روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | ما أهمية.. التقويم؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > ما أهمية.. التقويم؟


  ما أهمية.. التقويم؟
     عدد مرات المشاهدة: 711        عدد مرات الإرسال: 0

أصبح من ضروريات العلاج فى طب الأسنان ويحتاجه الطفل من سن 6 سنوات حتى سن الخمسين، فالتقويم له ضروة فى تحديد طريقة فتحة الفم وطريقة تناول الطعام، كما أنه يتحكم فى طريقة غلق الفكين ومخارج الحروف فى الكلام.

والتقويم ينقسم حسب حالة المريض من بروز بالفك العلوى أو السفلى أو عدم إطباق الفكين أو بروز سقف الحلق والشفة الأرنبية، ودائما ما يعانى المريض من التهاب مزمن باللثة وتكون البكتريا بين الأسنان غير المتساوية، لذا فإن علاج اللثة مهم جدا قبل التقويم، لذا فإن المريض الذى يعانى من مشاكل بالأسنان دائما ما يكون عصبيا ويحتاج لمهدئ نفسى لذا فإن المريض قد يشعر بالألم لمدة ثلاثة إلى خمسة أيام كلما وضع الجهاز. إذا كان ضروريا فمن المكن ان تستخدم بعض المسكنات البسيطة كتلك التى تستخدم للصداع.

وإذا كان هناك تقرحات واضحة ناتجة عن الجهاز فاتصل للحصول على موعد فى أقرب فرصة ممكنة، ولا تتوقف عن استعمال الجهاز إذا كان ممكنا وإلا فسوف تشعر بآلام مجددا لمدة ثلاثة إلى خمسة أيام عندما تعود لاستعمال الجهاز.

وفى فتة التقويم يمكن الأكل بشكل طبيعى فمن المهم جدا ان تأكل والجهاز موجود فى فمك مع تجنب تناول الكيك والبسكويت والبقلاوة....الخ بين الوجبات والمشروبات الغازيّة بأنواعها والمأكولات الصلبة، والتى يمكن أن تكسر الجهاز وتسبب الضرر لأسنانك مثل التفاح مع ضرورة استخدام فرشاة الأسنان جيدا (ثلاث مرات يوميا على الأقل) وأن تستخدم معجون أسنان يحتوى على الفلورايد آخر شيء قبل النوم. وإذا كان ممكنا احتفظ بفرشاة الأسنان دائما فى جيبك حتى تتمكن من تنظيف أسنانك وأنت خارج البيت فجهاز التقويم فرصة ذهبية للحفاظ على الأسنان.

 الكاتب: د. محمود على عيد

المصدر: موقع اليوم السابع