روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | كيف أغير.. نظرتي للحياة؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > كيف أغير.. نظرتي للحياة؟


  كيف أغير.. نظرتي للحياة؟
     عدد مرات المشاهدة: 1047        عدد مرات الإرسال: 0

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. انا فتاة اعاني من الاكتئاب الشديد الذي بدا يضع بسلبياته على كل حياتي اكثر من ذي قبل فأنا دائما اشعر بالضيق والتعب والملل و و..

ورغم انني املك الكثير من المهارات التي قلما تجتمع في شخص واحدالا ان مشكلتي سرعة الملل وترك العمل ناقصا فلدي الكثيرمن الاعمال التي ابدئهاوأتركهادون اكمال كم وكم.

اخاف من المسؤلية كثيرا وابتعدعن المسؤوليات اوتقبل اي طلب خشية عدم القدرة على ادائه من اهم العوامل التي تسبب الاكتئاب لدي مشاكل الاسرية بين والدي التي دمرت حياتي وشغلتني عن نفسي ايماشغل

وكنت اشعر بالتوتر فلطالما عانيت من مشاكل المعدة اشد المعاناة وخفقان القلب و.... فقد أتعرض لمشاكل صحية كثيرة الا ان التحليلات {الجسمية} تكون سليمة ..

لما انظر الى الماضي اشعربالالم من غفلة والدي عن ماكنت اعانيه فقدقضيت سنين المراهقه على سبيل المثال وكنت في اشد الحالاات النفسيه والكوابيس ووو.

ولم اكن اعرف اسم ذلك الى ان مضت السنين حتى اصبح الحزن والضيق جزء من شخصيتي فأنا الان اعاني الكثير من المشاكل الصحيه والاهم النفسيه رغم وعيي على ما أعانيه ولكن لم اقدر ان اخلص نفسي من هذه المعاناة انا الان اعاني من الاكتئاب والهم والاحباط الشديد وأرهب امورا أهمها الزواج

انا اخاف من الزواج والمسؤولية كثيرا خاصة النظرة السلبية التي اكسبتها من حياة اسرتي والتي لها الدور الكبير في تشائمي وطريقة نظرتي للحياةوالتي نشأت وكبرت معي كيف أغيرها؟؟؟!!

وابكي كثيرالوحدي وعند النوم....في احدى مراجعاتي للباطنية كتبت لي الطبيبه حبوب لوبرا{سيتالوبرام} فاستعملته مرة واحدة يوميا لمدة ستة اشهر

ومن ذلك الوقت مضى اكثر من سنة حيث وقتها تحسنت الى حد ما ثم وبعد شهور من تمامهاعادت حالتي اسوء من قبل. املي بعدالله ان تساعدوني جزاكم الله خيراًًًََ.واي سؤال انا حاضرة

بسم الله الرحمن الرحيم .

الأخت المستشيرة العزيزة .

السلام عليكم ورحمة الله ورمضان كريم وبعد :

قرأت رسالتك واستشارتك واجد فيها انك تعانين ليس من اكتئاب بل من شيء اسمه الخوف من النجاح .. ولا تستغربي من هذه التسمية لأنها حالة ممكن أن تصيب بعض الأفراد وخصوصا النساء وبصورة خاصة من لهم معاناة نفسية مثل تلذ التي مررت بها .

أن مشاكل الأسرة وما ولدته عندك من ردة فعل جعلت حياتك مليئة بالخوف والإحباط وتوقع الفشل وولدت لديك خوفا من تسلم أي مسؤولية تحسبا او توقعا وخوفا من الفشل وعدم القدرة على القيام بها ولذا ولد لديك هذا حالة من الإحباط والحزن إضافة إلى معاناتك من واقعك الأسري ومع الأسف .

ما أحاول قوله أيضا وهو شيء مهم جدا يتعلق بالدواء لا يوجد دواء قادر على ان يشفيك لوحده دون وجود معالج او علاج نفسي مكمل له مطلقا .. لذا شعرتي بتحسن في الآثار عند تناولك الدواء ولكن الأسباب لم تعالج لذا عادت إليك الأسباب بآثار تشعرين بأنها أقوى .

أنصحك أولا ببدء علاج نفسي أولا وهو المهم جدا الآن وبحالتك هذه للمساعدة على التخلص من الأسباب وليس لعلاج الآثار فقط .. قوي ثقتك بنفسك وبقدراتك التي تعترفين وتعلمين بوجودها وبقوتها بداخلك ..

لا تنسي الماضي ولا تعيشي فيه بل اجعليه دافعا ومحفزا لك من أجل الأفضل ومن أجل أن لا تتكرر الأخطاء الماضية بل تجاوزها وأنت قادرة على ذلك بإذن الله أنت قوية بالفعل ولكن ما حدث لك جعل هناك أفكار سلابية تتغلغل داخلك وتشعرك بالضعف لذا قاومي هذه بما تمتلكينه من قدرات وقابليات وإيمان بالله وبنفسك.

وبما موجود عندك واعملي على التغلب على مخاوفك من النجاح لأنك واثقة الخطى والنجاح بحياتك أنت من يعمله وأنت من يحافظ عليه .

وفقك الله ورعاك .

الكاتب: د. وائل فاضل علي

المصدر: موقع اليوم السابع