روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات تربوية واجتماعية | لمن تحادث الرجال.. قبل الفوات

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات تربوية واجتماعية > لمن تحادث الرجال.. قبل الفوات


  لمن تحادث الرجال.. قبل الفوات
     عدد مرات المشاهدة: 391        عدد مرات الإرسال: 0

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. من فتره وانا منقهره على حال اختي فهي انسانه الكل يحترمها وتصلي وتصوم ودايم تنصح من تكلم الشباب بس من فتره

كانت تتواصل مع دكتور نفسى عن طريق الايميل تشكي له من عدم النوم وظروف تعاني منها وبعد مده طلب منها انه تتزوجه وانه عالج ناس كثير بس ماعمره فكر في احد مثل ما فكر باختي وقالت لي عن رغبته بالزواج منها قلت لها اعطيه رقم واحد من اخواني ويتفاهم معه

بس اللي لاحظته من فتره ان اختي تكلمه بالجوال وعن طريق المسن ورسايل الحب والشوق المتبادله بينهم وكل واحد ارسل صورته للاخر وانا الوحيده اللي اعرف بالموضوع والله لو علم احد اخواني بالموضوع راح تكون ردة الفعل قوووووويه

لمحت لها كم مره بس تنكر انها تكلمه بالجوال ولا املك دليل الا رقم جوال اللي يرسل منه الى جوال اختير بس كم مره احاول ادق عليه بس مقفل علمت من فتره انه سافر الى الخارج لكي يكمل الدكتوراه بس مو متاكده من الخبر

ارجوك مساعدتي قبل لا يقع مالا يحمد عقباه وكيف اتصرف مع اختي فهي كبيره وليست مراهقه دخلت سن 30 لو تبون اسم الدكتور والله ماعندي مانع اني اقوله اهم شى ماتروح سمعتنا بين الناس بسبب دكتور نفسى ليس لديه احترام بنات الناس حسبي الله ونعم الوكيل

 
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.. أما بعد.. فأشكر الأخت المستشيرة على ثقتها بهذا الموقع المبارك كما أشكر الأخوة القائمين على الموقع على إتاحة الفرصة لي لتقديم استشارة نافعة بإذن الله فأقول وبالله التوفيق.

أولا: أحيي فيك أختي الكريمة هذه النفس الغيورة، والروح الصادقة، وهذا ظاهر في حرصك على أختك، واهتمامك بها.. وثقي أختي الكريمة أن لهذا الشعور والحرص ثماره المباركة في الدنيا والآخرة.

ثانيا: لقد ذكرت عن أختك أنها تنصح الفتيات اللاتي يتحدث مع الشباب وهذا له دلالتان:

1-أن أختك تتمتع بأخلاق عالية، وفطرة سليمة، ومحبة الخير للآخرين، من خلال نصحهم وتوجيههم.. وهذا سيعود عليها بالتوفيق والحفظ بإذن الله تعالى.

2- يظهر أن هذه أصبحت ظاهرة في محيطكم.. وهذا لا يدل على الاستهانة به بقدر ما يدل على عظم المسؤولية الملقاة عليكم من خلال النصح والتوجيه.. وأنتن أهل لذلك..

ثالثا: أقدم توجيها عاما للأخوات اللاتي قد يتحدثن مع الرجال لغرض صحيح إما لسؤال عن أمور دينها، أو لطلب استشارة طبية أو أسرية فأقول حذري من التمادي في الحديث، واقتصري على القدر المهم والمجزئ، واحذري الخضوع بالقول.. واعلمي أن الله مطلع عليكم..  والتوجيه موصول للرجال كذلك..

رابعا: الحل من وجهة نظري له عدة سبل وطرق أهمها:

1-جلسة مصارحة انفرادية مع أختك بعد اختيار المكان والزمان مناسبين وبيني لها خطورة هذا التوسع في الحديث مع الرجل الأجنبي ولو كان طبيبا، وأن الطريق الصحيح إذا أراد الزواج كما زعم أن يتقدم إلى أهلك لخطبتك.. أما الاستمرار في ذلك لا سيما بعد إرسال صورتها له فهذا محرم شرعا يجب التوقف عنه.. وبيني لها النهاية المؤلمة لتلك الفيتيات اللاتي مارسن هذا الأسلوب ويمكن الاستفادة من:

- الاستشارات على الموقع.

- شريط الفتاة ألم وأمل للدكتور إبراهيم الدويش, والعاقل من اتعظ بغيره.. ولامانع من سعيكم لتزويجها ممن هو أهل لها.. فالزوج حصن للمسلم من الوقوع في الخطأ.. ولكم في الصحابة رضي الله عنهم أسوة حسنة.

2-قد يمارس هذا الرجل على أختك نوعا من الابتزاز (التهديد) فلتحذر من الاستجابة له ويمكن أن تتواصل مع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لإيقاف شره.. ولا مانع من الاستعانة بهم حتى ولو لم يحصل منه تهديد أو ابتزاز.

3- تعزيز جانب المراقبة لله تعالى من خلال ذكر الآيات والأحاديث والقصص ومن ذلك:

- قوله تعالى: (يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور)
- وقوله تعالى: (إنني معكما أسمع وأرى)
- ذكر أسماء الله الحسنى كالسميع والبصير والعليم وأثر الإيمان بها على حياة السملم.
- الحديث الصحيح: "اتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن"
- قول الشاعر:
إذا ما قال لي ربي أما استحييت تعصيني
وتخفي الذنب عن خلقي وبالعصيان تأتيني
- كما أن المسلم يستحي من اطلاع أهله وأقاربه على خطئه.. فعليه أن يستحي من الله تعالى وهو مطلع عليه.

4- التوبة النصوح تحفظ المسلم بإذن الله تعالى من الآثار السيئة لمعصيته في الدنيا والآخرة.

5- حاولي ولا تيأسي.. واستمري ولا تتوفي عن نصح أختك حتى تتأكدي من تركها لهذه العلاقة الخاطئة.

6- ولا مانع أن تستعيني بأهل الحكمة والرأي من أقاربك إذا لم تنفع الأساليب السابقة.

7- عليك بالدعاء أن يحفظك وأختك وأقاربك من شر الأشرار وكيد الفجار.

اٍسأل الله تعالى أن يهدينا إلى الحق.. ويثبتنا عليه.

الكاتب: الشيخ عمر بن عبد العزيز السعيد

المصدر: موقع المستشار