روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | مؤتمر طبي.. يحذر من كثرة تناول المنشطات الجنسية

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > مؤتمر طبي.. يحذر من كثرة تناول المنشطات الجنسية


  مؤتمر طبي.. يحذر من كثرة تناول المنشطات الجنسية
     عدد مرات المشاهدة: 312        عدد مرات الإرسال: 0

حذر مؤتمر الجمعية المصرية لأمراض الذكورة الحادى والعشرين من الإقبال على تناول الأدوية المقلدة لمخاطرها الكبيرة على صحة المرضى، داعيًا إلى الحصول على الدواء بناءً على إرشاد الطبيب، ومؤكدًا أن أدوية الضعف الجنسى يجب أن تصرف بإذن طبى، خاصة أن هذا المرض عادة ما يكون عرضًا لأشياء أكثر خطورة مثل القلب والسكر وارتفاع نسب الدهون، لذلك يجب فحص المريض قبل صرف الدواء من خلال نشر الوعى الصحى بين المرضى والصيادلة.

من جانبه، أكد الدكتور سامى حنفى رئيس الجمعية، أن عدم وجود الرغبة فى ممارسة الجنس بين الزوجين يعتبر واحدًا من أهم أسباب فشل الزواج، خاصة فى أول سنتين منه، مما يتطلب علاجًا حاسمًا لهذا الأمر.

وأضاف "حنفى"، أن المؤتمر ناقش 36 بحثًا جديدًا فى 9 جلسات لتغطية الجوانب المختلفة لأمراض الذكورة والجديد فى تشخيص وعلاج الضعف الجنسى وأمراض العقم عند الرجال والجراحات التى تجرى للجهاز التناسلى، وتقويم العضو الذكرى ومكافحة انتقال الأمراض الجنسية والمشاكل الجنسية لدى المرأة، سواء عدم وجود الرغبة الجنسية الأولية أو المكتسبة والتى ينتج عنها صعوبة فى التشخيص فى الشرق الأوسط.

وقال الدكتور بهجت مطاوع أستاذ أمراض الذكورة بكلية طب القصر العينى، إن الشعور بعدم الرغبة الجنسية بين الزوجين، إما أن يكون أوليًا أو مكتسبًا، مؤكدًا أن البرود الجنسى بين السيدات سببه التربية الخاطئة، بالإضافة إلى عامل السن، فكلما زاد سن المرأة انخفضت لديها الرغبة والإثارة الجنسية.

وطالب "مطاوع" بضرورة الاهتمام بالتربية الجنسية السليمة التى توضح الصورة الصحيحة للجنس لدى الشباب حتى لا تسيطر عليهم مفاهيم خاطئة يكون لها آثار سلبية على حياتهم الزوجية فيما بعد.

ومن جانبه، وضح الدكتور حسام حسنى أستاذ أمراض الذكورة بجامعة القاهرة دور استخدام الخلايا الجذعية فى علاج أمراض الذكورة، خاصة فى مواجهة العقم والضعف الجنسى من خلال توفير الظروف الملائمة لتحور هذه الخلايا فى الأنسجة المدمرة، لافتًا إلى استخدامها فى علاج الضعف الجنسى أيضًا من خلال إحلال واستبدال الأنسجة المدمرة بأخرى حية جذعية تعمل على تجديد شباب النسيج الكهفى وبذلك يتم القضاء على الضعف الجنسى بما يحمل أمل جديد فى استخدامات الخلايا الجنسية للمرضى.

كما كشف الدكتور أكثم ياسين أستاذ المسالك البولية بجامعة درسن الألمانية ظهور أجيال جديدة من المنشطات الجنسية تعتمد على مادة الـvardenafil التى تم التوصل إليها من خلال دقة الاختيار الكيميائى للوصول إلى أعلى تأثير باقل آثار جانبية لافتا إلى عمل دراسة قبل اختيار المادة الفعالة فى العقار للحصول إلى أحسن جزئى كيميائى بأقل ما يمكن من الجرعة هذه الانتقاية فى التركيبة أدت إلى عدم الإحساس بالزغللة واضطرابات الرؤية المعروفة عند استخدام المنشطات الجنسية لأنه يعمل على التأثير على إنزيم محدد دون التأثير على الإنزيمات الأخرى سواء فى عضلات الظهر أو المخ أو القلب.

مؤكدًا أن هذه التركيبة الجديدة من vardenafil يمكن استخدامها مع أدوية الأمراض المزمنة مثل أمراض الكبد والكلى، مؤكدًا أنه بذلك يستطيع المريض أن يمارس حياته بطريقة طبيعية، إلا أنه لا يمكن استخدامه مثل المنشطات السابقة مع أدوية ضغط متعددة أو مع أدوية الأمراض الحادة مثل الفشل الكلوى والكبدى الحاد.

الكاتب: أميرة عبد السلام

المصدر: موقع اليوم السابع