الآخرين فى الرياضة ولا تمنعه من مزاولتها.

السباحة:

لا يجب السماح لأى طفل سواء كان مصابا بالصرع أو سليما بالسباحة فى المياه العميقة دون أن يصاحبهم شخص بالغ يجيد السباحة، وفى حالة مريض الصرع يجب مراعاة ذلك أكثر وذلك لتجنب حدوث نوبات صرع أثناء السباحة.

يجب أن لا يقفل الطفل المصاب بالصرع باب الحمام على نفسه أثناء الاستحمام، وذلك لتسهيل مساعدته لو حدثت نوبة الصرع أثناء الاستحمام.

الطبيب:

من الأفضل أن يكون لابنك طبيب واحد يتابع مرض الصرع ويعرف كل شىء عن حالته، فمرض الصرع يحتاج إلى متابعة تستمر لسنوات لذلك تجنب التنقل من طبيب إلى آخر، فحتى اليوم لا يوجد علاج يستعمله المريض لمدة قصيرة ثم يشفى من المرض، والعلاجات كلها تعمل على منع نوبات الصرع أو تقليلها فقط حينما يستمر المريض على تناول العلاج.

الكاتب: عفاف السيد

المصدر: موقع اليوم السابع