روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات تربوية واجتماعية | كيف تترك.. الشباب؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة


  كيف تترك.. الشباب؟
     عدد مرات المشاهدة: 655        عدد مرات الإرسال: 0

بسم الله الرحمن الرحيم.. انا فتاة ابلغ من العمر 16 سنه انا من النوع الي اكلم شباب با القيمزر والي با المسن وواحد كلمته با التلفون تعبت ابي حل عشان اترك العيال يقولون لي كلام حلوو عشان كيذا مو قادرة اتركهم تكفووون ساعدوني قبل لايدروون اهلي..

بسم الله الرحمن الرحيم.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

عزيزتي بارك الله فيك وسترك ووفقك لما يحب ويرضى,أعجبني في سؤالك أمور:

أولا : يقظتك أن ما تفعلينه خطأ واعترافك وصدقك أمام ربك وأمام نفسك

ثانيا : جديتك في محاولة الوصول للحل

ثالثا : وهو المهم خوفك من ربك هذا هو السلم. .وقد وصلت مرحلة الاقتناع ومرحلة العزم.. بقيت الخطوة الأخيرة ..خطوة واحدة حتى تنعمي براحة البال التي لاتنال إلا برضا الله .

أختي هذا الشاب الذي يقول لك كلمات الحب التي تظنين أنها تشبع عاطفتك. .في الحقيقة هو كاذب وأنت تعلمين أنه كاذب ,فكيف ترضين ياعزيزتي أن تكوني ألعوبة لشخص مخادع .

ثم إن ما تفعلين لن يشبع عاطفتك بل إن هذا يزيد الجرح جرحا ويزيدك احتراقا .فأنت تلعبين بالنار التي تبدأ بشرارة ثم بنار ثم بدخان أنت أول من سيختنق به لو لم تتوقفي حالا..ثم أسرتك التي ربتك على الأخلاق الكريمة.

هي خطوات حذر منها القرآن الكريم. ..تبدأ بتسلية ولعب ثم يتدرج الشيطان حتى يهون الخطوة تلك الخطوة..

أختي هذا الشاب لو علم أن أخته تحادث الشباب عن طريق لعبة القيمزر والبلياردو وغيرها , ماذا سيكون رد فعله ياترى?!

أحد الشباب المعاكسين يقول عن صاحباته أنهن مثل المنديل الذي يستخدمه ثم يرميه..أرأيت مدى احتقار الشاب الذي يحادثك في برامج المحادثة والألعاب .فهو يرضى لك مالا يرضاه لأخته أو بنته .

1اجعلي نيتك رضا الله الذي أنعم عليك بالسمع والبصر وسترك إلى الآن ولم يفضحك وأحياك حياة طيبة.

2 تعلقي بالله واستغفريه وتوبي إليه وسييسر لك أسباب النجاة فهو الكريم

3 ابتعدي عن كل ما يدفعك نحو محادثة هؤلاء .توقفي عن دخول هذه اللعبة.

4 اجعلي جهاز الكمبيوتر في الصالة مع أهلك وشاركيهم ماتتابعين في الانترنت وماتفعلين.

5كما يحتقرك ويضحك منك هؤلاء الشباب ويمثلون عليك ويكذبون فجزاؤهم الترك لأنك أرقى وأرفع وأشرف من أن تلتقي بهم بأي شكل كان.

6لا يخدعنك الشيطان ويبرر لك ما كنت تفعلين أو يدفعك لنصحهم .فهي خطوة للإيقاع بك من جديد .

(اتركيهم) وابدئي حياة جديدة مع الله وانطلقي فأنت اليوم بنت وغدا أم صالحة بإذن الله.

شرح الله صدرك وغفر ذنبك وهداك وأسعدك ورعاك .

الكاتب: أ. مها عبد الرحمن الصرعاوي

المصدر: موقع المستشار