روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | كيف يتم معرفة استجابة المريض لعلاج فيروس بي؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > كيف يتم معرفة استجابة المريض لعلاج فيروس بي؟


  كيف يتم معرفة استجابة المريض لعلاج فيروس بي؟
     عدد مرات المشاهدة: 234        عدد مرات الإرسال: 0

يسأل أحد القراء: هل هناك مؤشرات للاستجابة لفيروس "ب"؟ .. يجيب الدكتور هشام الخياط رئيس قسم الجهاز الهضمى والكبد بمعهد تيودور بلهارس قائلا:

بالنسبة لفيروس سى هناك مؤشرات أيضا توضح للطبيب والمريض قابلية استجابة المرضى للعلاج من عدمه، فهناك خارطة طريق توضح للأطباء المختصين مؤشرات عديدة تفضل بعض المرضى على آخرين فى التنبؤ باستجابتهم للعلاج من عدمه، وهناك أيضا مؤشرات قبل العلاج تعطى للطبيب المعالج إشارات بأن هذا المريض سيتم شفاؤه من عدمه.

وكما يعلم مرضى فيروس هناك علاج عن طريق الفم وعلاج عن طريق الحقن تحت الجلد وبالنسبة للانترفيرون الذى يؤخذ لفيروس بى بمفرده بدون ريبا فيرين، كما هى الحال فى فيروس سى فعند تناول الانترفيرون طويل المفعول أسبوعيا لعلاج فيروس بى يتم إعطاؤه بأفضلية إلى مرضى فيروس بى حامل الغلاف، لأنه ثبت فى الدراسات العالمية أن الانترفيرون طويل المفعول تكون استجابة المرضى له أفضل إذا كان نوعية الفيروس سالبة الغلاف وكذلك النوع الجينى A" "وليس النوع الجينى D"" الموجود فى مصر، وعليه فقبل العلاج يحدد الطبيب خارطة الطريق للمريض وهل سيأتى بنتيجة أثناء علاجه بالانترفيرون طويل المفعول أم لا؟

وينصح فقط بالانترفيرون طويل المفعول النوع الجينى D""الموجود فى مصر ولكن لصغار السن وذلك لأنه يتم أخذه لمدة محددة تصل إلى ثمانية وأربعين أسبوعا فقط.

وهناك مؤشرات قبل العلاج تعطى ضوءا أخضر للاستجابة وهى أن تكون الأنزيمات الكبدية مرتفعة أكثر من ثلاثة أضعاف وأن يكون هناك التهابات مزمنة بالكبد ولا يوجد تليف.

كما أن هناك مؤشرات أخرى أثناء العلاج تعطى أيضا الضوء الأخضر للاستجابة بعد الثلاثة أشهر من العلاج أو اثنى عشر أسبوعا، حيث يعطى مؤشر اختفاء الفيروس من الدم أو انخفاضة بدرجة ملحوظة مؤشرا هاما لتشجيع المريض والطبيب على استكمال العلاج لمدة ثمانية وأربعين أسبوعا.

أما بالنسبة للأدوية التى تؤخذ بالفم فهناك أقوى أدوية فى الفاعلية وهما دواء "التينوفوفير " و"الانتى كفير "وهذه الأدوية يتم تناولها لمرضى فيروس بى السالب الغلاف أكثر حيث إن فعاليته أفضل كما أنه من الممكن أيضا أن يتم إعطاؤهم للمرضى الذين يعانون من فيروس بى ايجابى الغلاف ولكن المشكلة فى الأدوية التى يتم تناولها عن طريق الفم أن مدتها محددة فقط فى مرضى إيجابى الغلاف وهى تعطى لمدة ستة أشهر بعد ظهور مضادات الغلاف.

أما المرضى الذين يعانون من فيروس بى سالب الغلاف فيكون العلاج لفترة طويلة غير محددة حتى يحدث مضادات "لانتجين السطح" والذى ينطبق على العلاج بالانترفيرون ينطبق على العلاج بالأدوية التى تؤخذ بالفم، حيث إن المؤشرات الأولية للاستجابة هامة جدا فإذا كان هناك انخفاض ملحوظ فى عد الفيروس بعد ثلاثة أو ستة أشهر يتم طمأنة المريض أن العلاج سوف يؤتى ثماره ويجب الاستمرار فيه إما إذا كان الانخفاض فى عد الفيروس غير ملحوظ أو لا يوجد انخفاض ملحوظ فى الدم أو أن العد لم يتغير خلال فترة علاج امتدت إلى الستة أشهر فيجب على الطبيب أن يضيف دواء آخر مع الدواء الأصلى من نوعية أخرى حتى يتثنى التغلب على نوع الفيروس الموجود عند المريض.

الكاتب: أمل علام

المصدر: موقع اليوم السابع