روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | لمرض الإكزيما الجلدية.. الوقاية والعلاج

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > لمرض الإكزيما الجلدية.. الوقاية والعلاج


  لمرض الإكزيما الجلدية.. الوقاية والعلاج
     عدد مرات المشاهدة: 1171        عدد مرات الإرسال: 0

تسأل قارئة ما هى طرق الوقاية من مرض الاكزيما الجلدية والعلاجات الجديدة التى تحسن وتعالج المرض؟

يجيب على السؤال الدكتور هانى الناظر أستاذ الأمراض الجلدية زميل الكلية الملكية والرئيس السابق للمركز القومى للبحوث، قائلا:

هناك أهمية لتشخيص مرض الاكزيما الجلدية والتفريق بينه وبين أمراض جلدية أخرى متشابه له مثل مرض الصدفية.

وعن الوقاية والعلاج من المرض يقول: هناك أهمية فى أن يتجنب المريض العوامل المسببه لظهور المرض مثل عدم تناول الأطعمة التى تسبب الحساسية والبعد عن الكيماويات المختلفه سواء بالتلامس أو الاستنشاق كذلك المعادن المختلفة التى تسبب الحساسية.

ومن المهم مراعاة عدم وضع البرفانات -مواد التجميل خاصة للسيدات لفترات طويلة، وكذلك عدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة، مع استعمال تلك العطور كما يراعى لمرض الإكزيما عدم ارتداء الملبوسات المصنوعة من ألياف صناعية.

وينبه الناظر، إلى ضرورة البعد عن التوتر النفسى والشد العصبى الذى يلعب دوراً كبيراً فى ظهور هذا المرض.

أما عن العلاج فإنه يختلف حسب نوع المرض، فالإكزيما الجافة تحتاج إلى محاليل ملطفة سهلة الاستعمال مثل "كالمينا" مع تناول الأقراص المضادة للهيستامين، أما الإكزيما الرطبة فتحتاج لمحاليل مجففة بالإضافة للكريمات التى تحتوى على المواد المضادة للالتهاب.

وفى حالة الإصابه بأنواع من البكتريا يجب تناول بعض أنواع المضادات الحيوية وأخيراً البعد عن التوتر النفسى.

الكاتب: أسماء عبد العزيز

المصدر: موقع اليوم السابع