روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | كيف نرعى مريض الزهايمر بالمنزل؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > كيف نرعى مريض الزهايمر بالمنزل؟


  كيف نرعى مريض الزهايمر بالمنزل؟
     عدد مرات المشاهدة: 418        عدد مرات الإرسال: 0

تقول قارئة: والدى مريض بالزهايمر وأنا وأشقائى نحاول رعايته قدر الإمكان، ولكن نريد معرفة طرق الرعاية الصحيحة حتى لا تتطور إصابته بالمرض إلى الحالة المتقدمة؟

تجيب على السؤال الدكتورة غادة مراد مدرس التمريض النفسى والصحة النفسية بكلية التمريض جامعة عين شمس قائلة:

يجب على جليس مرض الزهايمر المحافظة على الروتين اليومى للنظافة الشخصية. وتنبيه المريض باستمرار ومرافقته لدورة المياه للمساعدة فى قضاء الحاجة وتأمين المكان للمريض لمنع الانزلاق مثل (وضع مثبت بالحمام يمكنه الإمساك به - مقعد مناسب لحالته المرضية- جعل الأرض (الحمام) مفروشة حتى لا تسبب الانزلاق) ووضع الملابس بالترتيب الذى اعتاد عليه مثل الملابس الداخلية أولا ثم الجلباب ويجب أن تكون الملابس مريحة وواسعة.

ومن المهم استخدام حفاضات لكبار السن عندما يلازم المريض الفراش فتكرار التبول اللاإرادى قد يساعد على التهابات الجلد و ظهور رائحة كريهة للمريض فيجب المحافظة على ضبط ميعاد الذهاب إلى دورة المياه على سبيل المثال كل ساعتين وترك باب الحمام مفتوحا حتى يستطيع المريض الاهتداء إليه ووضع صورة على الباب حتى يميز المريض المكان ويمكن تمييزه بلون معين. والحرص أن تكون الملابس سهلة الخلع وسهلة الارتداء إلى جانب تقليل كمية المشروبات أثناء الليل وبخاصة الشاى والقهوة فذلك يزيد من الحاجة إلى دورة المياه.

 السلوك التكرارى ونسيان المريض للأشياء والأشخاص:بالنسبة لنسيان الأشياء يجب الحرص على وجود الأشياء فى أماكنها المألوفة للمريض وبالنسبة للأشخاص عرف نفسك ومن حولك للمريض باستمرار وأعرض صورة فوتوغرافية للأقرباء حتى تنشط ذاكرته بقدر المستطاع. ضع علامات على الغرف داخل المنزل بصور تميزها وساعة حائط بحجم واضح ونتيجة حائط فهذه وسائل مساعدة هامة للذاكرة وبالنسبة لتكرار السؤال والسلوك حاول صرف انتباه المريض إلى شىء آخر يراه أو يسمعه أو يفعله ويمكن أن تحضن المريض لتطمئنه.

الهلاوس: يجب أن تتأكد من أن المريض لا يعانى ضعف فى الإبصار أو السمع.. لا تجادل المريض فيما يقول أو يسمع حتى لا تؤكد ما يراه أو يسمعه وحاول صرف انتباهه إلى شىء حقيقى فى الغرفة أو أن تتكلم معه فى شئ حقيقى وواقعى مثل ما يتعلق بأمور الحياة أو الأبناء وجذبه للمشاركة فى أنشطة بسيطة ويجب التشاور مع الطبيب حول الأدوية المستخدمة ومدى إسهامها فى هذه المشكلة.

العدوانية: يجب تهدئة المريض ومحاولة اكتشاف سبب ثورته مع الأخذ فى الاعتبار بتجنبها مستقبلا وعدم تكرارها واحتفظ بهدوئك وتحاول آلا تظهر الخوف أو الانزعاج أمام المريض وإعطاء المريض مساحة أكبر للحركة الآمنة بها، التواصل الجيد مع المريض والذى يقلل من التوتر الذى يشعر به المريض.

اضطراب النوم: حاول تقليل عدد ساعات النوم أثناء النهار وأن تبقى المريض نشيطا أثناء النهار من خلال تكلفته ببعض المهام البسيطة المحببة له وقلل من تناول المنبهات والتأكد من راحة المريض أثناء النوم.

التجوال: تأكد من تأمين المنزل بالنسبة للمريض ومن أنه يحمل شيئا ما يساعد على التعرف عليه ومن المفيد الاحتفاظ بصورة حديثة للمريض وطلب العون من المحيطين.

الكاتب: عفاف السيد

المصدر: موقع اليوم السابع