روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | كيف يتم تحديد.. جرعات الإنترفيرون؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > كيف يتم تحديد.. جرعات الإنترفيرون؟


  كيف يتم تحديد.. جرعات الإنترفيرون؟
     عدد مرات المشاهدة: 584        عدد مرات الإرسال: 0

صلاح ماجد يسأل أخذت الحقن لعلاج فيرس "سى"، ولم يصبح التحليل سلبى إلا بعد 24 حقنة هل يجب أخذ الحقن 72 أسبوعا أم 48 أسبوعا، فقد نصحنى الطبيب بأخذ الحقن 72 أسبوعا بدلا من 48 أسبوع، لتكون الاستجابة أحسن، علما بأن اسم الحقن بيجاسيس؟

يجيب الدكتور هشام الخياط، أستاذ الجهاز الهضمى والكبد بمعهد تيودور بلهارس قائلا:

"من المعروف طبيا أن النوع الجينى الأول الموجود فى أمريكا بالأخص يتم علاجه لمدة 72 أسبوع إذا لم يتم الاستجابة إلا بعد 24 حقنة، بمعنى أن تكون أول مرة يصبح الفيروس سلبيا بتحليل ألبى سى آر بعد 24 حقنة، فيجب علاج المريض لمدة 72 أسبوع حتى تكون الاستجابة كاملة، ومؤكدة وهذا ما تمت إثباته فى الأبحاث العلمية والدراسات التى تم نشرها فى المؤتمرات والمجلات العلمية المرموقة، وينطبق هذا على النوع الجينى الأول، لأنه أكثر الأنواع الجينية مقاومة للعلاج وصعوبة فى الشفاء.

ومن المعروف أن النوع الجينى الرابع الموجود فى مصر والذى يعانى منة المريض يأتى فى المرتبة الثانية فى صعوبة العلاج بعد النوع الجينى الأول، ولكن أثبتت الدراسات العلمية أن الاستجابة للعلاج للانترفيرون والريبافيرين من النوع الرابع هى 60 % إذا أخذ المريض الحقن لمدة 48 أسبوعا، وكانت هناك مؤشرات للاستجابة بعد 12 حقنة، أما معدل الاستجابة للنوع الجينى الأول تكون فى حدود الـ 45 % وهى أقل بحوالى 15% من النوع الرابع.

والجدير بالذكر أنه لا يوجد دراسات أو أبحاث علمية تؤكد أن المرضى الذين لم يستجيبوا للعلاج إلا بعد 24 حقنة أن يتم علاجهم لمدة 72 حقنة بدلا من 48 حقنة عكس ما يوجد من دراسات وبحوث فى النوع الجينى الأول التى تعطى الأفضلية، لاستمرار الحقن إلى 72 أسبوعا بدلا من 48 أسبوع إذا لم تحدث سلبية التحاليل بعد 24 أسبوع ولا يوجد دلائل وأبحاث علمية تؤكد أن مرضى فيروس سى من النوع الجينى الرابع الذين لم يحدث لهم سلبية ألبى سى آر إلا بعد 24 أسبوعا أن يتم علاجهم لمدة 72 أسبوعا بدلا من 48 أسبوعا.

وتجدر الإشارة أن سبب اجتهاد الطبيب المعالج لمد فترة العلاج إلى 72 أسبوعا هو أن فرص الشفاء للمرضى غير المستجيبين إلا بعد 24 حقنة تكون أقل من حدوث الاستجابة الكاملة بعد 12 حقنة، ولكن لا يوجد برتوكول يوصى بمد الحقن إلى 72 حقنة إذا لم تحدث الاستجابة الكاملة بعد 24 أسبوعا وحسب البرتوكولات العلمية نوصى بأخذ الحقن حسب التوصيات إلى 48 أسبوع بدلا من 72، على أن يلتزم المريض بجرعة الحقن والأقراص فى ميعادها بنفس نوع الحقن حتى يتم إصدار توصيات أخرى ملزمة من قبل الجمعيات العالمية بعلاج مثل هؤلاء المرضى لفترة أطول.

الكاتب: أمل علام

المصدر: موقع اليوم السابع