روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | كيف يتعامل الآباء.. مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > كيف يتعامل الآباء.. مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة؟


  كيف يتعامل الآباء.. مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة؟
     عدد مرات المشاهدة: 648        عدد مرات الإرسال: 0

يسأل قارئ: أبلغ من العمر 30 عامًا وأعمل فى أحد المراكز لذوى الاحتياجات الخاصة وأريد أن أعرف ما هى الضغوط النفسية المؤثرة على أولياء الأمور وكيف يتم التعامل معها؟

تجيب عن هذا التساؤل الدكتورة أميرة عبد السميع، مدرس التربية الخاصة بجامعة المنصورة، وتقول:

هناك من الأعراض النفسية والعضوية المتعددة التى يعيشها ولى أمر الطفل المعوق من حزن ولوم النفس وقلق وتوتر وإحباط حيث يشعر ولى الأمر دائما بأنه السبب الرئيسى فيما حدث لطفلة وهناك أيضا مشاعر اليأس والإحباط وهى الأكثر سيطرة على أولياء الأمور وذلك لأنهم دائما ما يعتقدون بأن مشكلة طفلهم ليس لها علاج، وهناك أيضا المشكلات المعرفية، والتى تتمثل فى عدم قدرة طفله على التركيز والانتباه ومتابعة حياته الاجتماعية والمهنية مثل ذويه من الأشخاص الطبيعيين وضعف ثقته بنفسه وافتقاره للدافعية وعدم قدرة الطفل على التكيف والتعامل مع أقرانه وأفراد أسرته.

تضيف عبد السميع أن هناك المشكلات الأسرية والاجتماعية وهى التفاعل مع المجتمع والمحيطين بالطفل حيث لا تستطيع الأسرة أن توضح الحقيقة لكل المحيطين بالطفل لذا يجب على الطبيب المعالج مساعدة الأسرة على تجاوز المشكلة خاصة فى عملية التقبل والصدمة لوجود طفل فى الأسرة يعانى من أى مشكلة وإذا نجح فى التأثير فى الأسرة وتوعيتها بشكل صحيح والقدرة على احتواء هذه الأسرة وتوعيتها بحجم المشكلة وطرق حلها يكون قد ساعدها على الخروج من الأزمة لأن الضغوط النفسية التى تعيشها الأسرة من الممكن أن تمتد لتؤثر على الأب والأم.

وكذلك الاهتمام بباقى الأبناء لذا يفضل وضع برنامج متكامل يكون بدايته الأولى هو مساعدة الأسرة على التخلص من الضغوط النفسية، وبعد ذلك يجب أن يتجه الطبيب المعالج إلى وضع برنامج للتفاعل الاجتماعى بين الأسرة وطفلها وتشجيع الأسرة على التعايش مع المشكلة ودائما معاملة هذا الطفل، وكأنه فرد سليم لا يعانى من مشكلة ومحاولة استقطابه للتفاعل مع المجتمع بشكل طبيعى.

الكاتب: أمين صالح

المصدر: موقع اليوم السابع