روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | كيف يتم علاج مرض السكر.. عند الأطفال؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > كيف يتم علاج مرض السكر.. عند الأطفال؟


  كيف يتم علاج مرض السكر.. عند الأطفال؟
     عدد مرات المشاهدة: 1753        عدد مرات الإرسال: 0

تسأل قارئة: ابنى يعانى من مرض السكر، فكيف يتم التعامل مع المرض خاصة وهو يبلغ 8 أعوام؟

يجيب الدكتور أيمن هاشم استشارى الغدد الصماء والسكر، إلى أن مرض السكر ينقسم إلى نوعين، النوع الأول والذى يصيب الإنسان منذ الولادة، والنوع الثانى والذى يحدث فى الكبر نتيجة لحدوث بعض التغيرات فى جسم الإنسان.

ويوضح، أن النوع الأول يحدث عند الأطفال نتيجة لوجود خلل فى البنكرياس، بحيث يعجز عن القيام بوظيفته، وهى إفراز الإنسولين اللازم لحرق السكر، وبالتالى تزيد نسب السكرفى الجسم، ويصاب الطفل بمرض السكر.

ويشير دكتور أيمن، إلى أن الطفل قد تظهر عليه بعض الأعراض، مثل كثرة الرغبة فى التبول خاصة فى الليل، وغالبا ما يتم اكتشاف المرض فى الفترة من 6-8 سنوات، عن طريق إصابة الطفل بغيبوبة سكر مفاجأة، وذلك نتيجة لإفراط الطفل فى تناول الحلوى أو عند تعرض الطفل لضغط عصبى وتوتر شديد، وعند إجراء التحاليل يتبين الإصابة بمرض السكرى من النوع الأول.

ويشير دكتور أيمن، إلى أن على الأسرة فى هذه المرحلة دور كبير لحماية الطفل من العديد من المضاعفات التى قد تلحق بة فى حالة عدم اتباع نمط حياتى خاص.

ويشمل هذا النمط بداية فى النظام الغذائى، حيث يجب عليه تجنب السكريات قدر المستطاع، وتجنب النشويات والتقليل من الدهون.

كما يجب عليه تناول اللحوم الخفيفة، والإكثار من الخضراوات الطازجة والفواكهه التى تعد مصدرا من مصادر السكر الطبيعية.

وعلى الجانب السلوكى يجب عدم إهمال أى خدش أو إصابة قد يتعرض لها الطفل مهما كانت بسيطة، وعلاجها عند طبيب مختص وليس فى المنزل، والتأكد من تطهير الجرح بشكل سليم.

ويجب أيضا على الأسرة الاهتمام بمواعيد الإنسولين، ويفضل تدريب الطفل على إعطاء الجرعة لنفسه وتطهير مكان الحقنة.

كما يجب أيضا الوقاية من المضاعفات عن طريق الكشف الدورى لنسب السكر كل شهرين، والكشف المستمر على العين للتأكد من سلامة القاع والشبكية، بالإضافة إلى الاهتمام بإعطاء الطفل كافة التطعيمات، والعمل على تقوية مناعته، وتجنب الإصابة بالعدوى عن طريق الاهتمام بالعناية الشخصية للطفل.

كما يجب أيضا متابعة حالة الكلى باستمرار لتجنب المضاعفات، خاصة وأن مرض السكر قد يؤدى إلى حدوث فشل كلوى نتيجة لقلة الدم الواصل إلى الكلى، ومن ثم يصعب على الكلى إجراء وظيفتها وهى تخليض الجسم من السموم، وبالتالى يحدث بولينا ثم فشل كلوى.

ويؤكد دكتور أيمن، أن السكر يؤدى إلى حدوث التهابات فى الأعصاب الطرفية، والتى تجعل المريض يفقد الشعور بالأطراف، مما يجعله يفقد الشعور بالألم عند حدوث جرح، وبالتالى تحدث غرغرينا نتيجة لتلوث الجرح، ومن ثم قد يحدث بتر لأحد الأطراف، لذا يجب عدم الإهمال فى نسب الجرعات والعناية الكاملة بالطفل المصاب بالسكرى، حتى لا يتعرض لأى من المضاعفات على المدى الطويل.

الكاتب: فاطمة إمام

المصدر: موقع اليوم السابع