روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | ما أسباب الإصابة.. بالحصبة الألماني؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > ما أسباب الإصابة.. بالحصبة الألماني؟


  ما أسباب الإصابة.. بالحصبة الألماني؟
     عدد مرات المشاهدة: 622        عدد مرات الإرسال: 0

يسأل قارئ: ما هى أسباب الإصابة بالحصبة الألمانى، وما هو العلاج؟

يجيب الدكتور ياسر سامى استشارى الأمراض الجلدية قائلا:

الحصبة الألمانى عبارة عن فيروس ينتقل من الشخص المصاب إلى الشخص العادى عن طريق إفرازات الجهاز التنفسى والتنفس، وتكون أعراضها بسيطة، وتظهر بعد التعرض للفيروس بأسبوعين، وتشمل ارتفاعاً فى درجة الحرارة، وتضخم فى الغدة الليمفاوية، مع ظهور بعض البقع الحمراء على الجسم فى الوجه أو فى الساق والأذرع.

ويوضح دكتور ياسر أن الحصبة تعد من الأمراض التى تصيب الإنسان مرة واحدة، وبعدها يكتسب الجسم مناعة، ويكون الجهاز المناعى للجسم أجساما مضادة لها، ويشير إلى وجود تطعيم ضد الحصبة يمنع حدوثها والإصابة بها، كما يؤكد عدم وجود أى مخاطر من الإصابة بها إلا عند المرأة الحامل، حيث قد تسبب العديد من الأخطار لها وللجنين، منها بطء فى نمو الجنين أو تكون مياه بيضاء فى عين الجنين، كما قد تسبب بعض العيوب الخلقية له.

ويوضح أنه فى حالة الإصابة بالحصبة الألمانى يجب الراحة التامة فى الفراش، والتأكيد من إجراء الفحوص الطبية على الأشخاص الذين يتعاملون مع الشخص بشكل يومى لضمان عدم الإصابة، ويشمل العلاج بعض العقاقير ومضادات للفيروس، وتناول أدوية مخفضة للحرارة وتخفيف آلام المفاصل.

وبشكل عام ينصح دكتور سامى بضرورة الوقاية من المرض عن طريق تناول التطعيم، ويجب إعطاءه للأطفال فى عمر من سنة إلى سنة ونصف، ثم مرة أخرى من سن 3 إلى 6 سنوات، وفى حال عدم التطعيم فى مرحلة الطفولة يجب التطعيم فى مرحلة المراهقة.

الكاتب: فاطمة إمام

المصدر: موقع اليوم السابع