روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات أسرية | كيف نتواصل.. مع ابننا الشاب؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات أسرية > كيف نتواصل.. مع ابننا الشاب؟


  كيف نتواصل.. مع ابننا الشاب؟
     عدد مرات المشاهدة: 357        عدد مرات الإرسال: 0

نشكو من عدم التواصل مع ابننا الشاب (19 سنة) مع انعزاله وعدم تقبل النصح من الوالدين وتفضيل الأصدقاء على الأهل مع تهربه من المسئولية وغلقائها على أخيه الأصغر بتعلله بإنشغاله في الدراسة.

يتعامل بحسن الخلق مع الجميع خارج البيت (الأصدقاء الأقارب, الجيران).

يصد أي محاولة حوار مع الوالدين ورفضة الإشتراك في أي نشاط أسري (رحلات, تمشيات, تناول الطعام خارج المنزل,.. كأنة يكبت مشاعر غضب ويحادث نفسة كثيرا.

يحاول تجاوز قوانين البيت بالسهر والمبيت في سكن الجامعة بدون إخبار الوالدين. عدم الرد على الجوال أحيانا بحجة أنه على الصامت.

الرجاء الرد سريعا لأن الإبن سيسافر للدراسة ونرغب في إصلاح مايمكن إصلاحة قبل سفره

أخي الأب الفاضل:

المشكلة لها جذور متراكمة منذ الصغر في أسلوب تعاملك مع ابنك، وازدادت المشكلة لأنه في مرحلة المراهقة وما يمكنك القيام به هو أن تشعره بالحب وأنه رجل.

وليس طفل وتعطيه مسؤوليات يثبت فيها رجولته ليس بأن يشتري شيء من البقالة ولكن أمور لا يقوم بها إلا الرجال وتقول له دائما أنت الرجل وأنا اعتمد عليك.

وعلى الجميع معاملته بذلك كما يجب أن تتودد إليه وتخرج معه خارج المنزل سويًا للتنزه فقط وتحكي له عن فترات شبابك.

وماذا كنت تفعل حتى يفتح لك صدره بأسراره ولا توبخه إن أفشى لك سراص واكتمه وحاول أيضا أن تتعرف على أصدقائه عن بعد وماذا يفعل دون أن يدري انك تراقبه.

ومن الممكن لو أنه هناك صديق تعرفه له ذو أخلاق حسنه أن تعرفه عليه. شجعه باستمرار واخرج معه ولا تشعره بالقيود والمراقبة. هذا ما يمكن فعله الآن.

الكاتب: د. محمد خليفة إسماعيل

المصدر: موقع المستشار