روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات ثقافية وفكرية | كيف أصبح مدمنا.. لقراءة الكتب

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات ثقافية وفكرية > كيف أصبح مدمنا.. لقراءة الكتب


  كيف أصبح مدمنا.. لقراءة الكتب
     عدد مرات المشاهدة: 727        عدد مرات الإرسال: 0

السؤال.. كيف أستطيع أن أدمن قراءة الكتب؟ أود أن أبتدأ بقراءة كتاب وأنتهي بآخر؟؟

كيف؟

الإجابــة.. بسم الله الرحمن الرحيم

الأخت الفاضلة/ neveen حفظها الله.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

ربما تكون كلمة أدمن في قراءة الكتب ليست صحيحة، ويجب أن لا يكون ذلك هو المفهوم حيال القراءة والاطلاع، حيث أن الإفراط في أي شيء غير مُستحسن.

القراءة يجب أن يخصص لها وقت، وهذه تُعرف بالقراءة الجادة، وهنالك قراءة غير جادة، يمكن أن تكون في هامش الوقت، كالقراءة في أثناء السفر مثلاً.

يجب أن تحدد أولاً نوعية المواد التي تود الاطلاع عليها، ونصيحتي لك أن تشتمل قراءتك على أبواب متنوعة كثيرة من أبواب المعرفة.

وأجمل وقت للقراءة هي الصباح، فابدأ بتخصيص ساعة في كل يوم بعد صلاة الفجر، فهذا الوقت بالذات يكون فيه الإنسان هادئاً ومركِزاً وغير منشغل بأي شيء، وحين يكون الإنسان في أحسن حالات الاسيتعاب، يساعد نفسه على زيادة الدافعية.

يا حبذا لو ارتبطت بالمكتبات العامة والخاصّة، وتكون من روّاد هذه المكتبات، وبفعل ذلك سوف تجد أنك دخلت في المحيط الاطلاعي الذي يدعّم أيضاً الدافعية والرغبة في القراءة .

وأخيراً أخي خير ما تبدأ به قراءتك دائماً كتاب الله، فلا بد أن يكون لديك وردك اليومي، فهو يُساعد على توسيع البصيرة وتحسين التركيز وطمأنة النفس والاستيعاب .

وبالله التوفيق.

الكاتب: د. محمد عبد العليم

المصدر: موقع إسلام ويب