روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | ما أسباب انحناء العمود الفقري؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > ما أسباب انحناء العمود الفقري؟


  ما أسباب انحناء العمود الفقري؟
     عدد مرات المشاهدة: 1016        عدد مرات الإرسال: 0

أرسل حسن عبد الرازق يسأل عن أسباب إصابة ابنه بانحناءة بالعمود الفقرى الذى يبلغ من العمر 17 عامًا؟.. يجيب الدكتور أسامة حفنى، استشارى العلاج الطبيعى وعلاج السمنة قائلا:

من المشاهد زيادة ملحوظة فى بعض أمراض العظام منها انحناءات العمود الفقرى لدى المراهقين، والأسباب فى ذلك عديدة منها قلة النشاط الحركى والرياضى لدى الأطفال والمراهقين، استبدال الألعاب القديمة بين الأطفال، والتى كانت تعتمد على الجرى والحركة، بالألعاب الإلكترونية على الكمبيوتر والبلاى استاشن، ازدحام البيوت بالمفروشات، مما قلل من المساحات التى يتحرك فيها الأطفال والمراهقين بحرية، ازدحام الشوارع بالسيارات سواء المتحركة أو الواقفة فلم تعد الشوارع آمنة للعب الأطفال والمراهقين مع عدم توفر نوادى أو مساحات واسعة للعب، اختفاء حصص الألعاب فى المدارس، وتقليص مساحات اللعب فيها لحساب أماكن الفصول، غياب الوعى الصحى فى النوم والجلوس لدى الآباء لنقله إلى الأطفال والمراهقين، زيادة حمل الأطفال من الكتب والأدوات المدرسية، مما يثقل شنطة المدرسة، وإذا حملت هذه الشنطة بطريقة خاطئة فإنه يكون سببًا هامًا فى حدوث المرض.

كل هذه الأسباب تسببت فى زيادة معدلات انحناءات العمود الفقرى، وهو مرض خطير يستنزف وقت ومال الأسرة فى علاجه، وقد يعرض هذا المراهق إلى تشوهات دائمة فى العمود الفقرى يستتبعها تشوهات فى القفص الصدرى، ومن ثم يحدث قصورًا حادًا فى الجهاز التنفسى والقلب، ويعرض هذا الإنسان للعديد من الأمراض والمشاكل الصحية على مدار حياته.

ويمكن تتدارك هذا بإتباع عدة أساليب للحد من انتشار هذا المرض الخطير، على المستوى القومى يكون من خلال الكشف المبكر لهذا المرض لأن الاكتشاف المبكر له يتيح فرصة كبيرة لعلاجه بشكل كامل لتجنب هذا المسلسل من المشاكل الصحية، ويتم هذا الكشف المبكر عن طريق مسح شامل للأطفال والمراهقين فى المرحلة الإعدادية، لاكتشاف المرض، زيادة الوعى العام عن هذا المرض وطرق اكتشافه، نشر ثقافة الرياضة والنشاط، عودة النشاط الرياضى بكافة صوره إلى المدرسة، نشر الوعى بالطرق السليمة للجلوس أثناء المذاكرة أو مشاهدة التليفزيون. نشر الوعى حول شنطة المدرسة وكيفية حملها بشكل سليم وتقليص وزنها بقدر الإمكان، وفى نطاق الأسرة لابد من تشجيع الأبناء على ممارسة الرياضة بشكل مستمر.

الكاتب: سحر الشيمي

المصدر: موقع اليوم السابع