روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | لاب توب.. للكشف المبكر عن أورام الثدي

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > لاب توب.. للكشف المبكر عن أورام الثدي


  لاب توب.. للكشف المبكر عن أورام الثدي
     عدد مرات المشاهدة: 422        عدد مرات الإرسال: 0

يستعرض الدكتور مدحت خليل، استشارى الجهاز الهضمى والكبد والتغذية العلاجية بجامعة القاهرة، آخر الدراسات عن سرطان الثدى باعتباره ثانى أسباب الوفيات بين النساء، حيث تقدر الإحصائيات العالمية نسبة الوفيات الناتجة عن سرطان الثدى بحوالى 8 بالمئة من إجمالى الوفيات الناتجة عن السرطان على المستوى العالمى.

حيث يقول إنه بمناسبة شهر التوعية بصحة الثدى والتحذير من مخاطر الإصابة بسرطان الثدى، شهر أكتوبر، كشف علماء الهندسة الإلكترونية بجامعة مانشستر، على الموقع الإلكترونى للجامعة فى 29 أكتوبر 2010م، عن تطوير جهاز كمبيوتر شخصى، يمكن استخدامه على هيئة سكانر شخصى Personal Scanner يعتمد على استخدام تكنولوجيا التردد الحرارىRadiofrequency technology المستخدمة فى أجهزة التليفون المحمول، يمكن للمرأة استخدامه بالمنزل للكشف عن أورام الثدى، الحميدة أو الخبيثة، خلال ثوان قليلة.

تكنولوجيا التردد الحرارى اعتمدت منذ فترة بواسطة العلماء والباحثين للكشف عن سرطان الثدى فى الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمملكة المتحدة، لكن يعيب استخدام هذه التكنولوجيا احتياجها إلى ضرورة توجه المرأة إلى المستشفى أو مركز فحص الآشعة، لذلك يرى الباحثون أن استخدام الجهاز الجديد سوف يوفر كثيرًا من الوقت والمجهود لسهولة استخدامه فى المنزل أو فى عيادات الأطباء أو مراكز صحة المرأة، كما يؤدى إلى الإقلال من مخاطر التعرض للإشعاع أثناء فحص الثدى بالآشعة "ماموجرافى Mamography|"، بالإضافة إلى إمكانية الكشف المبكر عن أورام الثدى، حيث تبلغ دقة فحص الثدى باستخدام الماموجرافى فى تشخيص أورام الثدى بين النساء فوق سن الخمسين حوالى 95%، وتنخفض هذه النسبة بين النساء أقل من سن الخمسين إلى حوالى 60%، وللأسف يمثل سرطان الثدى فى هذه المرحلة العمرية حوالى 20% من إجمالى سرطانات الثدى.

الفحص بالموجرافى يعتمد على التباين بين كثافة أنسجة الثدى بينما يعتمد الجهاز الجديد على التباين الطيفى بين الأنسجة السليمة والأنسجة المريضة، مجرد وضع جهاز صغير على الثدى يستطيع الجهاز إظهار ثلاثين صورة فى الثانية الواحدة لنسيج الثدى تتباين فيها ألوان الأنسجة الطبيعية عن الأنسجة المريضة، ولا يستلزم استخدامه مادة "جيل" المستخدمة فى فحص الموجات فوق الصوتية للثدى، لكن يمكن استعمال قليل من زيت المساج أو الحليب أو الماء، كما يمكن استعماله فى وجود رافعة الثدى "سوتيان".

بالرغم أن العلماء بصدد المزيد من التطوير للجهاز الجديد إلا أن نبرة التفاؤل تعتريهم فى نجاح هذا الجهاز الجديد للكشف عن أورام الثدى.

مصدر المقال: موقع اليوم السابع