روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | ما أسباب الفشل المتكرر.. لحالات الحقن المجهري؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > ما أسباب الفشل المتكرر.. لحالات الحقن المجهري؟


  ما أسباب الفشل المتكرر.. لحالات الحقن المجهري؟
     عدد مرات المشاهدة: 696        عدد مرات الإرسال: 0

تسأل قارئة: هل هناك علاج جديد لزيادة سمك الطبقة الخارجية للجنين التى تؤدى إلى عدم قدرة الحيوان المنوى على اختراق هذه الطبقة، وبالتالى عدم حدوث الحمل، حيث إننى قمت بإجراء عدة حالات للحقن المجهرى وفشلت؟

يجيب على السؤال الدكتور رواء مصطفى أستاذ طب النساء وعلاج العقم وأطفال الأنابيب بجامعة عين شمس قائلا:

من أهم التطورات العلمية التى شهدتها تقنية أطفال الأنابيب والحقن المجهرى استخدام الليزر فى تثقيب وإذابة جزء من الطبقه الخارجية والمحيطة بالجنين والمعروفة باسم طبقة (zona pellucida).

فمن الثابت علميا أن هذه الطبقة الخارجية توجد بشكل طبيعى وتحيط بالبويضة بداية من مراحلها الأولى لتساعد على حمايتها من المؤثرات الخارجية الضارة، التى قد تتعرض لها، حيث يتم تخصيبها بالحيوان المنوى من الزوج.

ويستمر وجود هذه الطبقة، بعد ذلك أثناء انقسام البويضة المخصبة وتكوين الجنين ذى الخلايا المتعددة وحتى يتم دخول الجنين للرحم سواء فى الحمل الطبيعى أو الحقن المجهرى وأطفال الإنابيب، وبعد ذلك يحدث إذابة تلقائية وتدريجية لهذه الطبقة وينتج عن هذا اشارات هرمونيه متبادلة بين الجنين وبطانة الرحم يحدث بعدها خروج للجنين من داخل هذه الطبقة لخارجها وتنتهى بانغراس الجنين ببطانة الرحم تدريجيا ومن ثم حدوث الحمل.

ويشير الدكتور رواء مصطفى إلى أن زيادة سمك هذه الطبقة الخارجية للجنين عن الحد الطبيعى يؤدى إلى عدم قدرة الحيوان المنوى على اختراق هذه الطبقة، وبالتالى عدم حدوث التخصيب وعدم حدوث الحمل، كما أن استخدام تقنية الحقن المجهرى وحدوث التخصيب للبويضه والانقسام المتكرر وتكون الجنين مع استمرار وجود مثل هذا الجدار الخارجى السميك بعد زراعة الاجنة داخل الرحم قد يؤدى الى عدم انغراس الاجنه ببطانة الرحم فيما يعرف بأسم (implantation (failure والذى يمثل السبب الرئيسى لعدم حدوث الحمل بعد الحقن المجهرى واطفال الانابيب. وقد لوحظ ازدياد سمك هذه الطبقه الخارجيه فى السيدات اللاتى تعانين من فشل متكرر للحقن المجهرى بدون سبب واضح.

ويلفت د رواء النظر إلى أن قياس سمك هذه الطبقة الخارجية للبويضة والجنين تحتاج إلى خبرة ومهارة وكذلك توافر بعض الأجهزة المتقدمة، وعند قياسها بالشكل الصحيح يمكن الوصول إلى السبب الحقيقى للفشل المتكرر لكثير من حالات الحقن المجهرى.

وتستخدم تقنية الليزر فى علاج مثل هذا النوع من المشكلات وقد شهدت السنوات الأخيرة تطورا كبيرا وظهور أنواع حديثة للغاية من أجهزة الليزر والتى يمكن استخدامها فى خطوات الحقن المجهرى المختلفه وتم استخدامها فى الولايات المتحده الامريكيه وأوربا بموافقة منظمة الأدوية والاغذية الأمريكيةFDA وكذلك هيئة الرقابة على الإخصاب المعملى والأجنة البريطانيةHFEA))والتى تشترط اعلى درجات الدقه والامان فى استخدام مثل هذه الطريقة.

من أهم استخدامات الليزر فى مجال الحقن المجهرى ما يعرف باسم Laser assisted hatching (LAH)او طريقة Laser drilling حيث تستخدم هذه الطريقة فى مرحلة ما قبل ادخال الاجنة للرحم وبواسطتها يمكن إحداث ثقوب صغيرة للغاية فى أماكن محدده بالجدار الخارجى للأجنة، ويمكن إجراء مثل هذه الثقوب بعدة طرق مختلفة من هذه الطرق ما يسمى partial LAH او طريقة Quarter LAH وتتميز هذه الطريقه الاخيره باعلى نسبة نجاح وفيها يتم إحداث ثقوب متقاربة لتشمل ربع مساحة الطبقة الخارجية للجنين.

الكاتب: سحر الشيمي

المصدر: موقع اليوم السابع