روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات أسرية | لا أصدق.. خيانة زوجتي

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات أسرية > لا أصدق.. خيانة زوجتي


  لا أصدق.. خيانة زوجتي
     عدد مرات المشاهدة: 1576        عدد مرات الإرسال: 0

السلام عليكم.. لقد سألتني عن سبب إقامة زوجتي لعلاقة مع جارنا اليمني فأنا لا أعرف السبب لكن هي تقول من الشيطان وإذا كنت تقصد أن أنا تسببت في إقامة مثل هذه العلاقة

فأنا أقول مهما كان من أمر بيني وبينها فلا يعقل أن ترتكب مثل هذا الخطأ عندي سؤال ما أفعل مع هذا الجار إذا وجدته وأكرر ماذا أفعل معها هي .. الله يوفقكم

أخي الكريم ..بالنسبة لما ذكرت أنا لأحملك اللوم على خطأها، كما أني لا أريدك أن تكون عوناً للشيطان عليها كما ذكر ذلك النبي صلى الله عليه وسلم للصحابة عندما كان رجل من المُسلمين يؤتى به.

وقد شرب الخمر أكثر من مرة فقال أحدهم ( أخزاك الله ما أكثر ما يؤتى بك , فنهاه النبي عن ذلك وبين انه يحب الله ورسوله وفي رواية انه قال لا تعينوا الشيطان على أخيكم ) .

الشاهد أخي الكريم أني أعتقد أن من المناسب كما ذكرت لك .

أن ترمي بالكرة في ملعب الزوجة وتخضعها لامتحان مدته 3 أشهر مثلاً فإن كانت تريد الاستمرار معك فستراها وقد انصلح حالها فيما بينها وبين الله وفي تعاملها معك.

وإن كانت لاتزال تصر على سلوكها السيئ وتلحظ أنت عليها أي ملاحظة ولو كانت بسيطة في بناء علاقة مع أحد , فيكون الأمر مختلفاً عند ذلك.

وبعد الثلاثة أشهر أحسم أمرك من حيث الاستمرار معها أو الطلاق بناء على ما عندك من نتائج وما تلاحظه من أخلاق المرأة .. كون أن هناك أولاد بينكما فلا أنصحك بالتسرع بالطلاق .

أما الشخص المذكور فلا أرى لك غلا أن تحتسب عقوبته عند الله ’ فإن تعاملك المباشر معه قد يعده البعض مخالفة للنظام.

وأعتقد انك لو توجهت بهذا السؤال لجهاز الهيئة فسيفيدونك بشكل اكبر فهم أعلم بالحدود القانونية في هذا الأمر .

مرة أخرى أتمنى لك التوفيق واختيار الاتجاه الصحيح في حياتك .

الكاتب: أ. عبد السلام بن صالح الصقعبي

المصدر: موقع المستشار